الأقباط متحدون - أبرز رسائل الرئيس الأمريكي في زيارته للسعودية.. مواجهة التطرف الإسلامي وخطورة تفريغ الشرق من المسيحيين
  • ٠٩:١٥
  • الثلاثاء , ٢٣ مايو ٢٠١٧
English version

أبرز رسائل الرئيس الأمريكي في زيارته للسعودية.. مواجهة التطرف الإسلامي وخطورة تفريغ الشرق من المسيحيين

٤٧: ٠٥ م +02:00 EET

الثلاثاء ٢٣ مايو ٢٠١٧

دونالد ترامب
دونالد ترامب

كتبت – أماني موسى
ألقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خطابًا الأحد، من مركز الملك عبد العزيز الدولي للمؤتمرات بالرياض أمام قادة وممثلي 55 دولة إسلامية، في القمة الإسلامية الأمريكية، وجّه خلالها العديد من الرسائل.. نورد أبرزها بالسطور المقبلة.

ركز الخطاب على العلاقات مع العالم الإسلامي وسبل مواجهة "التطرف الإسلامي" كما تحدث عن الممارسات الإيرانية في المنطقة والتي وصفها بـ الخطيرة، مشددًا على ضرورة التعايش والتآخي والسلام بين أبناء الديانات الثلاث (الإسلام، المسيحية، اليهودية).

فتح صفحة جديدة مع السعودية
أكد ترامب في بادئ كلمته عن سعادته للاستضافة الدافئة من قبل الملك سلمان، وأضاف: أن والدك كان سيفخر جدًا برؤية أنك تواصل إرثه، وكما فتح هو الصفحة الأولى في شراكتنا، نبدأ اليوم فصلا جديدًا يحقق فوائد دائمة لمواطنينا، مؤكدًا على فتح صفحة جديدة مع السعودية تساهم في رفاهية الشعبين السعودي والأمريكي.

مشيرًا إلى حرصه على زيارة السعودية كأول بلد عربي عقب توليه الرئاسة.

اتفاقيات ضخمة مع السعودية
تحدث الرئيس الأمريكي عن الاتفاقيات التي تم توقيعها مع السعودية، واصفًا إياها بـ التاريخية، واستثمارات بنحو 400 مليار دولار، تخلق الآلاف من فرص العمل في أمريكا والسعودية.

رؤيتنا هي السلام والأمن والازدهار
أضاف ترامب، رؤيتنا هي رؤية تتمحور حول السلام والأمن والازدهار في هذه المنطقة، وفي العالم، وهدفنا هو تحالف الأمم التي تشترك في هدف القضاء على التطرف، وتزويد أطفالنا بمستقبل متفائل يحترم الله.

أريدكم أن تعرفوا أن الولايات المتحدة حريصة على إقامة روابط أوثق للصداقة والأمن والثقافة والتجارة.

دولتنا قوية وهذه بعض الانجازات
أشار الرئيس الأمريكي ترامب إلى الانجازات التي قام بها منذ توليه الرئاسة الأمريكية، قائلاً: أنه وقت مثير للأمريكيين، وتجتاح دولتنا روحًا جديدة من التفاؤل: إذ في غضون أشهر قليلة، أنشأنا ما يقرب من مليون وظيفة جديدة، وأضافنا أكثر من ثلاثية تريليونات دولار من القيمة المضافة الجديدة، وخففنا الأعباء على الصناعة الأمريكية، وسجلنا استثمارات قياسية في جيشنا ما سيحمي سلامة شعبنا ويُعزز أمن أصدقائنا وحلفائنا الرائعين، وكثير منهم هنا اليوم.

أمريكا تفتتح مركز عالمي جديد لمكافحة الأيديولوجية المتطرفة
أعلن ترامب خلال كلمته عن اعتزام أمريكا افتتاح مركز عالمي جديد لمكافحة الأيديولوجية المتطرفة، وسيكون المركز متواجد في السعودية، مشددًا على ضرورة أن تأخذ الدول المسلمة زمام المبادرة في مكافحة التطرف.

أمريكا دولة ذات سيادة وأولويتنا هي سلامة وأمن مواطنينا
شدد الرئيس الأمريكي أن أمريكا دولة ذات سيادة، وأولويتنا الأولى هي دائمًا سلامة وأمن مواطنينا، مستطردًا: نحن لسنا هنا لنُحاضر، لسنا هنا لنملي على الآخرين كيفية عيش حياتهم أو التصرف أو ممارسة دينهم. وإنما نحن هنا لعرض الشراكة على أساس المصالح والقيم المشتركة بهدف الوصول إلى مستقبل أفضل لنا جميعًا، والقضاء على التطرف وقهر قوى الإرهاب.

مصر مركزًا مزدهرًا للتعليم والإنجازات منذ آلاف السنين
كانت مصر مركزا مزدهرا للتعليم والإنجازات منذ آلاف السنين، وسبقت أجزاء أخرى من العالم. عجائب الجيزة والأقصر والإسكندرية هي مصدر فخر لهذا التراث القديم. في جميع أنحاء العالم، يحلم الناس بزيارة أنقاض البتراء الأثرية في الأردن. وكان العراق مهد الحضارة وهو أرض الجمال الطبيعي. وقد وصلت الإمارات العربية المتحدة إلى ارتفاعات لا تصدق بالزجاج والصلب، وحوّلت الأرض والمياه إلى أعمال فنية مذهلة.

وتقع المنطقة بأكملها في قلب الممرات الرئيسية في قناة السويس والبحر الأحمر ومضيق هرمز.

إمكانات منطقة الشرق الأوسط الآن أكبر من أي وقت مضى
أضاف، أن إمكانات هذه المنطقة أكبر الآن من أي وقت مضى،  إذ أن 65% من سكانها تحت سن الثلاثين، ولكن هذه الإمكانات غير المستغلة، هذا السبب الهائل للتفاؤل، يكبحه سفك الدماء والإرهاب. ولا يمكن أن يكون هناك تعايش مع هذا العنف. لا يمكن أن يُحتمل، أو يُقبل، أو يُعذر، أو يُتجاهل.

لا يمكن أن يحدث تعايش مع العنف والإرهابيون يعبدون الموت
في كل مرة يقتل إرهابي بريئًا، ويستخدم اسم الله على نحو كاذب، ينبغي أن يمثل ذلك إهانة لكل شخص مؤمن، الإرهابيون لا يعبدون الله، إنهم يعبدون الموت.

وإذا لم نتصرف ضد هذا الإرهاب المنظم، فإننا نعرف ما سيحدث. وسيستمر انتشار تدمير الإرهاب للحياة. ستتحول الجماعات السلمية إلى العنف. وسيضيع للأسف مستقبل أجيال عديدة. إذا لم نقف في إدانة موّحدة لهذا القتل، فلن تحاسبنا شعوبنا فحسب، ولن يحاسبنا التاريخ فحسب، وإنما سيحاسبنا الله.

عندما نرى مشاهد الدمار في أعقاب الإرهاب، لا نرى أي علامات على أن القتلة كانوا من اليهود أو المسيحيين، من الشيعة أو السنة. عندما ننظر إلى تيارات الدماء البريئة التي أغرقت الأراضي القديمة، لا يمكننا أن نرى دين أو طائفة أو قبيلة الضحايا، كل ما نراه فقط أنهم كانوا أبناء الله الذين يُعد موتهم إهانة لكل ما هو مقدس.

أمريكا مستعدة للتعاون لكن على دول المنطقة ألا تنتظر أن تحارب أمريكا الإرهاب نيابة عنهم
الولايات المتحدة مستعدة للوقوف معكم من أجل المصالح المتبادلة والأمن المشترك، لكن دول الشرق الأوسط لا يمكنها انتظار تدمير القوة الأمريكية لهذا العدو (الإرهاب) بالنيابة عنهم. على أمم الشرق الأوسط أن تقرر نوع المستقبل الذي تريده لنفسها، وبصراحة، لعائلاتها وأطفالها.

إنه خيار بين مستقبلين، وهو خيار لا يمكن لأميركا أن تأخذه بالنيابة عنكم. المستقبل الأفضل سيكون محتملا فقط في حال طردت أممكم الإرهابيين والمتطرفين. اطردوهم من أماكن العبادة. أخرجوهم من مجتمعاتكم وأراضيكم المقدسة. اطردوهم من الأرض.

رسالة للدول التي تأوي الإرهابيين وتوفر لهم ملاذًا أمنًا
المهمة الأولى في هذا الجهد المشترك هي أن تحرم أممكم جنود الشر من الأراضي. ويجب على كل دولة في المنطقة أن تضمن ألا يجد الإرهابيون ملاذا آمنًا فيها.

منع التمويل عن المنظمات الإرهابية
شدد ترامب على ضرورة تجريد هؤلاء الإرهابيين من إمكانية حصولهم على الأموال. يجب علينا قطع القنوات المالية التي تسمح لداعش ببيع النفط، والسماح للمتطرفين بالدفع لمقاتليهم، ومساعدة الإرهابيين على تهريب إمداداتهم.

إنني فخور بأن أعلن أن الأمم هنا اليوم ستوقع اتفاقًا لمنع تمويل الإرهاب، بمسمى "مركز استهداف تمويل الإرهاب" الذي تشترك في رئاسته الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية وينضم إليه جميع أعضاء مجلس التعاون الخليجي.

ضرورة مواجهة التطرف الإسلامي والجماعات الإسلامية
هذا يعني مواجهة أزمة التطرف الإسلامي والجماعات الإسلامية الإرهابية، وهذا يعني الوقوف معا ضد قتل الأبرياء المسلمين، وقمع النساء، واضطهاد اليهود، وذبح المسيحيين.

يجب على القادة الدينيين أن يوُضحوا أن البربرية لن تجلب لك أي مجد، وتبجيل الشر لن يجلب لك أي كرامة. إذا اخترت مسار الإرهاب، ستكون حياتك فارغة، ستكون حياتك قصيرة، وستكون روحك مدانة.

خطورة تفريغ الشرق الأوسط من مسيحيه
لقرون عديدة كان الشرق الأوسط موطنًا للمسيحيين والمسلمين واليهود الذين يعيشون معًا. ويجب أن نمارس التسامح والاحترام المتبادل مرة أخرى، وأن نجعل هذه المنطقة مكانًا يمكن فيه لكل رجل وامرأة، بصرف النظر عن إيمانهم أو عرقهم، أن يتمتعوا بحياة كريمة يملؤها الأمل.

إيران وتدخلاتها في المنطقة
ومن بين أكثر التدخلات زعزعة للاستقرار، تدخل إيران في سوريا. إذ ارتكب الأسد، بدعم من إيران، جرائم لا توصف، -على حد قوله- واتخذت الولايات المتحدة إجراءات حازمة ردًا على استخدام نظام الأسد للأسلحة الكيمائية المحظورة، حيث أطلقت 59 صاروخًا من طراز توماهوك على القاعدة الجوية السورية (الشعيرات) حيث نشأ هذا الهجوم القاتل.

يجب على الدول المسؤولة أن تعمل معا لإنهاء الأزمة الإنسانية في سوريا، والقضاء على داعش، واستعادة الاستقرار في المنطقة. وأكبر ضحايا النظام الإيراني هو شعبه، لدى إيران تاريخ وثقافة غنية، ولكن الشعب الإيراني عانى من المشقة واليأس في ظل سعي قادته بتهور للصراع والإرهاب.

على جميع الدول عزل إيران ومنعها من تمويل الإرهاب
وحتى يرغب النظام الإيراني في أن يكون شريكا في السلام، يجب على جميع الدول أن تعمل معًا لعزل إيران، ومنعها من تمويل الإرهاب، وأن تدعو أن يأتي اليوم الذي يتمتع فيه الشعب الإيراني بالحكومة العادلة الصالحة التي يستحقها. إن القرارات التي نتخذها ستؤثر على حياة أعداد لا حصر لها.