الأقباط متحدون - بالفيديو.. فتاوى تحريم بناء الكنائس بالمخالفة لدار الإفتاء
  • ١٧:٢٢
  • الثلاثاء , ٩ مايو ٢٠١٧
English version

بالفيديو.. فتاوى تحريم بناء الكنائس بالمخالفة لدار الإفتاء

٤٨: ٠٨ م +02:00 EET

الثلاثاء ٩ مايو ٢٠١٧

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

شيوخ يحرمون العمل في بناء الكنائس.. وبرهامي يشجع على تعطيل العمل

كتب - نعيم يوسف

وافقت اللجنة الدينية في البرلمان المصري، على مشروع تنظيم الفتوى العامة، الأمر الذي يتوقع البعض أن يضبط الفتاوى التي يطلقها الكثيرون، وتؤثر على تماسك المجتمع ووحدته، ومن بينها فتاوى تحريم بناء الكنائس، خاصة أن الفترة الأخيرة شهدت الكثير من حالات منع بنائها.

موقف دار الإفتاء
دار الإفتاء المصرية أحلت بناء الكنائس، وفق لوائح وقوانين الدولة، مؤكدة عدم وجود نص شرعى صحيح صريح يمنع بناء دور العبادة ببلاد المسلمين، إذا احتاجوا إلى ذلك فى عباداتهم وشعائرهم التى أقرهم الإسلام على البقاء عليها، وذلك وفق اللوائح والقوانين التى تنظمها الدولة المصرية فى ذلك.

فتاوى أخرى
رغم الفتوى الشرعية الصادرة من الإفتاء بذلك، ورغم تصريحات كبار  رجال الدين الإسلامي مثل الدكتور علي جمعة، وغيره، إلا أن شيوخ التيارات السلفية والمتشددين، يطلقون ليل نهار فتاوى تُحرم بناء الكنائس، وتدعوا لعدم العمل في بنائها.

ياسر برهامي
الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، أفتى بعدم جواز العمل فى بناء الكنائس، مؤكدًا أنه لا يجوز العمل فى بناء الكنائس، مضيفا: "لا يجوز لك أن تعمل فى بناء كنيسة، واترك العمل، وأحسنت فيما صنعت من تعطيل الآلة".


مصطفى العدوي
ويوافقه في الرأي الشيخ مصطفى العدوي، الذي قال لأحد المتصلين به على الهواء مباشرة، يستشيره في المشاركة لبناء كنيسة: "ابتعد عن بناء الكنيسة، اتركهم يبنونها انت لا تبني كنيسة وأنت رجل مسلم، وأنصحك ألا تبنيها أنت".


أحمد النقيب
أما الشيخ أحمد النقيب، فيقول: "لا يجوز بناء الكنائس في ديار الإسلام"، وهذا القول إجماع المذاهب الأربعة، وهو الأثر عن أسلافنا كأنس ابن مالك وغيره، ويحرم بناء الكنائس، حتى لو الحاكم أجاز لهم، والعلامة الدمنهوري، أحد شيوخ الأزهر سابقًا، أصدر كتابًا بحرمة بناء الكنائس، وإذا أصدر الحاكم لهم قرارا فلا يُنفذ كلامه، ولا تقول لي هذا حقهم فهم أصحاب دين، فيدنهم باطل، ولا تقول هم شركا للوطن، فمصر دار إسلام".


محمد الزغبي
ويتفق الشيخ محمد بن عبدالملك الزغبي، مع "النقيب" ويؤكد: "لا يجوز لا يجوز لا يجوز، لأن هذه الأماكن أماكن عبادة شرك بالله، ومن يعمل بها فهو راض عن الشرك، - العمل في هذه الأماكن لا يجوز ومن يعمل فهو "آثم".