الأقباط متحدون - 10 معلومات عن رئيس جامعة الأزهر المُقال وأبرز آرائه.. يحال للمعاش في أغسطس المقبل
  • ٠٧:١٥
  • السبت , ٦ مايو ٢٠١٧
English version

10 معلومات عن رئيس جامعة الأزهر المُقال وأبرز آرائه.. يحال للمعاش في أغسطس المقبل

٥٤: ٠٣ م +02:00 EET

السبت ٦ مايو ٢٠١٧

 د. أحمد حسني
د. أحمد حسني

كتبت – أماني موسى
بعد وصفه للكاتب والباحث الشاب إسلام بحيري بـ المرتد، وما يترتب على هذا الوصف من استباحة دمه، قدم د. أحمد حسني، القائم بأعمال رئاسة جامعة الأزهر اعتذاره لبحيري في بيان رسمي، ولكن بعد ساعات قليلة من هذا الاعتذار، أصدر د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر، قرارًا بإقالته، مع الإبقاء عليه كنائب لرئيس الجامعة.. نورد بالسطور المقبلة بعض المعلومات حول د. أحمد حسني "المُقال".

-    د. أحمد حسني، تولى مهامه كرئيسًا لجامعة الأزهر منذ ثلاثة أشهر فقط، أي أنه تم إقالته من منصبه بعد 3 شهور.

-    وقرر الطيب، تعيين د. محمد حسين المحرصاوي، عميد كلية اللغة العربية بالقاهرة، بالقيام بأعمال رئيس جامعة الأزهر اعتبارًا من اليوم السبت، وذلك بصفة مؤقتة لحين تعيين رئيس للجامعة وفقًا للإجراءات المحددة قانونًا.

-    صرّحت مصادر بالأزهر أن الطيب قرر إقصاء حسني، بعد إباحته دم الكاتب إسلام بحيري من خلال وصفه بـ المرتد.

-    وأوضحت أن غضب الطيب، يرجع إلى أن هذه السقطة تنتقص من النجاح الذي حققه الأزهر عقب زيارة بابا الفاتيكان.

-    في 25 فبراير الماضي قرر الطيب، شيخ الازهر الشريف، مد خدمة الدكتور أحمد حسنى حتى نهاية العام الدراسى كنائب لفرع البنات، وذلك طبقًا للقانون 43 الصادر عام 1986، للقيام مؤقتًا برئاسة الجامعة باعتباره أقدم النواب وفقًا للقانون، وذلك بعد انتهاء مدة الدكتور إبراهيم الهدهد، نائب رئيس الجامعة لشؤون الطلاب والتعليم، والذى قضى مدتين كنائب.

-    كان حواره مع برنامج المصري أفندي المقدم عبر شاشة القاهرة والناس، سببًا مباشرًا في إقالته وإعفاءه من منصبه، بعد وصفه لإسلام بحيري بـ المرتد، وذلك على الرغم من إصداره بيان للاعتذار عما بدر منه بحق بحيري وما يترتب عليه من إهدار دمه.

-    من أبرز أرائه بأنه لا يجوز تكفير أي داعشي، كما قال الطيب في تصريح سابق له، وأكد حسني، أن الداعشى ليس خارجًا عن الملة طالما يشهد بأنه لا إله إلا الله ومحمد رسول الله، حتى وإن كانت أعماله تمثل أعمال كفر وفسق وعصيان، وعن توصيفه للقاتل قال: "من قتل يقتل".

-    يذكر أنه سيبلغ السن القانونية للمعاش في شهر أغسطس المقبل.

-    من جانبه صرح الدكتور أحمد حسني لوسائل الإعلام بأنه هو الذي قدم اعتذاره للإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب عن الاستمرار في منصبه، بعد حديثه عن إسلام بحيري، لكنه مستمر في عمله كنائب لرئيس الجامعة لفرع البنات.