الأقباط متحدون - بالفيديو.. تكفير إسلام بحيري يثير الجدل.. رئيس جامعة الأزهر يعتذر.. وكمال: غير كاف
  • ٢١:٤٣
  • الجمعة , ٥ مايو ٢٠١٧
English version

بالفيديو.. تكفير إسلام بحيري يثير الجدل.. رئيس جامعة الأزهر يعتذر.. و"كمال": غير كاف

٢٠: ٠٧ م +02:00 EET

الجمعة ٥ مايو ٢٠١٧

إسلام بحيري و رئيس جامعة الأزهر
إسلام بحيري و رئيس جامعة الأزهر

إسلام بحيري يقبل اعتذار "حسني".. وخالد الجندي يسجل موقفه

كتب - نعيم يوسف

اتهم الدكتور أحمد حسني طه، رئيس جامعة الأزهر، الباحث والمفكر إسلام بحيري بأنه "مرتد" وأرتد عن الإسلام بالكلام الذي قاله عن أصحاب المذاهب الفقهية. الأمر الذي أثار جدلًا واسعًا.

تكفير إسلام بحيري ورفض تكفير "داعش"
وقال "حسني": "ما كان يقوله في برنامجه فيه ازدراء للأديان، وهو يقول غير الحقيقة، وعندما يتهجم على فقهاء المذاهب الإسلامية، أين هو من هؤلاء، وعندما يقوم بتكذيب أصحاب هذه المذاهب، يمكن أن أقول أنه مرتد وأرتد به عن الإسلام، لأن هؤلاء قيمة وقامة".

وعندما قاطعه مقدم البرنامج، وسأله هل ارتد عن الإسلام عندما هاجم الفقهاء الأربعة؟؟ فرد عليه: "أيوة لأنه يقوم بإنكار ما هو معلوم من الدين بالضرورة، يقوم بإنكاره"، مضيفاً: "هؤلاء الفقهاء وضعوا القواعد والأسس التي يقوم عليها الدين الإسلامي"، ولكن بالنسبة لتكفير "داعش" يقولون لا إله إلا الله ومحمد رسول الله، وبالتالي لا يخرج من الإسلام، ولكن لا أستطيع أن أقوم بإخراجهم من الملة".


رد إسلام بحيري
من جانبه رد الباحث إسلام بحيري، "أنا لا أعادي أشخاص، ولكن أعادي أفكار، وهذا هو مبدأي، والأزهر يرفع قضية لمنعي من الكلام، بالإضافة إلى أن رئيس جامعة الأزهر، وصفني بالمرتد، ولكن في نفس الجملة قال إن داعش مؤمنين، وإن كان اعتذر فيجب أن نتساءل، هل لم يكن يعلم معنى كلمة "مرتد".

وتابع، في مداخلة هاتفية مع برنامج "90 دقيقة": "في النهاية أنا قبلت الاعتذار، وأنا أحسن منه وماليش في التصيد، وعفيت وسامحت، وهم من رفعوا قضايا وحاولوا وقف برنامجي، والمشكلة عندهم، وأنا عفوت رغم ما قاله يعد جريمة".


رئيس الجامعة يعتذر
عاد رئيس الجامعة ليعتذر، وقال: "لا يجوز لأحد الحكم على شخص بالردة أوالكفر، إلا القضاء، بعد البحث والتحري، ولذلك اعتذرت"، وأشار إلى أن "بحيري" صدر ضده حكم بازدراء الأديان وسب الأئمة، ولكن لا يجوز لأحد الحكم عليه بالكفر، ومنهج الأزهر لا يخرج شخص من الملة إلا إذا أنكر ما أدخله فيه.

"الجندي" يسجل موقفه
الشيخ خالد الجندي، الداعية الإسلامي، أكد على ضرورة "تسجيل موقف" في هذه المسألة، مؤكدًا: "حدث خطأ من بعض المنسوبين للمؤسسة الأزهرية، خاصة أمام الكاميرا، "أجارك الله من أخطاء الكاميرا"، قضية التكفير والردة محسوم في الأزهر بشكل تام، ونترك هذه الأمور للقضاء، وما يقرره، ونحن لا نكفر أحد".

مضيفًا: "أفزعنا كأزهريين قبل غير الأزهريين، ونرفض التكفير بكل مجالاته، والأزهر الذي لم يكفر داعش هل يكفر باحث؟"


أسامة كمال: الاعتذار غير كاف
الإعلامي أسامة كمال، استنكر هذا الأمر، وأكد أنه "أهدر دم إنسان مسلم على الهواء مباشرة دي مش زلة لسان وعدت”، مؤكدا أن “الأزهر رفض تكفير داعش والدكتور حسني يهدر دم انسان” مضيفا منتظرين قرار رادع من شيخ الأزهر لمنع تكرار ذلك، موضحا أن الاعتذار لا يكفي.