الأقباط متحدون - أقباط اللوفى تناشد الرئيس السيسى بحل أزمتهم والانتصار لدولة القانون
  • ٠٥:١١
  • السبت , ٢٩ ابريل ٢٠١٧
English version

أقباط اللوفى تناشد الرئيس السيسى بحل أزمتهم والانتصار لدولة القانون

نادر شكري

أقباط مصر

٢٩: ٠٩ م +02:00 EET

السبت ٢٩ ابريل ٢٠١٧

 أقباط اللوفى تناشد الرئيس السيسى بحل أزمتهم والانتصار لدولة القانون
أقباط اللوفى تناشد الرئيس السيسى بحل أزمتهم والانتصار لدولة القانون
كتب : نادر شكرى
دخلت  أزمة أقباط كوم اللوفى مركز سمالوط بمحافظة المنيا  فى منعطف خطير فى ظل رفض المتشددين إقامة كنيسة داخل القرية وإهدار حقهم ممارسة الشعائر الدينية 
ويناشد اقباط كوم اللوفى الرئيس عبد الفتاح السيىسى سرعة التدخل لحل ازمتهم التى يفرض المتشددين سيطرتهم على القانون واكد الاقباط فى مناشدتهم للرئيس " من حقنا كأقباط طبقا للدستور أن نمارس شعائرنا ولا سبيل سوى بفتح المبنى المغلق للكنيسة أو السماح ببناء مبنى جديد على ارض المطرانية التي قامت بشرائها بجوار منازل الأقباط ونرفض كل محاولات المتشددين وشروطهم بنقل الكنيسة خارج القرية حسب مقترحاتهم والتي تضع المبنى ف  مسافة لا تقل عن كيلو ونصف من حدود القرية 
 
واصدر أقباط القرية بيان قالوا فيه " نحن أقباط كوم اللوفى مركز سمالوط بالمنيا ، صوت صارخ من أجل الحق لا يسمعنا احد ، تحملنا الكثير فى إطار حرصنا على سلامة قريتنا ومن مخزون الحب الذي نتعايش به ، تعرضنا للاعتداءات وحرق منازلنا قبل عام ، ونتعرض لمضايقات طويلة وحرمنا من حقنا فى الصلاة داخل القرية لأكثر من خمسة سنوات ، نتشرد من قرية لأخرى للوصول لأقرب مكان لنا حتى نرفع أيدينا الى الله الذي لا احد غيره يشعر بنا ، وكأن الصلاة الى الله صبحت جريمة نعاقب عليها من أشخاص نصبوا أنفسهم حكاما فى دولة من المفترض أنها تعلى سيادة القانون .
 
واختتم البيان برسالة" نرفع مطالبنا الى السيد رئيس الجمهورية  وزير الداخلية والسيد رئيس مجلس الوزراء ،وننتظر الرد السريع لإنقاذ حقوق مواطنين بسطاء لم يقترفوا جرماً سوى تقديم مشاعر الحب والسلام التي ترد دائما بالعنف من المتشددين والتجاهل من المسئولين ، وختم " اذا لم يستجيب احد لنا سنتواجه باسرنا للقاهرة لطلب مقابلة الرئيس عبد الفتاح السيسى بعد ان أغلقت كل الابواب الرسمية امامنا"
الكلمات المتعلقة