الأقباط متحدون - شائعة وقف تطبيقات المكالمات بمصر تشعل مواقع التواصل
  • ٠٦:١٤
  • السبت , ٢٢ ابريل ٢٠١٧
English version

شائعة وقف تطبيقات المكالمات بمصر تشعل مواقع التواصل

أخبار مصرية | العربية نت

١٤: ١٠ م +02:00 EET

السبت ٢٢ ابريل ٢٠١٧

صورة ارشفية
صورة ارشفية

 نفت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمصر، قيام الحكومة المصرية بإلغاء أو وقف عمل البرامج والتطبيقات المجانية للمكالمات عبر شبكة الإنترنت.

وقال مسؤول في الوزارة إن خدمة المكالمات الصوتية على تطبيقات الاتصالات المجانية وخاصة "الماسنجر" و"فايبر" تعمل بشكل طبيعي في السوق المصرية، ولم يتم وقفها أو المساس بمستخدمي هذه التطبيقات والبرامج المجانية.
 
وكانت شائعة قد انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي باتجاه الحكومة المصرية إلى إلغاء برامج المكالمات المجانية وخاصة على برنامج "فايبر" والماسنجر"، استحوذت على حديث المصريين وخاصة على موقع "فيسبوك" وتويتر".
 
وأوضح المسؤول أن ما أثير مجرد "شائعة"، لافتاً إلى أن وزارة الاتصالات أو الجهات الأخرى الرسمية في مصر لم تتخذ مثل هذه القرارات، وأن الجهة الوحيدة المعنية باتخاذ مثل هذا القرار هي الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات في مصر.

وتابع أن ما حدث لا يتجاوز مجرد ضغط على شبكة الإنترنت في مصر، وتسبب في تعطل الخدمة بشكل مؤقت، وخاصة على تطبيقات "فيس تايم" و"فايبر" فقط، في حين كانت جميع التطبيقات الأخرى تعمل بشكل طبيعي ولم تتأثر بالضغوط التي حدثت على شبكة الإنترنت.
 
وأشار إلى أن ما حدث في البرامج التي تعطلت بشكل مؤقت ربما يكون بسبب عدم استيعاب شبكة البنية التحتية المملوكة للشركة المصرية للاتصالات كمية كبيرة من البيانات المتداولة بين المستخدمين، مما يضطر الشركة أحيانا لوقف تطبيقات تحميل الفيديوهات، أو المكالمات الصوتية عبر الإنترنت.
 
وخلال ساعات اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالحديث عن هذا الموضوع، وخاصة بين المصريين العاملين في الخارج، والذين أبدوا استياءهم من مثل هذه القرارات التي تدفع شريحة كبيرة من المصريين العاملين بالخارج إلى عدم التواصل مع ذويهم في مصر.
 
وقالت إسراء سليمان عبر صفحتها الشخصية على موقع "فيسبوك"، إن تعطل مثل هذه البرامج يزيد أزمات المصريين في الخارج وخاصة الذين يحصلون على رواتب ضعيفة، فربما لا يستطيعون بعد ذلك التواصل مع أهاليهم في مصر.
 
من جهته، أوضح أحمد شامي عبر صفحته على "فيسبوك" أن المصريين في الخارج لا يتحملون مثل هذا الإجراء، وتساءل: ما الذي يضر الحكومة المصرية أو وزارة الاتصالات بمصر من استمرار عمل مثل هذه البرامج؟
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.