الأقباط متحدون - القمص رويس مرقص يحكى أين كان البابا وقت التفجير؟
  • ٠٠:٢٠
  • الاربعاء , ١٢ ابريل ٢٠١٧
English version

القمص رويس مرقص يحكى أين كان البابا وقت التفجير؟

أماني موسى

أقباط مصر

١٣: ١٢ م +02:00 EET

الاربعاء ١٢ ابريل ٢٠١٧

البابا تواضروس
البابا تواضروس

-    كانت الأرض غارقة في الدماء والأشلاء البشرية.
-    الأمن طالبه بالدخول للكاتدرائية تخوفًا من وجود قنبلة أخرى، لكنه رفض.

كتبت – أماني موسى
روىَ القمص رويس مرقص، كاهن الكنيسة المرقسية، تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل وقوع انفجار الكنيسة المرقسية يوم أحد الشعانين، قائلاً: بعد انتهاء البابا من القداس طالب الحضور بترديد عبارات "يارب اعطني نهاية صالحة"، وصرف الجموع.

ويضيف، أبلغناه بتفجير كنيسة مار جرجس أثناء الانتهاء من القداس، وبكى البابا تأثرًا بالحادث، نافيًا ما تردد ببعض وسائل الإعلام أنه أنهى القداس باكرًا بعد تفجير طنطا، أو أنه رحل من الكنيسة خوفًا من الحادث.

وتابع القمص رويس، ذهبنا بعد القداس لمكتبه وسمعنا صوت انفجار ضخم هز المكان وسقط زجاج الحجرة، فخرج أبونا على الفور ليرى ماذا يحدث، فوجد دخان كثيف والأرض غارقة بالدماء والأشلاء وبقايا الزجاج، حتى أنه قام برفع نهاية عباءته ليتمكن من العبور.

ووصف المشهد بـ الشديد الصعوبة والبشع، حيث ذراع ورجل ورأس وأشلاء بشرية منتشرة، ووجد طاقم الشرطة جميعهم قد استشهدوا، كما أخذ يفرز الضحايا من المصابين واتصل بالإسعاف لنقلهم.

وطالبه مأمور القسم بالدخول للكاتدرائية تخوفًا من وجود قنبلة أخرى، لكنه رفض، قائلاً: مش مهم.. هنقل المصابين ونشوف الناس.

وأكد القمص، أن البابا لم يغادر الإسكندرية فور الحادث كما ردد البعض، قائلا: "دة كذب وافتراء ولم يحدث".
=