الأقباط متحدون - التفاصيل الكاملة لاغتصاب طفلة البامبرز من واقع أوراق القضية
  • ١٤:٥٣
  • الخميس , ٦ ابريل ٢٠١٧
English version

التفاصيل الكاملة لاغتصاب طفلة "البامبرز" من واقع أوراق القضية

٥٢: ٠٥ م +02:00 EET

الخميس ٦ ابريل ٢٠١٧

طفلة البامبرز والعامل المتهم باغتصبها
طفلة البامبرز والعامل المتهم باغتصبها

خاص - الأقباط متحدون
كشفت أوراق قضية اغتصاب طفلة رضيعة، والمعروفة إعلاميًا بـ"قضية البامبرز"، أن المتهم سبق له اغتصاب طفل، والتحرش بآخر، وحرق منزل والده، وأنه دائم الضرب لوالدته.

وحسب صحيفة "صوت الأمة"، فقد أشارت التحريات إلى أن المتهم "‘إبراهيم. م"، 35 عامًا، سبق له اغتصاب طفل صغير في قريته "ميت زنقر"، وحكم عليه بالسجن لمدة 15 عامً، قضى منها 8 سنوات ثم خرج بعد التصالح مع أهل القتيل، وبيته ودفع الدية فعفوا عنه، وتم إخراجه من السجن، كما قام المتهم بالتحرش بطفل آخر من القرية وصدر حكم ضده بمعاقبته بالحبس 6 شهور، وخرج بدعوى إصابته بخلل عقلي، وأن أهل القرية قاموا بطرده هو وأهله من القرية خوفا على أطفالهم، كما أنه قام حرق منزل والده وكاد أن يقتله، كما أنه كان دائم الاعتداء على أمه بالضرب في الشارع.

وأشارت التحريات إلى أن الشاهدة الأولى وتدعى نهى صلاح سالم الدمرداش، 29 سنة، ربة منزل، مقيمة دملاش، مركز بلقاس، قررت بأنها حال تواجدها بمسكنها تلاحظ لها اختفاء طفلتها، فهمّت للبحث عنها، وتقابلت آنذاك بالشاهدتين الثانية والثالثة، وأخبرتها بقيام المتهم باصطحاب ابنتها إلى إحدى الغرف المهجورة بالأراضي الزراعية، وعقب برهة يسيرة خرج بها، والطفلة في حالة بكاء، وفوجئت بقدوم والدته، واصطحبت الطفلة لمسكنها، فتوجهوا إليه، وعندما دخلوا إليه وجدوا الطفلة في حالة ذعر وتنزف دما من فرجها، فتوجهوا بها إلى المستشفى على الفور.

وأوضح نقيب الشرطة أحمد عبدالله توفيق، 31 عامًا، ورئيس مباحث مركز شرطة بلقاس، أن تحرياته السرية التى أجراها دلته على صحة قيام المتهم بإرتكاب الواقعة، بأن خطف الطفلة المجنى عليها، مستغلاَ صغر سنها متوجهاَ بها لإحدى الغرف المهجورة بالأراضى الزراعية، وقام بفعلته.

وكشف تقرير الطب الشرعي  أنه بفحص فرج المذكورة موضعياَ تبين وجود جرح حديث مُقطب جراحياَ يقع بمنطقة العجان طوله حوالى 4 سم، وينتهى قبل فتحة الشرج بحوالى 1,5 سم، وينضح سائلاَ مصلباَ مصفر، ومثله ينشأ من إيلاج عنيف بالفرج على نحو التصوير الأول الوارد بمذكرة النيابة.

ولفتت معاينة النيابة من خلال الملاحظات، ما ثبت للمعاينة لمكان إرتكاب الواقعة، الكائن بقرية دملاش أنها أرض مبنية بالبلوك الأبيض مساحتها حوالى 100 متر تقريباَ، وتوجد غرفة ملحقة بالأرض الزراعية محل إرتكاب الواقعة مساحتها حوالى 3,5X 3,5 مبنية بالبلوك الأبيض، ولا يوجد عليها باب ومعروشة بالأخشاب وقش الذرة، وأنها تقع بالمواجهة لمساكن القرية، وتبعد عن الحيز العمرانى بحوالى 200 متر .