الأقباط متحدون - 10 مكاسب لـ السيسي من زيارة واشنطن
  • ١٤:١١
  • الخميس , ٦ ابريل ٢٠١٧
English version

10 مكاسب لـ "السيسي" من زيارة "واشنطن"

محرر الأقباط متحدون

سياسة وبرلمان

١٠: ٠٥ م +02:00 EET

الخميس ٦ ابريل ٢٠١٧

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

محرر الأقباط متحدون
دعم الاقتصاد المصري.. زيادة التعاون العسكري لمكافحة الإرهاب.. تفعيل الشراكة الإستراتيجية.. دعم المؤسسات المالية كصندوق النقد والبنك الدوليين للقاهرة .. أهم المكاسب
 
قال أبوبكر الديب، الكاتب الصحفي والخبير في الشأن الإقتصادي، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي، عاد من أمريكا بـ 10 مكاسب، أهمها التزام الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بدعم أمن واستقرار مصر، ودعم المؤسسات المالية كصندوق النقد والبنك الدوليين للقاهرة، وتفعيل الشراكة الإستراتيجية بين البلدين، وزيادة التعاون العسكري لمكافحة الإرهاب، ودفع مسيرة التنمية لمواصلة برنامج الإصلاح الاقتصادي.

وأوضح أن هناك مرحلة جديدة بدأت في العلاقات بين واشنطن والقاهرة، حيث استعرض الرئيسان تنفيذ برنامج الإصلاح الإقتصادي المصري، والذي يهدف إلى معالجة التحديات الاقتصادية المزمنة في مصر بشكل جذري، فضلًا عن اتخاذ إصلاحات تشريعية وإدارية بهدف تحسين بيئة الأعمال، وجذب مزيد من الإستثمارات الأجنبية، ولا سيما من الشركات الأمريكية التي لها بالفعل خبرة طويلة في السوق المصرية، متوقعا أن تشهد الفترة المقبلة زيارات لوفود استثمارية وسياسية أمريكية لمصر.

وقال إن لقاءات السيسى مع  رئيس غرفة التجارة الأمريكية ورجال الصناعة وكبار الشركات والمستثمرين، تهدف الي زيادة حجم الاستثمار الأمريكى فى مصر.

وأضاف إنه  منذ ثورة يناير 2011، لم يقم أي مسئول مصري كبير بزيارة البيت الأبيض, ولذا فإن زيارة السيسي هي الأولى لرئيس مصري منذ ست سنوات، متوقعا أن تجعل الزيارة من السيسي شريكا لإدارة ترامب في سياستها الخارجية، وتحديدا في الشرق الأوسط، حيث ذكرت وسائل الإعلام الأمريكية أن "ترامب" أشاد بالسيسي، قائلا إنه "يقوم بعمل رائع وسط ظروف صعبة". وأضاف ترامب "نحن نقف بكل وضوح وراء الرئيس السيسي، ونقف بشكل واضح أيضا وراء مصر والشعب المصري" .

وأكد أبوبكر الديب، إن التقارب بين القيادة السياسية في مصر وأمريكا يمثل فرصة ذهبية وتاريخية لإنعاش الاقتصاد المصري، مشيرا إلى أنه يمكن جذب ما يقرب من 20 مليار دولار من الاستثمارات الأمريكية إلى مصر.

وأشار إلى أن مصر تعد أكبر شريك استثماري للولايات المتحدة الأمريكية فى إفريقيا وثانى أكبر شريك فى الشرق الأوسط، حيث بلغت الاستثمارات الأمريكية المباشرة فى مصر نحو 33% من إجمالى تلك الاستثمارات فى إفريقيا، كما تعد الاستثمارات الأمريكية من أكبر 100 استثمارات أجنبية مباشرة فى مصر، وتبلغ قيمتها نحو 23.7 مليار دولار ويصل عدد الشركات الأمريكية بمصر1221 شركة فى مختلف القطاعات.