الأقباط متحدون - تغييرات محدودة بالكنيسة في عهد البابا تواضروس.. أهمها تحويلها لنظام مؤسسي
  • ١٤:٥٣
  • الجمعة , ٢٤ مارس ٢٠١٧
English version

تغييرات محدودة بالكنيسة في عهد البابا تواضروس.. أهمها تحويلها لنظام مؤسسي

٢١: ٠٨ م +02:00 EET

الجمعة ٢٤ مارس ٢٠١٧

 البابا تواضروس الثاني،
البابا تواضروس الثاني،

خاص - الأقباط متحدون
رصدت صحيفة "التحرير" التغييرات التي حدثت في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، في عهد البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، والذي يمر غدًا خمس سنوات على ذكراه.

ولفتت إلى أن البابا يتجه إلى تحويل الكنيسة لنظام مؤسسي، حيث أصدر لوائح لتنظيم عمل الرهبنة، الخدمة، المرتلين، الكهنة، المجالس الكنسية، الأساقفة، وانتخاب البطريرك، كما أسَّس المركز الإعلامى للكنيسة، الذي يتولاه القس بولس حليم.

وأعاد البابا "المغضوب عليهم" في فترة حبرية سابقه البابا شنودة الثالث، ومنهم الأنبا إيساك الذي أوقفه بسبب تعاليمه الخاطئة، فجعله البابا تواضروس -بعد العفو عنه- مساعدًا للأنبا باخوميوس مطران البحيرة، والأنبا تكلا، الذي أُبعد بسبب مخالفات مالية، وتمَّت إعادته لإيبارشية دشنا فى محافظة قنا، كما أحيت الكنيسة العام الماضي، ذكرى الأنبا صموئيل أسقف الخدمات سابقًا.

هذا، وقد قام البابا بمشاركة الأساقفة في عدد من الملفات مثل العلاقة مع الدولة، وقانون الأحوال الشخصية، وملفات أخرى، بالإضافة إلى الانفتاح على الطوائف الأخرى، حيث أظهر "نظرة أكثر انفتاحًا"، كما زار الفاتيكان، واليونان، وزار القدس، الأمر الذي شجع زيارة الأقباط، كما أشارت إلى أن البابا تواضروس له موقف غير متشدد في قضية الأحوال الشخصية، كما صدر في عهده قانون بناء الكنائس، بالإضافة إلى علاقته الجيدة مع المسؤولين في الدولة.