الأقباط متحدون - تنافس حامي الوطيس بين ميركل وشولتز في الانتخابات المقبلة
  • ٢٣:٤٢
  • الأحد , ٢٦ فبراير ٢٠١٧
English version

تنافس حامي الوطيس بين ميركل وشولتز في الانتخابات المقبلة

أخبار عالمية | روسيا اليوم

٣٤: ٠٨ ص +02:00 EET

الأحد ٢٦ فبراير ٢٠١٧

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والمرشح الألماني عن الحزب الديمقراطي الاشتراكي مارتن شولتز
المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والمرشح الألماني عن الحزب الديمقراطي الاشتراكي مارتن شولتز

 أظهر أحدث استطلاع للرأي في ألمانيا، تعادل المحافظين الذين تقودهم المستشارة أنغيلا ميركل مع الحزب الديمقراطي الاشتراكي المنتمي ليسار الوسط، قبل سبعة أشهر من الانتخابات الاتحادية.

 
وبيّن الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة إمنيد، في الفترة من 16 إلى 22 فبراير/شباط، لصالح صحيفة بيلد أم زونتاج ونشرت نتائجه السبت، 25 فبراير/شباط، أن الحزب الديمقراطي الاشتراكي، الذي ازدادت شعبيته في الأسابيع الماضية منذ إعلانه ترشيح مارتن شولتز، رئيس البرلمان الأوروبي السابق، عن الحزب إلى الانتخابات، عاد وتراجع نقطة مئوية واحدة، مقارنة باستطلاع مماثل الأسبوع الماضي، لتصل نسبة التأييد له إلى 32 في المئة.
 
ومنذ ترشحه، صارت استطلاعات الرأي تظهر تقاربًا في الشعبية بين شولتز الحديث العهد في سياسات ألمانيا المحلية، والمستشارة ميركل ذات الباع الطويل في سياسات بلادها.
 
ويشار إلى أن ترشح شولتز أعطى دفعة نوعية لحزبه "الاشتراكي الديموقراطي"، بعد التراجع الملحوظ الذي عاناه على إثر صعود اليمين المتطرف في ألمانيا خلال الفترة الأخيرة بسبب قضية اللاجئين.
 
واستقرت كتلة المحافظين بزعامة ميركل عند 32 في المئة، رغم وصف المستشارة "الانتخابات التشريعية الألمانية المقررة في الخريف المقبل بأنها الأكثر صعوبة على الإطلاق، أقله منذ إعادة توحيد ألمانيا العام 1990، وذلك بسبب استقطاب المجتمع والانتصارات الأخيرة التي حققها حزب (البديل لألمانيا) اليميني الشعبوي المناهض للاجئين". وأثبت هذا الحزب حضوره في انتخابات الولايات بسبب مخاوف الرأي العام من وصول أكثر من مليون لاجىء إلى البلاد.
 
وحل حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للهجرة ثالثا، بعد حصوله على 9 في المئة. وحصل حزب لينكه اليساري المتطرف على 8 في المئة بينما حصل كل من حزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر على 7 في المئة.
 
وتشكل قضية اللاجئين في ألمانيا محورا ساخنا في الانتخابات المقبلة، إذ يبني حزب"البديل لألمانيا" شعبيته على تخويف المواطنين من القادمين الجدد بهدف الحصول على أصواتهم لمرشحيه.
 
وشمل الاستطلاع 1880 شخصا في مختلف مناطق البلاد.
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.