الأقباط متحدون - نجل سيدة الكرم للأقباط متحدون : ننتظر القصاص لوالدتنا من الجناة
  • ٢٢:١٥
  • الخميس , ١٦ فبراير ٢٠١٧
English version

نجل سيدة الكرم للأقباط متحدون : ننتظر القصاص لوالدتنا من الجناة

محرر المنيا

أقباط مصر

١١: ٠١ م +03:00 EEST

الخميس ١٦ فبراير ٢٠١٧

سيدة الكرم وسامح عاشور
سيدة الكرم وسامح عاشور
محرر المنيا 
قال أشرف نجل سيدة الكرم سعاد ثابت التي تمت تعريتها في الأحداث الطائفية التي شهدتها القرية، تعليقا على إحالة المتهمين للمحاكمة العاجلة: " أول خطوة على الطريق الصحيح وننظر القصاص
 
واصفا الحالة التي كان عليها بعد قرار الحفظ  "أصبنا بخيبة أمل بعد قرار النيابة بحفظ القضية قبل أن تلغي المحكمة القرار "، موضحا أن سعادة الأسرة لا توصف بهذا القرار، وإن كان لديهم تخوف من طول مدة المحاكمة والمحامين، واصفا القرار بأنه أول خطوة على الطريق الصحيح لإعادة حق والدته، مطالبا بسرعة القصاص.
 
وكانت قد قررت الدائرة الثالثة بمحكمة جنايات المنيا، برئاسة المستشار طارق محمود وصفي، الموافقة علي التظلم المقدم من سامح عاشور وفريق الدفاع في قضية تعرية سيدة الكرم، وإلغاء قرار المحامى العام لنيابات المنيا بحفظ التحقيق في القضية لعدم كفاية الأدلة.
 
وكان فريق الدفاع برئاسة سامح عاشور نقيب المحامين العرب، بتقرير طعن علي القرار الصادر من النيابة العامة  بألا وجه  وحفظ التحقيقات لعدم كفاية الأدلة بتاريخ 19 نوفمبر الماضي.
 
 
وأعلنت هيئة دفاع المجني عليها التي تقدمت بالتظلم، وتضم كل من سامح عاشور نقيب محامين مصر،و ومحمد نجيب، إيهاب عادل رمزي،أنها قدمت مايفيد بأن المجني عليها أدعت مدنياً مرتين، الأولي بأسم الدكتور إيهاب عادل رمزي والثانية بأسم المحامي محمد نجيب، وذلك علي خلاف المذكرة التي قدمتها النيابة العامة والتي تفيد بأن المجني عليها لم تدعي مدنياً في أوراق التحقيقات .
 
وكانت النيابة العامة بجنوب المنيا، قررت حفظ التحقيقات فى هتك عرض السيدة سعاد ثابت عبدالله، ٧٠ سنة،  وتعريتها وعدم إحالتها للقضاء، لعدم كفاية الأدلة.
 وكانت قرية "الكرم" بمركز أبوقرقاص قد شهدت عمليات حرق وتعديات علي عدد من منازل الأقباط بالقرية، مساء يوم 20 مايو 2016، علي خلفية ذيوع شائعة عن علاقة عاطفية بين ربة منزل متزوجة وشاب قبطي متزوج.
 
واتهمت سعاد ثابت، 68 سنة ربة منزل، طليق السيدة المسلمة وشقيقه ووالدهم بتعريتها بعد تمزيق كامل ملابسها وضربها أمام منزلها وحرق المنزل، وحررت محضرا بهتك عرضها بعد خمسة أيام من الواقعة، بعدما تيقنت أن أمر التعدي عليها قد ذاع بين الأهالي وأنها لن تنجح في إخفاء الأمر، وأثبتت تحريات أمنية صحة شكوى العجوز ووقوع التعرية ونزع ملابسها عنوة.
الكلمات المتعلقة