الأقباط متحدون - الاف من المصريين الاحرار يلتفون حول ساويرس
  • ٠٧:١٨
  • الاربعاء , ١٥ فبراير ٢٠١٧
English version

الاف من المصريين الاحرار يلتفون حول ساويرس

سليمان شفيق

حالة

٥٢: ٠٩ ص +02:00 EET

الاربعاء ١٥ فبراير ٢٠١٧

ساويرس
ساويرس

سليمان شفيق
في مواجهة باب وزارة الداخلية (الباب في الباب) مقر حزب المصريين الاحرار ، وكأن قدر الليبرالية ان تواجة دائما الداخلية ، وان الصراع علي مفهوم الديمقراطية بين الامن والليبراليين ممتد منذ تأسيس الدولة الحديثة وحتي الان .

ومن انقلاب صدقي باشا علي الوفد والغاء دستور 1923، وحتي الانقلاب علي حزب المصريين الاحرار 2017 والغاء مجلس الامناء .. صراع لايتوقف .

رغم برودة الطقس وزخات المطر ملء الحماس قلوب الاف من اعضاء المصريين الاحرار، شباب وشابات ، شيوخ وكهول ، سيدات وبنات ، محجبات وسافرات ، الذين احتشدوا بمقر الحزب ،  شباب الحزب يشعلون المؤتمر بالهتافات وكأننا في ميدان التحرير ، كان بالفعل عيدا للحب لمصر والحزب وساويرس ،وكأن مصر تتحدث عن نفسها في كبرياء ووطنية ، منذ زمن طويل لم أحظي بحضور مؤتمر نضالي مثلما سعدت اليوم بحضور المؤتمر الذي دعا الية مجلس أمناء المصريين الاحرار ، هكذا اتسعت باحة الحزب لما ضاق منة صدر خصوم الديمقراطية والليبرالية .. وان كان ساويرس قد اكد علي ان ماحدث ليس خلافا شخصيا ، الا ان د. اسامة الغزالي حرب الرئيس السابق لمجلس الامناء قد طالب الامن برفع يدة عن حزب المصريين الاحرار ، وشرح راجي   بشكل رصين ومبسط كيف ان ماحدث من حل مجلس الامناء غير قانوني وغير لائحي لان اي تغيير في اللائحة لابد ان يعرض علي مجلس الامناء وهو الامر الذي لم يحدث ، واكد علي ثقتة في القضاء ولجنة الاحزاب وان الشرعية ستعود لمجلس الامناء وللحزب ضد العمل غير الشرعي الذي حدث .

وفي كلمتة  بدء ساويرس بنقد نفسة ذاتيا والاعتذار للحضور عن اختياره ودعمة لرئيس الحزب الحالي ، مشيرا الي انة تعلم ان السياسة لا تعترف بحسن النية ، ولكنة اكد علي ان المعركة ليست شخصية ، واضاف لم اكن اتدخل مطلقا ولكن حينما انحرف الحزب عن مسارة كحزب ليبرالي اضطررت للتدخل ، واشار الي بعض تلك الانحرافات مثل تصويت اغلبية نواب الحزب ضد قانون الخدمة المدنية ، و60% صوتوا مع قانون الجمعيات المعيب ، واعرب نجيب ساويرس عن استياءة من هجوم نواب من الحزب علي ابراهيم عيسي لانهم بذلك يرفضون الاختلاف ، وكيف يصوت نواب الحزب مع مواد ازدراء الاديان ، واستطرد من المستحيل ان اكون ضد الدولة لاني اكثر المحبين لمصر . كان نجيب ساويرس هادئا ورصينا وواثقا من حزبة وحقة في استعادتة ، الامر الذي انعكس علي الحضور .. الذين هتفوا مرارا مع موقف نجيب ساويرس في استرداد الحزب من مختطفية .. الذين حولوه الي شبيه بالحزب الوطني المنحل .

شق د. اسامة الغزالي حرب الطريق الي المنصة ، وقال : ممتن للمهندس نجيب ساويرس منذ ان دعمة ماليا وسياسيا في تأسيس واستمرار حزب الجبهة الديمقراطية ، وكيف بعد ثورة 25 يناير وتأسيس حزب المصريين الاحرار قررنا سويا الاندماج بين الحزبين ، ولكن منذ ان شعرت ان هناك انحراف في مسار الحزب عن الليبرالية في ظل رئيسة الجديد تقدمت باستقالتي ، واضاف د. اسامة جوهر الموضوع حينما دعا الامن عدم التدخل في حزب المصريين الاحرار مؤكدا علي انة جاء اليوم ليس فقط دفاعا عن المصريين الاحراربل عن الحياة الديمقراطية والحزبية لان عودة الامن في تشكيل احزاب يسيطر عليها ضار بالحياة السياسية عامة ولايجوز لان مصر بلد محترم لايقل عن الدول الاوربية ، ارفعوا ايديكم عن المصريين الاحرار وما يحدث مع نجيب ساويرس عيب .

هل يحسم القضاء ولجنة الاحزاب الموقف ؟ ام نحن نعود لما قبل ثورة 25 يناير في عصر هيمنة أمن الدولة علي الحياة الحزبية والسياسية ؟
في كل الاحوال اصر المشاركين في المؤتمر علي المضي قدما نحو الدفاع عن الديمقراطية والمصريين الاحرار، ولن يموت حق وراءة مطالب .