الأقباط متحدون - بالفيديو.. السادات: تقدمت ببلاغ للنائب العام ضد نفسي.. واتهامات البرلمان لي غير مقبولة
  • ١٤:٤٣
  • الثلاثاء , ١٤ فبراير ٢٠١٧
English version

بالفيديو.. "السادات": تقدمت ببلاغ للنائب العام ضد نفسي.. واتهامات البرلمان لي "غير مقبولة"

٤٤: ٠٧ م +02:00 EET

الثلاثاء ١٤ فبراير ٢٠١٧

النائب / محمد أنور السادات
النائب / محمد أنور السادات

نعالسادات: تلقيت تمويل لجمعيتي 5 مليون في العام.. و"التمويل تحت إشراف القانون مش عيب"

كتب - نعيم يوسف
ناقش برنامج "المصري أفندي 360"، الذي يقدمه الإعلامي محمد علي خير، على شاشة قناة القاهرة والناس الفضائية، قضية إسقاط عضوية النائب البرلماني، خاصة ما يتم مؤخرًا مع النائب محمد أنور السادات.

بلاغ ضد نفسه
من جانبه يقول النائب محمد أنور السادات، أنه قام بتقديم بلاغ ضد نفسه للنائب العام للتحقيق معه، لأن الاتهامات الموجهة له -إن كانت صحيحة- كالتوقيع بدلًا من بعض النواب، أو تسليم قانون الجمعيات الأهلية لإحدى السفارات، يستوجب عقوبات جنائية.

اتهامات غير مقبولة
ولفت إلى أن هذه الاتهامات غير مقبولة، والتحقيقات حتى لو تمت بمعرفة لجنة القيم، لم يتح له الفرصة لأداء كافة دفوعه، مطالبًا لجنة القيم بمضاهاة التوقيع بمعرفة خبير، في اتهامه بتزوير التوقيعات وتم رفض طلبه.

الرقابة على الجمعية
وأضاف، هذا الأمر لا يتعلق بالنائب فقط، ولكن الشعب الذي انتخبه، موضحا أن النائب العام يرسل للمجلس طلب رفع حصانة للتحقيق معه في هذا الأمر، مشددًا على أن الجمعية التي يترأسها، هي جمعية تنمية لإنشاء خدمات للمواطنين، وهي تخضع لإشراف ورقابة وزارة التضامن الاجتماعي، ثم الجهات التي تمول هذه المشروعات، لافتًا إلى أن هذه الجمعية تلقت نحو خمسة ملايين جنيهًا، موضحا أن "أقاويل حصولي على أموال من الخارج ليس لها أساس من الصحة".

200 نائب لديهم جمعيات
وشدد على أن هناك نحو 200 نائب في البرلمان لديهم جمعيات، والرئيس والدولة يشجعون العمل المدني، طالما هناك رقبة وإشراف من الدولة، وحتى لو هناك ملاحظات يتم الأخذ بها للتطوير، مؤكدا أن "تلقي تمويل في إطار القانون مش عيب طالما الجمعية معترف بها".

صلاحيات دستورية
وأوضح، أنه وفقا للدستور لديه صلاحيات، ويستخدمها في صالح الناس، وهذا هو الدور الذي يجب على أي نائب أن يؤديه، وليس هو فقط، مشيرا إلى أنه يتعرض لهجمة معينة، وفكر في الاستقالة من المجلس عدة مرات، وهناك من يحاول الحيلولة أمام تأدية عمله، مضيفا: "معرفتش اشتغل وتقدمت باستقالتي من رئاسة لجنة حقوق الإنسان في البرلمان لأنه مفيش تعامل من المجلس ولا الحكومة".

المجلس وعمرو الشوبكي
وأعرب عن اندهاشه من عدم قبول المجلس لدخول عمرو الشوبكي للبرلمان، رغم صدور حكم قضائي بذلك.

التجربة البرلمانية
ولفت إلى أن تجربته الأخيرة في البرلمان غير راض عنها، و"يشك" في الترشح مرة أخرى بعد الانتهاء من هذه المشكلة، موضحا أنه "يتم تشويك بطريقة متعمدة والإساءة"، والأمر الذي ثبته خلال الفترة الماضية هو حق المواطنين الذين انتخبوه.

أزمة إلهامي عجينة
وتعليقًا على أزمة النائب إلهامي عجينه، فقد قال السادات إن "إلهامي نائب قديم وإنسان طيب ولكن تخرج منه في بعض الأحيان تعليقات يعتبرها البعض إساءة، والعقوبة التي يريد البرلمان تطبيقها عليه بإسقاط عضويته هي مبالغ فيها شوية".

يُذكر أن البرلمان المصري يسعى إلى إسقاط عضوية النائب "السادات" بتهمة تسريب قانون الجمعيات الأهلية، والتوقيع بدلًا من نواب أخرين، كما يسعى أيضا لإسقاط عضوية النائب إلهامي عجينة، بعد تصريحه عن المجلس بأنه "منبطح" أمام الحكومة.