الأقباط متحدون - أقباط كوم اللوفى يستعدون للاعتصام أمام الاتحادية بعد تخلى الحكومة عنهم
  • ٢٢:٠٣
  • الاثنين , ٦ فبراير ٢٠١٧
English version

أقباط كوم اللوفى يستعدون للاعتصام أمام الاتحادية بعد تخلى الحكومة عنهم

نادر شكري

أقباط مصر

٠٢: ٠٢ م +02:00 EET

الاثنين ٦ فبراير ٢٠١٧

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
 البرلمان يخلى بوعده لحل ازمة اقباط اللوفى 
 مجلس المدنية يرفض توصيل الكهرباء لمنازل الاقباط بعد اعمارها 

نادر شكرى 
عادت ازمة اقباط كوم اللوفى مركز سمالوط بالمنيا للظهور مرة اخرى ، بعد رفض مركز مدينة سمالوط توصيل الكهرباء والمرافق لمنازل الاقباط التى حرقت فى شهر يونيو من العام الماضى ، وقامت المطرانية  باعادة اعمارها بناءا على اتفاق مع المحافظة ، بعد هجرة الاسر للقاهرة واعتصامهم بالكاتدرائية المرقسية فى شهر اغسطس الماضى .
 
وكانت الاسر القبطية لجوء الى البرلمان حيث عقدت جلسة ستماع لهم برئاسة الدكتور على المصيلحى وحضور نواب المنيا والدكتورة نادية هنرى عضو اللجنة الاقتصادية التى نظمت اللجلسة وتم الاستماع للاقباط وتعهد البرلمان بحل الازمة ومنها تأمين عودتهم الى منازلهم واعادة اعمارها مع تكليف قانونين لمتابعة قضيتهم ، ورغم تلك الوعود الا ان البرلمان لم يلتزم باى وعد ، فقد قامت المطرانية باعادة اعمار المنازل بعد ان طالبت الاجهزة الامنية عودة الاسرة المهجرة والتعهد بتأمينهم .
 
وعانت الخمسة اسر طوال الفترة الماضية من ظروف قاسية حيث عاش الاسر فى جراج لا تتوافر به اى حياة كريمة وعند انتهاء المطرانية من عملية اعمار المنازل التى حرقت ، رفض مجلس مدنية بنى غنى توصيل الكهرباء بحجة ان المنازل فى منطقة عشوائية .
 
وقال ابراهيم خلف " صمتنا طوال الفترة الماضية حرصا على سلامة بلادنا ، ولكن نحن نعنى ونعيش حياة غير ادمية ولا تتوافر لنا اى موارد دخل ، وعندما فرحنا باعمار المنازل رفض مجلس المدينة توصيل الكهرباء للمنازل بحجة انها عشوائية ولا نعلم كيف عشوائية بقرية ريفية وكيف كانوا يشرفون على اعمار المنازل ، مشيرا انهم اتخذوا قرار بالعودة للقاهرة والاعتصام امام قصر الاتحادية حتى يتدخل الرئيس لوقف ما يتعرضوا له ، مشيرا ان اعضاء البرلمان لم يسال اى احد منهم على اوضاع منذ عقد جلسة البرلمان فى شهر اغسطس الماضى ، وتم الاخلاء بكافة الاتفاق حتى ان الكنيسة التى تم الاتفاق على فتحها فشل الامن فى اقناع المتشددين باعادة فتحها .
 
وتستعد الاسر للعودة للقاهرة للاعتصام امام قصر الاتحادية ، واكد ابراهيم انه لا يخشى شىء ولن يحصل على تصريح مشيرا " اذا كان عايزين يسجنونا فالسجن ارحم من العيشة اللى احنا فيها على الاقل نلقى لقمة ومكان نعيش فيه .