الأقباط متحدون - ما علاقة المسيح بفشلك أنت ودولتك ؟
  • ١٦:٢٢
  • الاربعاء , ٣٠ سبتمبر ٢٠١٥
English version
أخر الأخبار:
| وزير الدفاع يلتقى قائد القيادة المركزية الأمريكية | بالفيديو.. الشوباشي يكشف السر وراء تخلي مبارك عن السلطة الجيش " شد الفيشة " | بالفيديو.. البابا يشرح معنى كلمة "SMS" لرهبان وادي النطرون | بالصور.. أسقف بني سويف يُكرم أوائل الكرازة والشهادات العامة ببوش | بالفيديو.. وزير الداخلية يراجع مع مساعديه خطة تأمين الانتخابات | نشطاء يتداولون مقطع فيديو لأحد الكهنة يدعم السيسي في نيويورك | وكيل مطرانيه سمالوط: تم الحصول على الموافقة لبناء كنيسة الشهداء | أسر شهداء ليبيا : كلمة السيسى عن شهدائنا بالأمم المتحدة تؤكد أنه رئيس لكل المصريين | القضاء الادارى يؤجل نظر قضية مريم " صفر الثانوية " بإلغاء رسوبها لجلسة 9 نوفمبر | بالصور.. إيبارشية المنيا تقيم لقاءات للحرفيين للتوعية بمخاطر "الترامادول" | بالصور.. أمسية روحية لخدام القديس لوقا والأنبا إبرآم بقنا | مواطن لكاميرا المتحدون: "لحمة العيد شطبت عالفلوس اللي محوشينها للمدرسة" | كاميرا الأقباط متحدون ترصد سوق المستلزمات الدراسية.. ارتفاع الأسعار لم يثني الأسر عن الشراء | دفاع المتهم باختطاف فتاة مسلمة يطعن علي أسباب الحبس | بالصور.. توافد المصلين على كنائس السويس احتفالا بعيد الصليب

ما علاقة المسيح بفشلك أنت ودولتك ؟

باسنت موسى

صباح ومسا

٠٤: ١١ م +02:00 EET

الاربعاء ٣٠ سبتمبر ٢٠١٥

بقلم - باسنت موسي
كتب أحد العاملين في مجال الخدمة لفقراء المسيحيين بصعيد مصر، موقف أثر فيه سلبيًا، حيث شاب مراهق مسيحي يعيش ببيت يشبه " العشه" ولا يوجد مرحاض بتلك " العشه" سوى واحد عمومي لأكثر من خمسة عشر فرد!

هذا الرجل العامل بمجال الخدمة ذهب لأسرة هذا المراهق لدعمها ماديًا ومعنويًا، بالإضافة لمواجهة أي فكر ديني قد يصل لتلك الأسرة البائسة من أي طائفة دينية غير طائفة أبائهم وأجدادهم،ولكنه فوجي بالشاب المراهق يتحدث معه عن " الإلحاد" قائلاً له الأتي : أين الله الذي تتحدث عنه، لماذا يجعلني أنا أعيش هنا ويجعل آخرين ومنهم أنت تتمتع بمنزل جميل؟ لماذا الله لا ينظر إلى أسرتي وينقذنا مما نحن فيه؟ أنت تتحدث معي عن الله، هل يمكن أن تعيش بدلاُ منى في محافظتي تلك ومكاني هذا؟".

شعر الرجل الخادم بعمق الأسف ولم يستطع الرد على الشاب المراهق، وأصبح معتقد أن ذلك الشاب مُحق فيما يقول،بل ودعي ذلك الخادم إلى ضرورة أن نختبر جميعًا مثل تلك الحياة ، حتى نتقشف ونتأكد بأننا بالفعل نحب المسيح!

بداية الإيمان فكرة تأتي بعد تحقق وإشباع الاحتياجات الرئيسية بالحياة، فمن غير الصحي بتصوري أن تذهب لأناس أشقياء بالحياة لتجادلهم بفكرة عميقة مثل " الإيمان".

لا يمكن أن تطلب من جائع أن يحترم قيم التعددية، ولا يمكن أن تطلب من متشرد بالشوارع أن يكون أمين فيما يقع تحت أيديه،ولهذا من غير المنطقي بتصوري أن نضع أثقال إيمانية وفلسفية على أكتاف الفقراء بصعيد مصر أو غيرها، يكفي أن نساعدهم على أن يشعروا أولاً بأنهم إنسان بعد أن ضاعت معالم إنسانيتهم في غياهب الإهمال والتخلف والجهل.

الإيمان ليس تقديرًا لله على حسن وجمال الحياة التي نعيشها. فالمسيح الله ليس مُطالب أن يكون رئيس الجمهورية لجماعة المؤمنين به ،أو وزير الصحة أو التعليم وما إلي ذلك من مناصب تصنع حياتنا، وفشل حكوماتنا ودولنا ليس معناه فشل الله أو عدم عدل الله.

 لا أتصور أن الله خلقنا لكي يكون مُحرك لكل أفعالنا، لو كان كذلك فلماذا يحاسبنا؟ وأين إرادتنا ؟ ولماذا يوجد تطور إنساني وحضارة إن كان الله فقط هو المُحرك لنا؟ لماذا يُولد البعض ببلدان متقدمة وآخرين ببلدان فاشلة؟ لماذا لا يزال هناك من يؤمنون بوجوده رغم وقوعهم في أيدي " داعش"؟.

يروج لنا رجال الدين لتمرير سطوتهم علينا، أن الله مسئول بشكل كامل عن كل تحرك بحياتنا، وذلك ليلغوا عقولنا وقدرتنا على الاختيار وتحمل نتيجة ما نختاره، الله لا يُريدنا بلا إرادة إنما رجال الدين هم من يُريدوا أن نكون كذلك ليسهل اصطيادنا فريسة لهم.

أنت تعاني واقعًا مزريًا ..ذلك لأنك لم تتحرك جديًا لتغييره.
أنت تعاني حياة تعيسة..ذلك لأن إختيارتك أدت لحالة التعاسة التي تعيشها.
أنت تعاني من نقص الخدمات المعيشية .. ذلك لأنك تعيش ببلد متخلف بعالم ثالث.
أنت تعيش ازدواجية ..ذلك لأنك قررت أن تكذب على ذاتك.
أنت تعاني أمراضًا شتي..ذلك لأنك تعيش بشكل خاطئ أدى لما وصلت له.

عزيزي الإنسان أنت نتاج اختياراتك بالحياة، وإيمانك بالله أو كفرك بوجوده لن يعفيك من مسؤليتك عن ذاتك أولاً وإنسانيتك ومجتمعك الذي تنتمي له ثانيًا.

"شكة "
** هناك أبناء موجودين بالحياة ، ليمتصوا دماء أبائهم حتى أخر قطرة، لم يتعلموا أن يعطوا بل يأخذوا فقط.
** الدين الحقيقي سلوك إيجابي بالحياة.