الأقباط متحدون - 5 أعوام من الاحتفالات بذكرى مذبحة ماسبيرو والجدل مستمر.. فعاليات ثورية أم مراسم روحية
أخر تحديث ٠٦:٥٤ | الجمعة ٧ اكتوبر ٢٠١٦ | توت ١٧٣٣ش ٢٧ | العدد ٤٠٧٥ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد

5 أعوام من الاحتفالات بذكرى مذبحة ماسبيرو والجدل مستمر.. فعاليات ثورية أم مراسم روحية

مذبحة ماسبيرو
مذبحة ماسبيرو

حركات قبطية تسعى لتنظيم فعاليات أمام "ماسبيرو" والشوارع.. وأسر الضحايا يكتفون بالمراسم

كتب - نعيم يوسف
تُحيي الحركات القبطية، والأقباط خلال هذه الأيام الذكرى الخامسة لمذبحة ماسبيرو، والتي راح ضحيتها العشرات من الشباب القبطي، المتظاهرين أمام مبنى اتحاد الإذاعة والتلفزيون (ماسبيرو) احتجاجًا على هدم كنيسة الماريناب في أسوان، عام 2011.

الذكرى الأولى
رغم أن جميع الحركات اتفقت فيما بينها على قضية واحدة، خلال الأحداث، إلا أن الخلاف دب بينهم منذ الذكرى السنوية الأولى، حيث أحياها أهالي الشهداء في الكاتدرائية المرقسية في العباسية، بقداس ترأسه الأنبا باخوميوس -قائمقام البطريرك آنذاك- ثام احتفلوا في اليوم الثاني بكنيسة مارمينا في الإسكندرية، واليوم الثالث في كنيسة الملاك بمدينة السادس من أكتوبر.

أما بالنسبة لاتحاد شباب ماسبيرو فقد أعلن عن تنظيم مظاهرة ستتجه إلى اتحاد الإذاعة والتلفزيون ''ماسبيرو'' من دوران شبرا.

الذكرى الثانية
أما في الذكرى الثانية، عام 2013، فقد أحيا اتحاد شباب ماسبيرو، و مؤسسة ماسبيرو للتنمية وحقوق الانسان، الذكرى بأمسية صلاة تقام بدير القديس سمعان الخراز بمنطقة منشية ناصر بالمقطم و التي شهدت بدورها اعمال عنف طائفى فى الثامن من مارس لعام 2011، و راح ضحيتها قرابة الثمان شهداء بعد تظاهرهم ضد هدم كنيسة صول بأطفيح.

وقام أسر الشهداء بإحياء الذكرى بقداس إلهى على أرواحهم بكنيسة الملاك بـ6 أكتوبر.

شهدت الذكرى الثانية تضامن القوى السياسية والحزبية حيث نظموا أمسية وصلاة ووقفات صامتة بالملابس السوداء أمام المبنى على الكورنيش، للمطالبة بمحاكمة المتسببين والمحرضين فى هذه الأحداث.

الذكرى الثالثة
شهدت الذكرى الثالثة مشادات كلامية بين المشاركين في إحياء الذكرى من الحركات القبطية، بسبب ترديد شباب حركة مينا دانيال هتافات "بسقط يسقط حكم العسكر" فيما فضل شباب اتحاد ماسبيرو ترديد ترانيم وأغان وطنية، وتنظيم مسيرة تأبين بالورود والشموع فى دوران شبرا. بينما فضل أسر الشهداء إحياء الذكرى في كنيسة الملاك، المتواجد بمدينة السادس من أكتوبر.

الذكرى الرابعة
وفي الذكرى الرابعة، عام 2015 أقام أسر الشهداء قداسا بكنيسة الملاك ميخائيل بالسادس من أكتوبر، وهو نفس المكان الذي يوجد به مدافن الشهداء، فيما أصدرت "تنسيقية 9 أكتوبر"، بيانا أكدت فيه أن الدولة بكل أجهزتها "مازالت تماطل في الحق وتكرّم القتلة المسؤولين عن إهدار الدماء الزكية، وتطلق أبواقها الإعلامية ولجانها الإلكترونية، سعيًا لقتل الشهداء مرة أخرى".

الذكرى الخامسة
هذا، وقد جددت الذكرى الخامسة الجدل بين الحركات القبطية بسبب آلية إحياءها من تنظيم وقفة احتجاجية بالشموع أمام مبنى الإذاعة والتليفزيون قد تسفر عن وقوع مصادمات جديدة بين قوات الأمن والنشطاء، فمن جانبهم أعلن اتحاد أسر شباب ماسبيرو عن إحياء الذكرى بجوار مدافن الضحايا في كنيسة الملاك ميخائيل بمدينة 6 أكتوبر وهى الكنيسة التى تضم مقابر "الشهداء" وتتصدر واجهتها لوحة تضم صور الضحايا وأسماءهم، بينما يحاول اتحاد شباب ماسبيرو تنظيم وقفة أمام مبنى اتحاد الإذاعة والتفزيون.


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter