الأقباط متحدون - فطر «الأرجوت» يهدد بتدمير الزراعة المصرية
أخر تحديث ١٦:٢٢ | الأحد ١٨ سبتمبر ٢٠١٦ | توت ١٧٣٣ش ٨ | العدد ٤٠٥٥ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد

فطر «الأرجوت» يهدد بتدمير الزراعة المصرية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 أكد الدكتور عصام فايد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أن المنتج الزراعى المصرى يتمتع بسمعة عالمية ودرجة قبول واسعة، مؤكدًا انه تم ضبط عمليات الحجر الزراعى المصرى مما ساهم فى زيادة الصادرات المصرية وفتح أسواق جديدة فى الأمريكتين ودول شرق آسيا والاتحاد الأوروبي.

وقال وزير الزراعة إنه بالنسبة لما تم تداوله مؤخرًا بخصوص فرض قيود مؤقتة على الصادرات الزراعية المصرية إلى روسيا، فقد تم تشكيل لجنة رفيعة المستوى تضم الإدارة المركزية للعلاقات الخارجية الزراعية، والاتحاد العام لمنتجى ومصدرى الحاصلات البستانية، وذلك للتفاوض مع الجانب الروسى المتمثل فى السفارة الروسية والمستشار التجارى الروسى ودراسة الموقف للوقوف على أهم النقاط الواجب علاجها لتفادى أية عقبات.

وأكد فايد ان مصر تربطها علاقات متميزة على المستويين الرسمى والشعبى بالصديقة روسيا، بما يمكنهما من علاج المشاكل الفنية العالقة بينهما فى مجال الصادرات والواردات.
 
قال عيد حواش المتحدث الرسمى لوزارة الزراعة إن التشريعات الزراعية لكل دولة يجب احترامها، موضحًا أن تشريعات الحجر الزراعى، أثبتت أن نسبة وجود الأرجوت فى القمح المستورد يجب أن تكون صفر%.
 
وأوضح «حواش» فى تصريحات خاصة لـ « الوفد» أن وزير الزراعة سبق ووافق على الأخذ بقرار منظمة الفاو بالسماح بوجود 0.05% من فطر الأرجوت فى الاقماح المستوردة، مشيرا إلى أنه تم تعديل ذلك القرار بعد تشكيل لجنة من ثلاثة معاهد بحثية أكدت أن التغيرات المناخية ستتسبب فى انتشار فطر الأرجوت داخل مصر، بما يؤثر سلبًا على الزراعة المصرية و خاصة المحاصيل الاستراتيجية من الذرة والقمح والأرز، فضلا عن تسببه فى انتشار أمراض الكلى والكبد.
 
وأضاف «حواش» أنه يجرى الآن مناقشة ملاحظات الجانب الروسى على الصادرات المصرية تمهيدًا لحل تلك الأزمة.
 
وأكد إبراهيم إمبابى رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعى بوزارة الزراعة أنه تم رفض شحنة من القمح الروسى مصابة بالأرجوت الشهر الماضى، وكانت لمصلحة مورد خاص.
 
وأوضح إمبابى أن القمح الروسى يعد من أقل الاقماح فى العالم إصابة بفطر الأرجوت.
 
وأشار إمبابى إلى أنه جارى حل خلافات شحنات القمح الواردة من روسيا تمهيدا لدخولها إلى مصر.
 
وقال الدكتور إبراهيم العباسى أستاذ أمراض النباتات بوزارة الزراعة إن فطر الأرجوت فى حالة دخوله إلى مصر سيتسبب فى خسائر من 10% إلى 40% من المحاصيل الاستراتيجية وبالتالى سيتدهور اقتصادنا الزراعى.
 
وأكد الدكتور جمال محمد صيام أستاذ الاقتصاد الزراعى أن قرارات وزير الزراعة المرتبكة تسببت فى تلك الأزمة مع روسيا، بعد أن وافق وزير الزراعة على وجود نسبة من فطر الأرجوت ثم تراجع عن موافقته وهو ما أثار غضب الحكومة الروسية.
 
أوضح «صيام» أن مصر تستورد 40% من واردات القمح من روسيا وتعادل حوالى 4 ملايين طن، مشيرًا إلى أن قرارات روسيا ستعرض مصر لاحتكارات كبيرة بالنسبة لاستيراد القمح.
 
وفى سياق متصل كشف تقرير رسمى صادر عن الإدارة المركزية للحجر الزراعى، عن طفرة غير مسبوقة فى الصادرات الزراعية المصرية إلى روسيا خلال الموسم الحالى، حيث بلغ إجمالى كميات الموالح المصدرة اليها هذا العام حوالى 307 آلاف و551 طنا، وهو ما يشكل نسبة تزيد علي 21% من إجمالى كميات الموالح المصدرة إلى باقى دول العالم.
 
وأوضح التقرير ان إجمالى كميات البطاطس المُصَدرة إلى دولة روسيا خلال الموسم بلغت حوالى 131 ألفا و901 طن، وهى الكمية التى تشكل نسبة 32.2% من إجمالى كميات البطاطس المُصَدرة إلى باقى دول العالم، كما بلغت كمية الفاكهة التى استوردتها روسيا من مصر هذا الموسم حوالى 14 ألفا و 75 طنا، والتى تشمل الخوخ والرمان والكنتالوب والعنب والفراولة.
 
وأشار تقرير الحجر الزراعى المصرى إلى ان روسيا استوردت من مصر خلال هذا الموسم أيضًا حوالى 2 مليون و403 آلاف و535 طنا من محاصيل الخضر المختلفة، والتى تشمل البصل والثوم والخس والطماطم والجزر والبسلة والبقدونس والبطيخ والشبت والفلفل والفاصوليا والبطاطا والكرنب والكسبرة والكرات والكرفس والقرنبيط والبروكلى، فضلًا عن استيراد 1886 طنا من الزهور والنباتات الطبية والعطرية من مصر، والتى تشمل الأعشاب والأزهار والريحان والزعتر والشيح والكركديه والكراوية والنعناع.

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.