الأقباط متحدون - نوال السعداوى المثل والقدوة والأمل
أخر تحديث ١٦:٠٨ | السبت ٣١ اكتوبر ٢٠١٥ | ٢١ بابه ١٧٣٢ ش | العدد ٣٧٣٢ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

نوال السعداوى المثل والقدوة والأمل

 شخصية تصادمية..حقيقية..مثقفة.. غير مخادعة..غير كاذبة بشكل نادر داخل مجتمعاتنا التي تدمن الكذب والغش والخداع وتتغطى بال"تدين الشكلي". 

نوال السعداوى فلاحة مصرية نشأت وتربت داخل منزل يحتوى أم قوية وجريئة، تصنع المستحيل لأجل أبنائها وتعمل وتقرأ رغم كل شيء وأي صعاب. 
تري السعداوى أن أرائها التي يصفها المجتمع بأنها "صادمة" لا ينزعج منها سوى الحمقى، ذلك لأن الحقيقة دومًا ما تكون مزعجة لهم فيرفضوها،تعشق البساطة والطبيعية وتعتبرها مفتاح للحياة السعيدة. وتعتقد بأن أطباء الأمراض النفسية بمصر يحتاجوا للعلاج ، ذلك لأنهم يرسخوا أمراض المجتمع. 
تعتقد أن العلاج النفسي لا ينبغي أن يكون قائم على التفاعلات الكيمائية بل أيضًا الحديث والتواصل،ذلك لأن بعالمنا الثالث يُغلق العقل بالتعليم وبكل المحفزات للتفكير. 
السعداوى تري أن المريض النفسي يحتاج لأن يكون هناك" طاقة بديلة" بحياته لكي يعالج مشكلاته مع المجتمع. وتعتبر أن " الشك" هو أحد الأدوات للإنسان الذي يُريد أن يعيش بشكل حقيقي،وهو بعكس حالة" اليقين" التي يُريد كل المجتمع أن يصل لها. 
التأمل هو أحد أبرز الأدوات التي يحتاجها الفرد من وجهه نظرها لكي يصل الإنسان إلى السعادة والتفاعل مع الحياة.وتعتبر أن الزواج مؤسسة فاسدة ويعتمد على الكذب المتواصل بين الزوجين، ذلك لأن الزواج برأيها أمر غير طبيعي. 
كانت ومازالت وستظل نوال السعداوى قدوة لكل امرأة تُريد أن تحيا بصدق. 
" شكة " 
** ليس كل شك نهايته الوصول لليقين. 
** عقل بلا جدل لا قيمة لصاحبه. 
 

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter