الأقباط متحدون - نجيب محفوظ.. رواية كلفته محاولتين اغتيال
أخر تحديث ٠٠:٠٣ | الثلاثاء ٣٠ اغسطس ٢٠١٦ | مسري ١٧٣٢ش ٢٤ | العدد ٤٠٣٦ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد

نجيب محفوظ.. رواية كلفته محاولتين اغتيال

نجيب محفوظ
نجيب محفوظ

كتب: هشام عواض
 يعد الأديب الكبير نجيب محفوظ  أحد أكثر الأدباء إثارة للجدل بلا منازع، حتى بعد وفاته، لما اتسمت به رواياته بالجرأة في طرح أفكار كثيرة، ومع ذلك حتى بعد وفاته لا زال يحظى أدبه بالشعبية الجارفة لاحتوائه على العديد والعديد من علامات الاستفهام التي تجعلنا نتفكر ونتوقف عندها، ويدين محفوظ بأدبه إلى وظيفته الحكومية الرتيبة التي جعلت حياته شبه منظمة، فبدأ "محفوظ" الكتابة في منتصف الثلاثينيات، وكان ينشر قصصه القصيرة في مجلة الرسالة، في 1939، نشر روايته الأولى عبث الأقدار التي تقدم مفهومه عن الواقعية التاريخية، والتي  كانت أول أعماله المثيرة للجدل، ثم نشر كفاح طيبة ورادوبيس منهيًا ثلاثية تاريخية في زمن الفراعنة، ثم مع الوقت كتب رائعته التي  تحولت إلى مثار جدال كبيرة في الرأي العام وأشعلت غضب وكراهية التيارات الدينية ضده، مما جعله يتعرض لمحاولات اغتيال، ونستعرض أبرز 10 معلومات حول محاولات اغتيال أديبنا الكبير "محفوظ".

- أول من أنتقد "محفوظ" من رموز التيارات الدينية هو سيد قطب والذي كتب عنه  في مجلة الرسالة في 1944، ناقدًا رواية القاهرة الجديدة.

- بعد نشره رواية أولاد حارتنا 1950، ما أن انفتحت عليه ؟أبواب الغضب من التيارات الدينية، واتهامه بالتعرض للذات الإلهية، واتهمه البعض بالكفر والإلحاد.

- وقف نشر :أولاد حارتنا" في 25 ديسمبر من العام 1950 بسبب اعتراضات هيئات دينية على "تطاوله على الذات الإلهية". لم تُنشر الرواية كاملة في مصر في تلك الفترة، وأعيد طبع الرواية كاملة بعد 8 سنوات في طبعة دار الآداب اللبنانية التي طبعتها في بيروت عام 1967، وأعيد نشر أولاد حارتنا في مصر في عام 2006 عن طريق دار الشروق.

- طُبعت الرواية في لبنان من إصدار دار الأداب عام 1962 ومنع دخولها إلى مصر رغم أن نسخا مهربة منها وجدت طريقها إلى الأسواق المصرية.لم يمت نجيب محفوظ كنتيجة للمحاولة، وفيما بعد أُعدم الشابان المشتركان في محاولة الاغتيال رغم تعليقه بأنه غير حاقدٍ على من حاول قتله، وأنه يتمنى لو أنه لم يُعدما.

-  قرر الأديب عدم نشر الرواية في طبعة مصرية لسنوات عديدة، حيث كان قد ارتبط بوعد مع حسن صبري الخولي "الممثل الشخصي للرئيس الراحل جمال عبد الناصر" بعدم نشر الرواية في مصر إلا بعد أخذ موافقة الأزهر.

- كانت محاولة الاغتيال الأولى، في 14 أكتوبر1995  طُعن نجيب محفوظ في عنقه على يد شابين قد قررا اغتياله لاتهامه بالكفر والخروج عن الملة بسبب روايته المثيرة للجدل.

- تبرأت  جماعة الإخوان المسلمين من القيام بواقعة الاغتيال الأديب نجيب محفوظ، بينما فيما بعد اعترفت الجامعة الإسلامية بالحادث وتبنته.

- خلال إقامته الطويلة في المستشفى زاره محمد الغزالي الذي كان ممن طالبوا بمنع نشر أولاد حارتنا وعبد المنعم أبو الفتوح القيادي السابق في حركة الإخوان المسلمين وهي زيارة تسببت في هجوم شديد من جانب بعض المتشددين على أبو الفتوح.

- أكد الروائي سعيد سالم، أن حاول مجهولون دهس نجيب محفوظ وهو داخل سيارته الصغيرة، وبالفعل رأى سالم سيارة نجيب محفوظ مهشمة تمامًا ومركونة على الرصيف بعد المحاولة بأيام قلائل، ويقول سالم عن رد فعل محفوظ حول هذه المحاولة المبكرة لاغتياله وإن لم يحدد تاريخ لها: "كان يحدثني وهو يضحك ساخرا وكأنه لا يخافهم أبدًا".


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter