الأقباط متحدون - التآمر ضد تمزيق الوطن .. والهجوم علي الداخلية .. ونقابة الكذابين
أخر تحديث ٢٠:١٢ | الثلاثاء ٣ مايو ٢٠١٦ | ٢٥برمودة ١٧٣٢ش | العدد ٣٩١٧ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد

التآمر ضد تمزيق الوطن .. والهجوم علي الداخلية .. ونقابة الكذابين

التآمر ضد تمزيق الوطن .. والهجوم علي الداخلية .. ونقابة الكذابين
التآمر ضد تمزيق الوطن .. والهجوم علي الداخلية .. ونقابة الكذابين

خواطر العرضحالجي المصري * د. ميشيل فهمي

السيد القـــلاش نقيب الصحفيين الغير مصريين
لقد قلش منك تصريح قلت فيه سيادتك بالنص إسقاطات لما في نفسك ونفسيتك وعقلك الباطن :

(( مش ممكن ها نعمل زي النكتة بتاعة " الصعايدة " إن أنا ها يجيلي صداع ، فهأضرب نفسي بالنار ، مش ممكن ))

وأريد أن أقول لك يا مُقلِبّ المجتمع المصري وتهيجه ضد بعضة ، والعامل علي تقسيمه بتنكيتك علي رجال مصر الشرفاء ( لأنهم ليسوا بصحفيين ) من الصعايدة ، أن أصغر صعيدي أشرف منك وأكثر وطنية منك ، بل أنت معدوم الوطنية لأنك تقف ضد بلدك في ظروفها الصعبة ، والتي طلب وطالب زعيمها ورئيسها الوطني الأصيل عبد الفتاح السيسي بضرورة التكاتف والتماسك وأن نكون جميعاً علي قلب راجل واحد ، لمواجهة الحروب الشديدة والتآمرات الخارجية المستمرة التي تحدق بمصر في محاولة لهدمها ، فيؤسس هذا وجدنا واكتشفنا أنك متآمراً مع أعداؤها ، لإيوائك في وكرك ( النقابة ) مجرمان مطلوبان للعدالة بأمر من النيابة العامة ، وليس صحفيي رأي أو فكر ، بل إرهابيين وغير مقيدين بجدول الأعضا ء ، ثم هددت وأزبدت وأرعدت بالتصعيد ، ثم كشفت عن وجهك الحقيقي القبيح بمعاداتك للداخلية مصنع الشهداء وحامية الوطن والمواطنين ، طالباً إقالة اللواء مجدي عبد الغفّار وزير داخلية مصروكأنك أنت الذي تدير البلاد وتتحكم في أمور العِباد ، لأنه في يقين كل مصري شريف ، أنه لا يكره ولا يمقت ولا يبغض وزارة الداخلية ورجالها حماة الوطن ، إلا كل لص وحرامي أو عميل أو خائن ( والخيانة هنا ليس بمعني الجاسوسية بل كل من يكون ضد الوطن ولو بالفكر حتي ) أو فاسد أو متآمر أو خارج علي القانون .... الخ

لو كنت أنت وزمرتك من الوطنيين المصريين الصادقين المخلصين للوطن لما الم تصطحب أعضاء نقابتهم وتوجهتم لمكتب وزير الداخلية باحثين مستفسرين متناقشين عن الموقف الذي حدث وتداعياته ، مراعاة للظروف التآمرية الحرجة التي تمر بها البـــلاد وتجنباً لأي مشاكل قد تزيد الأمر سوءً ...لكن سيادتك بخواؤك الفكري والوطني إتخذت مواقف عنترية دونكشوتية ( محاربة طواحين الهواء) لأمر في نفس يعقوب القلاش ولسبب بل لأسباب لا يعلمها إلا الله ومن إتفق معهم فيها ، قمت بهذا لتهييج والتصعيد لدرجة التهديد بتدويل أكاذيبكم في الخارج في يوم الصحافة العالمي ! أبعد هذا تآمر ؟
كان أوليّ وأجدرّ بك بدلاً من من كل هذا الحقد الدفين للوطن .......

أن تحاسب أعضاء الوكر الذي تديره عن أخطاؤهم المميتة والمريبة والمشبوهة ضد الوطن وضد قواته المسلحة وضد رئيسه وضد تماسك المجتمع في حروبه التي تُشٓنّ عليه ، فلن نسى لصحيفة اليوم السابع وخالد صلاح مانشيت قتل ٧٠ جندياً من قواتنا المسلحة علي يد الإرهابيين في سيناء ، وكان هذا كذباً لم يجرؤ عليه أعداء الوطن من الإرهابيين ، ولن ننسي لأعضاء وٓكْـــرٓكّ وقوفهم ضـــــد الوطن وكتاباتهم الكاذبة والمختلقة بنشر إتهامــــــات للداخلية المصرية بأنها قاتلة الباحث الإيطالي ريجيني ! لصالح مِنْ ؟ ، وخبثهم وخرسهم التام في مقتل وحرق المهندس المصري في بريطانيا ، ولــــٍـن ننسي خروج صحيفة الشروق وعضو وكرك عماد الدين حسين بنشر أخبار أمنية كاذبــــــــة ومختلقة عن إجتماعات أمنية رئاسية عقدها السيد الرئيس مع قيادات أمنية عليا ، وهذا لم يحدث .... الي آخر مخازي الصحافة والصحافيين عن التكتم عن نشر كل الإيجابيات والمشروعات الخلاقة الجبارة التي يقوم بها المصريين داخل وخارج القوات المسلحة ، ولا يقوموا صحفيي النقابة إلا بنشر السلبيات والمشاكل والأزمات والإشاعات التي تؤثر علي مصر في الخارج قبل الداخل ، والقائمة السوداء لكم طويلة ولا مجال لسردها تفصيلياً ، لأنه إذا كانت ذاكرة الشعب سريعةالنسيان ، فإن التاريخ قد سجل كل مخازيكم وخزيانكم

يا قلاش الصحافة المصرية ، لقد خدعت وكذبت علي الرأي العام المصـــري ، وأضررت بزملاؤك ولمهنتك التي كانت سامية الي حد ما قبل ( تنقيبك ) ...
أنا لا أصدقك ، ولكني أصدق بيان وزارة الداخلية المصرية والتي ساندها بيان النيابــــــة العامة نيابـٍـــة الشعب المصري ، والذي كل حرف وكل كلمة جاءت بهما يُكذِبان كل إدعاءاتك أنت وزمرتك التي لا تعمل إلا ضد الوطن وإلحاق الضرر به وكل هذا ثابت بالدلائل .

وبتنكيتك علي رجال مصر من صعيد مصر ، صعيد الشرف والرجولة ، صعيد الكٓدٌ والجهد والعمل والمساهمة في بناء مصــــر لاهدمها ، صعيد الشرفاء العاملين الكادحين ، أنت تكرة وأنت تهين وأنت تزدري رجال صعيد مصر الأوفياء وأهلها الأشراف الأبرار بمصر وطنهم ، وتتهمهم بالغبــــاء الذي تنفيه عن نفسك ، وكم كنت أتمني أن تكون غبيْـــا لا أن تكون متآمــراً... ومطلوب من كل محامي الصعيد بل محاميّ الوطن تقديمك للمحاكمة بتهمة إزدراء وتحقير رجال صعيد مصر لتعتذر وتتأسف لما بدر منك مُستعْلياً ومتكبراً ضد رجــــال صعيد مصر الشرفاء الذين ليسوا بأغبياء بل أشد ذكاءًمنم ومن صحفييك بإنتمائم وولائهـــم لوطنهــم .

ولن أهنئك بوضع يدك في يد كلٍ من الدكتورة مني مينا وخالــْـد يوسف ( الاصحاب ) وحمدين صباحي وضيـــــاع الدين رشوان وأبوحمالات بن عيسي ...وغيرهم فهم جنودك العاملين لمحاربة الدولة إما للمال وإما تنفيساً لعقد نفسية نتيجة أطماع لم ينالوها وإما لجهل وأما للشهرة الزائفة مستغلين مناخ الحرية - لا إستضعاف الدولة - كما تتخيلون ، وألا ما كانت النيابة العامة أصدرت قرارها بحبس الإرهابيين عمرو بدر ( إبن عّم الشهير محمود بدر با...) والسقا وزملاؤهم التسعة الأخرون ١٥ يوماً في قضية تآمرهـــٍٍـم وتحريضهم علي الدولة المصرية وحيازتهم أسلحة ، لا حيازتهم أقلام وكاميرات يا كاذبون يا مخادعون .

أنتم زائلون الي مزبلة التاريخ ... ومصر باقية بقوة الله الذي بارك شعبها ، وبقوة جنودها - خير أجناد الأرض - بالقوات المسلحة المصريـــة ، وببسالة وجرأة وسهر شرطتها التي تمارسون الحًـــــرب عليها ، وبإيمان وجهاد ووطنية وحب رئيسها لها وحب شعبه له .

وبيننا وبينكم القضـــــاء وحُب مصــــر .

وتحيـــــــــا مصــــر .


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter