الأقباط متحدون - العامرية .. أزمات طائفية متكررة .. تبقى آثارها السلبية على الاقباط وحدهم
أخر تحديث ١٤:٠١ | الخميس ٢٨ يوليو ٢٠١٦ | أبيب١٧٣٢ش ٢١ | العدد ٤٠٠٣ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد

العامرية .. أزمات طائفية متكررة .. تبقى آثارها السلبية على الاقباط وحدهم

 العامرية
العامرية

أراضى زراعية مغتصبة ومبانى تابعة لكنائس لازالت مغلقة

الاسكندرية  – ايهاب رشدى
تعد منطقة العامرية بغرب الاسكندرية إحدى المناطق التى تشهد بين الحين والآخر أزمات طائفية تنعكس نتائجها على أقباط بعض القرى التابعة لتلك المنطقة ، وقد شهدت العامرية خلال الأشهر الماضية العديد من الازمات و التى عادة ما تهدأ وتنتهى بعد  أيام من اندلاعها ، إلا أن آثارها لازالت عالقة حتى الآن ويظل الاقباط هم الطرف المتضرر منها رغم مرورها . 

الأرض الزراعية المغتصبة من صاحبها " حمدى مكانوتى " بقرية النهضة
لازال مواطن قبطى يدعى " حمدى مكانوتى " غير قادر حتى الآن على التمكين من أرضه الزراعية المغتصبة منذ أكثر من ثلاثة اعوام على يد عائلة تدعى الحوتية بقرية النهضة بالعامرية وكانت حملة امنية من قوات الشرطة قد توجهت  يوم 20 سبتمبر من العام الماضى  لأرض " حمدى مكانوتى " وذلك لتمكينه منها ، إلا أن أفراد  تلك العائلة قد تجمعوا بالمئات واشتبكوا مع قوات الأمن وقاموا بقذفهم بالحجارة لمنعهم من تنفيذ مهمتهم ، مما دعى القوات أن تتعامل معهم بالقنايل المسيلة للدموع وبالخرطوش ، وهو الأمر الذى نتج عنه مقتل فردا من عائلة الحوتية ، وانسحاب القوات من الأرض عقب ذلك دون تنفيذ مهمتهم ، وقد اعقب ذلك هجوم بعض المتشددين على كنيسة العذراء ومارجرجس الكائنة بالقرية وقذفها بالحجارة وكذلك قذف منازل بعض اقباط القرية ، وبعد انتهاء الأزمة وحتى الآن ورغم تدخل بعض نواب البرلمان عن تلك المنطقة لحل ذلك النزاع وعقد العديد من الجلسات العرفية ، إلا ان الأرض تبقى حتى الآن فى حيازة مغتصبيها وذلك على مسمع ومرأى من جميع المسئولين التنفيذيين بالاسكندرية .
 
وقف أعمال البناء فى مبنى خدمات تابع لكنيسة العذراء والقديسة دميانة بمنطقة المستعمرة
فوجئ كاهن وشعب كنيسة  العذراء والقديسة دميانة بمنطقة المستعمرة ، بالعامرية ، يوم 10 سبتمبر 2015 باقتحام قوات من الشرطة لمبنى خدمات " تحت الانشاء " تابع للكنيسة والاصرار على هدمه  تنفيذا لقرار إزالة صادر من حى العامرية بحجة البناء المخالف .

وقد تجمع جمع كبير من الاهالى والشباب القبطى بالعامرية وتصدوا للقوات ، مما اضطرها لمغادرة الموقع ، وقد تقدم محامى الكنيسة " هانى إدوار " بالمستندات التى أكدت ان المبنى ملكا لمطرانية البحيرة وتوابعها ويمثلها الانبا باخوميوس ، وذلك منذ عام 2014 ، وصادر له  مقايسات مياه وكهرباء منذ عام 2006 ، كما أكد محامى الكنيسة أن حى العامرية أراد تنفيذ قرار الازالة دون أن يعلن الكنيسة بالقرار ، وهو الامر الذى يعد مخالفا للقانون الذى يمنح المتضرر  حق الاعتراض فى مجلس الدولة خلال  15 يوما من  صدور قرار الازالة ، وانتهت الآزمة ولكن توقفت اعمال البناء فى المبنى المشار اليه منذ ذلك الوقت وحتى الآن رغم كل ما تقدم به المحامى من مستندات . 
 
غلق مبنى خدمات تابع لكنيسة العذراء والملاك ميخائيل بقرية البيضا
قام المئات من المتشددين بقرية البيضا بالعامرية يوم 17 يونيه الماضى بالهجوم على مبنى خدمات تابع لكنيسة العذراء والملاك ميخائيل ، وذلك بدون مبرر وبحجة انه سيتم تحويله إلى كنيسة ، وذلك رغم أنه ملكا للكنيسة بالفعل منذ عام 2009 كما أكد ذلك القس كاراس ناصر كاهن تلك الكنيسة ، وأن ذلك المبنى يخدم حوالى 85 أسرة مسيحية ، كما تعرض القس كارس نفسه لمحاولة اغتياله بعد التعدى على سيارته وتحطيمها من جانب المتشددين وهو بداخلها . كما أصيبت ممتلكات بعض اقباط القرية بتلفيات من جراء تلك الاعتداءات .

وقامت الشرطة  بالقبض على 6 أشخاص مسيحيين من بينهم 2 يقيمون بذات المبنى واتهمتهم بالبناء المخالف وإثارة الشغب ، وقد سعى بعض أعضاء مجلس النواب لحل الازمة ، ومكنوا بعض الاقباط المتضررين من مقابلة رئيس مجلس النواب ووزير الداخلية لعرض شكواهم . وقد تم انهاء الآزمة بعقد جلسة صلح بين الطرفين ( المعتدين والمتضررين ) لعودة السلام للقرية ، إلا ان المبنى الذى ثارت بسببه الأزمة لازال مغلقا وغير قادار على خدمة الاطفال والكبارمن الاقباط المقيمين بالقرية .


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter