الأقباط متحدون - بعد هجوم نيس.. 6 حوادث إرهابية تورط فيها متهمين من أصول عربية
أخر تحديث ٠٨:٥٢ | الجمعة ١٥ يوليو ٢٠١٦ | ٨ أبيب ١٧٣٢ش | العدد ٣٩٩٠ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد

بعد هجوم "نيس".. 6 حوادث إرهابية تورط فيها متهمين من أصول عربية

هجوم نيس
هجوم نيس

من هجوم محمد مراح إلى هجوم "نيس".. الإرهاب يضرب الفرنسيين

كتب - نعيم يوسف
بعد كل حادث إرهابي، كما حدث أمس الخميس، في مدينة "نيس"، تتخوف الجالية المسلمة في فرنسا، من انعكاسات هذه الهجمات عليها، في الوقت الذي يدعوا رجال الدين المسلمين والسياسيين لعدم الخلط بين المسلمين والمتشددين، والإرهابيين.

المسلمون في القانون الفرنسي
ينص قانون الإعلام والحريات الفرنسي، بمنع تعداد المواطنين حسب انتمائهم العرقي أو الديني، أو الفلسفي، إلا أن هناك تقديرات غير حكومية تُشير إلى أن الدين الإسلامي يحتل المرتبة الثانية، ووفقًا لتقديرات جريدة لوموند (2007) ومؤسسة ايبسوس موري سنة 2011 بين 3% وبين 5-8%، كما تُشير التقديرات إلى أن أعدادهم تتراوح بين خمسة إلى ستة ملايين، أغلبهم من أصول من دول المغرب العربي.

هجوم نيس
الهجوم الأخير الذي وقع أمس الخميس، في مدينة نيس، والذي نفذه "محمد بوهلال"، خلّف 84 قتيلًا و50 مصابًا، ترك أثار بصمات الإرهاب عليه، رغم عدم التأكيد الرسمي لذلك، إلا أن وسائل إعلام فرنسية نشرت تقارير عن تاريخ العمليات الإرهابية في فرنسا منذ مطلع عام 2015.

هجوم محمد مراح
في مارس عام 2012، نفّذ محمد مراح، الذي أعلن انتمائه في وقت سابق لتنظيم القاعدة، 3 هجمات إرهابية أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص بينهم 3 عسكريين و3 أطفال، وتمكنت الشرطة الفرنسية بعد مقاومة طيلة 30 ساعة من تصفيته.

هجوم شارلي إيبدو
مع مطلع شهر يناير عام 2015 تردد اسم "شريف وسعيد كواشي"، المولودين أبوين من أصول جزائرية، على نطاق واسع بعد تنفيذ عملية الهجوم على "شارل إيبدو" الفرنسية، والذي أسفر عن مقتل 12 شخصا وجرح 11 آخرين، وقتلوا معظم هيئة تحرير شارلي إيبدو مع مصرع 4 من أكبر رساميها، وهم شارب وكابو وتينيوس ولينسكي.

هجوم على مصنع
نفذ "ياسين الصالحي"، المولود في فرنسا من أب جزائري وأم مغربية، ويبلغ من العمر 35 عامًا، عملية إرهابية، في منتصف يونيو 2015، حيث دخل على مدير مصنع كان قد سبق وعمل معه وقطع رأسه وعلقه فوق سياج ورفع أعلاما بشعارات إسلامية.

هجوم قطار تاليس
في شهر أغسطس عام 2015، قام "أيوب الخزاني"، من أصول مغربية، وينتمي إلى التيار المتشدد، وكان معروفا لدى أجهزة الاستخبارات الفرنسية والإسبانية، باستقلال قطار قادم إلى مدينة تاليس يحمل على متنه 554 راكبًا، وأطلق النيران على المسافرين، وأصاب ثلاثة بجروح، فينما تمكن ركاب ينتمون إلى "المارينز" الأمريكيين، من السيطرة عليه.

هجمات الجمعة الدامية
منتصف شهر نوفمبر عام 2015، وقعت الأحداث المعروفة باسم "الجمعة السوداء"، يوم 13 نوفمبر، وقد تسببت في مقتل 130 قتيلًا، و300 جريحًا، وتبين فيما بعد أن المتهم الرئيسي والعقل المدبر لهجمات باريس هو بلجيكي الجنسية يُدعى عبدالحميد أباعود، وهو من أصول مغربية، فيما تبنى تنظيم "داعش" العملية الإرهابية.


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter