الأقباط متحدون - أسقف المنيا يؤكد اهتمام البابا تواضروس بأزمة الكنيسة المحترقة
أخر تحديث ٢٢:٠٩ | الأحد ١٥ مايو ٢٠١٦ | ٧بشنس ١٧٣٢ش | العدد ٣٩٢٩ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

أسقف المنيا يؤكد اهتمام البابا تواضروس بأزمة الكنيسة المحترقة

أسقف المنيا يؤكد اهتمام البابا تواضروس بأزمة الكنيسة المحترقة
أسقف المنيا يؤكد اهتمام البابا تواضروس بأزمة الكنيسة المحترقة

محرر المنيا
اعلن نيافة الانبا مكاريوس اسقف عام المنيا انه تم اليوم إقامة القداس الالهي، في المكان الذي كان قد تعرض للإحتراق من قبل البعض فجر الخميس السابق بقرية الاسماعلية البحرية ، وإشترك في الصلاة كل من القمص بولس عبد المسيح، والقس مكاري فرج، والقس ديفيد إشعياء، والقس يوناثان عادل (كاهن الكنيسة)، واشترك من الشعب أكثر من خمسمائة شخص من الرجال والنساء والاطفال. اقيم القداس في العراء وتحت أشعة الشمس الحارقة، وتم نقل سؤال واهتمام قداسة البابا الأنبا تاوضروس الثاني بالأمر، وكذلك نيافة الأنبا أرسانيوس مطران المنيا وأبو قرقاص.
 
وقدّم الشكر للشعب على ما أظهروه من المحبة وضبط النفس والغفران لمن أساءوا إليهم، وكيف أنهم سلكوا كأناس دعي عليهم إسم المسيح يباركون ولا يلعنوا ولا يجازوا أحد عن شر بشر، بل يغلبون الشر بالخير، لا سيما وقد قرر الأهالي التنازل عن كافة حقوقهم المدنية فيما فقدوه من ممتلكات سواء الخاصة بالكنيسة أو منزل أحدهم والذي طالته النيران. وقدم الشكر لجميع أهالي القرية من المسلمين والذين أبدوا أسفهم الشديد لما حدث واستعدادهم من جهة أخرى للتعويض عما فقد، وسعيهم الدؤوب لدى الأجهزة المعنية من أجل افتتاح الكنيستين المغلقتين.
 
كما طمأن الشعب بأن أجهزة الدولة في المحافظة تولي الأمر إهتماماً كبيرا، وأن الأجهزة المعنية تبذل جهدا كبيرا من أجل الخروج من الأزمة، وكانت جهات كثيرة من مصر وخارجها قد أجرت إتصالات بالمطرانية للوقوف على التفاصيل مبدية تعاطفها.
 
جدير بالذكر أن الكنيسة المبنية منذ سنة 2009 ما تزال مغلقة مع كنيسة أخرى في القرية الملاصقة لها، وأن ما تعرض للحرق هو الخيمة الدائمة المقامة منذ أكثر من عام بالتنسيق مع المسئولين، وتتم فيها كافة الشعائر وذلك قبل احتراقها منذ ثلاثة أيام فقط. ونحن نثق كثيراً في سرعة الإجراءات التي تتخذها الدولة الآن لفتح المكانين المغلقين، رحمة بالشعب من جهة ومن جهة أخرى تلبية لحق شرعي له في ممارسة الشعائر داخل مكان آمن.


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter