الأقباط متحدون - بالفيديو والمستندات.. نكشف أثرية دير وادي الريان.. البابا يعترف بالدير بعام 2012.. بدائل للطريق توفر 50 مليون جنية للدولة
أخر تحديث ٠٢:٤٧ | السبت ١٩ مارس ٢٠١٦ | ١٠ برمهات ١٧٣٢ ش | العدد ٣٨٧٢ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد

بالفيديو والمستندات.. نكشف أثرية دير وادي الريان.. البابا يعترف بالدير بعام 2012.. بدائل للطريق توفر 50 مليون جنية للدولة

مسئول بوزارة البيئة تعليقاً علي أزمة وادي الريان "أثار إيه؟ الحي ابقي من الميت"

يرجع تاريخ وادي الريان إلي حكم الملك الرياني الذي كان يحكم مصر أيام سيدنا يوسف


إعداد وتقديم- د. مينا ملاك عازر
تعجب الدكتور لؤي محمود سعيد، أستاذ الآثار القبطية بجامعة مدينة السادات، وعضو اللجنة المشكلة من وزارة الآثار لتسجيل موقع دير وادي الريان، من الإصرار علي إقامة طريق الواحات – الفيوم بطريق يشق دير وادي الريان، وإدخال معدات ثقيلة في منطقة أثرية تعود لأكثر من 30 مليون سنة.

وأوضح سعيد، خلال لقائه ببرنامج لسعات المذاع كل سبت علي شاشة الأقباط متحدون، أن كبار مكاتب الهندسة قدمت بدائل لطرق منعا لحدوث أزمة، توفر علي الدولة حوالي 50 مليون جنية وتعتبر أقصر مسافة من الطريق المزمع تنفيذه.

وشدد أستاذ الاثار القبطية، بأن دخول معدات ثقيلة بتلك المنطقة واستخدام متفجرات لشق الجبل وإنشاء الطريق سيؤدي إلي نتائج كارثية ودمار رهيب بالمنطقة الأثرية.
 
وطالب المسئولين بالدولة والكنيسة ومسئولي الدير بالحكمة وعدم اتخاذ قرارات لا تصب في مصلحة الوطن، وأن تتدخل لجنة من الحكماء حتى لا تتفاقهم الازمة، خاصة أن أغلب الرهبان في سن صغير يحتاجوا لمن يحتويها.


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter