الأقباط متحدون - من هو معلم البابا شنودة الثالث؟
أخر تحديث ٠٢:٠٣ | الخميس ١٧ مارس ٢٠١٦ | ٨ برمهات ١٧٣٢ ش | العدد ٣٨٧٠ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد

من هو معلم البابا شنودة الثالث؟

الأرشيدياكون حبيب جرجس
الأرشيدياكون حبيب جرجس

كتب – محرر الأقباط متحدون
تُحيي الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم، الخميس، الذكرى الرابعة لنياحة البابا شنودة الثالث، البطريرك الـ117، وبهذه المناسبة نعرض سيرة معلمه والرجل الذي كان له دورًا بارزًا في تشكيل مستقبل البابا وهو الأرشيدياكون حبيب جرجس.

البابا شنودة وعدد كبير من أساقفة الكنيسة كانوا من خدام فصول مدارس الأحد، والتي يرجع الفضل فيها للأرشيدياكون حبيب جرجس، كما سمح له في عام 1946 بالانخراط في الدروس المسائية بالمدرسة القبطية وكانت تفتح عادة لخريجي الجامعة فقط ولكن عميد المدرسة، الدكتور حبيب جرجس الشمامسة قام باستثناء في حالة نظير –البابا فيما بعد- حيث كان حبيب جرجس له دور أساسي في تشكيل مستقبل البابا شنودة الثالث.

 ولد حبيب جرجس، في القاهرة، عام 1876، وصار أشهر واعظ في جيله بعد القمص فيلوثيؤس إبراهيم، وكان في وعظه جهوري الصوت، قويًا، غزير المعلومات، كما قام بإنشاء جمعيات خيرية جديدة، وشجع الجمعيات القائمة وأنشأ جمعيات أخرى للوعظ.

 في عام 1918 أنشأ حبيب جرجس، مدارس الأحد، لتعويض نقص تدريس مادة الدين المسيحي للطلاب في المدارس، بسبب إهمالها، وعدم وجود مدرسين كفؤ لها، وكان هدفها خلق جيل جديد محب للكتاب المقدس، وتقدمت مدارس الأحد بسرعةٍ فائقةٍ، فصار لها في سنة 1935: 20 فرعًا بالقاهرة، 18 بالوجه البحري، 44 بالوجه القبلي، 30 بالسودان.

 وعلى يديه تم إحياء المدرسة اللاهوتية لمدرسة الإسكندرية المسيحية (الكلية الإكليركية) عام 1893 م. وأصبح اليوم لديها مبانٍ جامعية في الإسكندرية، والقاهرة، ونيوجيرسي، ولوس أنجلوس، حيث يدرس بها المُرَشَّحون لنوال سِرّ الكهنوت، والرجال والسيدات المؤهلون العديد من العلوم المسيحية كاللاهوت والتاريخ واللغة القبطية والفن القبطي، بالإضافة إلى الترنيم والأيقنة (صنع الأيقونات) والموسيقى وصنع الأنسجة.

 قدم الأرشيدياكون حبيب جرجس أكثر من ثلاثين كتابًا في شتى العلوم الدينية: في الروحيات والعقيدة والتاريخ والإصلاح الكنسي، والترانيم والشعر، ليتخرج من بين يديه جيل كامل من محبي العقيدة واللاهوت والكتاب المقدس، أبرزهم مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث.

 توفي الأرشيدياكون يوم 21 أغسطس سنة 1951 م، وفي يوم الخميس الموافق 20 يونيو 2013م ، اجتمع المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية برئاسة قداسة البابا الأنبا تواضروس الثاني، و تم إعلان قدسية الارشيدياكون حبيب جرجس ، و ذلك بعد مرور 62 عاماً على نياحته.


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter