الأقباط متحدون - اليونسكو: تدمير دير مار إيليا البالغ عمره 1400 عام جريمة حرب وعدوان على الشعب العراقي
أخر تحديث ١٧:٢٦ | الاثنين ٢٥ يناير ٢٠١٦ | ١٦طوبة ١٧٣٢ ش | العدد ٣٨١٨ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

اليونسكو: تدمير دير مار إيليا البالغ عمره 1400 عام جريمة حرب وعدوان على الشعب العراقي

اليونسكو
اليونسكو
نادر شكرى
أعربت المديرة العامة لمنظمة اليونسكو إيرينا بوكوفا عن القلق البالغ إزاء تدمير دير مار إيليا، أقدم أديرة العراق، ووصفت الدير بأنه شاهد ثمين على التنوع الثقافي والديني الغني في هذا البلد.
 
وقالت إن الدير طوال 1400 عام كان مكانا للصلاة والتأمل، ومعترفا بوجوده من قبل الجميع من كل الطوائف والأديان.
 
وذكرت بوكوفا أن تدمير الدير هو عدوان عنيف آخر ضد الشعب العراقي، ويؤكد على جرائم الحرب التي يقع المسيحيون ضحايا لها ودليل على حجم التطهير الثقافي الدائر في العراق.
 
وتفيد التقارير بتدمير دير مار إيليا في شهر أغسطس آب عام 2014، إلا أن ذلك لم يتأكد سوى مؤخرا من خلال صور الأقمار الصناعية.
 
وقالت المديرة العامة لليونسكو إن المسيحية ولدت في الشرق الأوسط، وهي جزء لا يتجزأ من تاريخ العراق والشعب العراقي. وأضافت أن هذا التدمير المتعمد ما هو إلا جريمة حرب يجب ألا تبقى بدون عقاب. وذكرت بوكوفا أن هذه الجريمة تذكـّر الجميع بأن المتطرفين يخافون من التاريخ لأن معرفة الماضي تلغي كل الذرائع التي يستخدمونها لتبرير جرائمهم، وتظهرهم على حقيقتهم كتعبير صرف عن الحقد والجهل.
 
ولكنها أكدت أن المتطرفين غير قادرين على محو الماضي على الرغم من جرائمهم المتكررة، وذكرت أن تاريخ هذه المنطقة معروف في العالم أجمع، ويذكـّر الجميع بأنه ليس ثمة "ثقافة بلون واحد".
 
وأكدت اليونسكو عزمها على حماية تراث العراق والمضي في المعركة ضد التجارة غير المشروعة بالمقتنيات الثقافية، التي تساهم في تمويل الإرهاب.

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter