الأقباط متحدون - نقابة الصحفيين : حبس البحيري ضربة لحرية الفكر والتعبير وعودة لقضايا الحسبة
أخر تحديث ٢٢:٣٥ | الثلاثاء ٥ يناير ٢٠١٦ | ٢٦ كيهك١٧٣٢ ش | العدد ٣٧٩٨ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

نقابة الصحفيين : حبس البحيري ضربة لحرية الفكر والتعبير وعودة لقضايا الحسبة

نقابة الصحفيين
نقابة الصحفيين
كتب : محرر الاقباط متحدون
أعربت نقابة الصحفيين عن انزعاجها البالغ من حكم حبس الباحث إسلام بحيري ، خاصة وأنه جاء بالمخالفة لنصوص الدستور المصري والتي تمنع الحبس في قضايا حرية الإبداع والنشر. وتؤكد النقابة على أن الحكم يمثل ضربة لحرية الفكر والتعبير، وعودة لقضايا الحسبة، التي ناضل المثقفون المصريون من أجل إلغائها، والتصدي لمن ينصبون أنفسهم رقباء على العقل وعلى حرية التفكير والإجتهاد ووكلاء عن المجتمع لملاحقة أصحاب الرأي دون صفة قانونية تتيح لهم ذلك.
وتؤكد النقابة أن الحكم يأتي ليغلق من جديد باب الاجتهاد في وجه المبدعين، والمطالبات المتعددة بثورة دينية لتخليص الدين من الرؤى المنغلقة. وتشدد النقابة على أن حكم الحبس يعد صفعة لكل جهود التنوير وهدم لفكرة تجديد الخطاب الديني، فضلا عن أنه يمثل امتدادًا لسلسلة طويلة من الأحكام التي استهدفت أصحاب الرأي في مصر، والذين لم يرتكبوا جريمة سوى التعبير عن آرائهم، بغض النظر عن الاتفاق أو الاختلاف مع هذه الأفكار. وتؤكد النقابة على أن التصدي للأفكار لا يأتي عبر سجن أصحابها ولكن بطرحها للنقاش العام والرد على الحجة بالحجة والبرهان بالبرهان.
وتعلن نقابة الصحفيين تضامنها مع المطالبات بسرعة إلغاء مواد الحبس في قضايا حرية التعبير والإبداع، إلتزاماً بنصوص الدستور الحالي.

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter