الأقباط متحدون - بين دعم القضية الفلسطينية ... وعدم دعمها !
أخر تحديث ٢٣:٢١ | الاربعاء ٢ ديسمبر ٢٠١٥ | ٢٢ هاتور ١٧٣٢ ش | العدد ٣٧٦٤ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

بين دعم القضية الفلسطينية ... وعدم دعمها !

بين دعم القضية الفلسطينية ... وعدم دعمها !
بين دعم القضية الفلسطينية ... وعدم دعمها !

ودور أقباط مصر الهام في هذا الصدد

خواطر العرضحالجى المصرى: د.ميشيل فهمى
إن من أهم أسباب عدم دعم القضية الفلسطينية ومُساندة أهلها المحاصرون والمسجونون داخـــــــل أراضيهم ، هو عدم الإلتفات بل عدم الإســــتجابة لطلبـات ونِــداءاتّ الرئيس الفلسطيني محمود عباس ( أبو مازن ) المتكررة للمصريين أقباطاً ومسلمين لدعم القضية الفلسطينية والفلسطينيين عن طريق زيارتهم للقدس ، وخاصة المصريين من الأقباط الأرثوذكس لمساندة وتأييد وشد أٓزْرّ إخوتهم الفلسطينيين وتقوية موقفهم تٍجاهّ قضيتهم بزيارتهم وتحقيقي زيارة المقاصد الدينية المسيحية المقدسة في نفس الوقت !

وعندما أجبر القدر والمشيئة الإلهية قداسة البابا تواضروس الثاني أن يقوم بزيارة القدس - تحت أي مٰسٓمي من الأسباب ً- هــاج المتنطعون وماج المتطلعون بإدعاء أن هذه الزيارة هي خيانة للقضية الفلسطينية !!!! وعدم فهمهم لغباؤهم الفرق بين التطبيع والتنطيع !!!

ولن أكف عن القول ، أن منع الزيارة أو عدم القيام بها منالمصريين وخاصة ألأقباط منهم ، هو الخيانة للقضية الفلسطينية بعينه إستناداً علي مطالبات ومناشدات الرئيس الفلسطيني والموقف الغير داعم للفلسطينيين بالتخلي عنهم ، بالإضافة الي عدم تحقيق حق ديني وتاريخي مقدس لأقباط مصـــر .


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter