الأقباط متحدون - يا قداسة البابا الكنيسة وكهنوتها .. في خطر
أخر تحديث ١٨:٥١ | الخميس ١٠ سبتمبر ٢٠١٥ | ٥نسى ١٧٣١ ش | العدد ٣٦٧٩السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

يا قداسة البابا الكنيسة وكهنوتها .. في خطر

يا قداسة البابا الكنيسة وكهنوتها .. في خطر
يا قداسة البابا الكنيسة وكهنوتها .. في خطر
بقلم : د.ميشيل فهمي
إتصل بي أحد الأصدقاء الثُقاةّ والمتصلون بقداسة البابــــا ، وأبلغني أن قداسته علي عــــلم بموضوع صفحات الكهنة والأساقفة والرهبــــــــان 
علي الفيس بوك ، حيث أبلغ هذا الشخص قداسته أن هـــِـــناك مواضيع
( ليست ملائمة أو مناسـبةً ) علي صفحات بعض الأساقفة والرهبان ، فرد قداسته أبلغهــم أنـــــت بذلك ، فقد يكونوا لا يعلمون ...! 
فقام هذا الشخص الموثوق في كلامه بإبلاغ بعضهم فزد البعض بأنهـــم يعلمون ما هو علي صفحاتهم !!! ، وتهرب البعض من الإجابة ، وهنــــــا الخطورة التي أثرتها في الموضوع . 
 
ولا يدٓعي أحد أنهم يستخدمون تلك الصفحات للخدمة ، لأَنِّي أكرر وجــود مواضيع ومحادثات ( غير ملائمـِــة وغير مناســــبة ) ! 
أما الموضوع الأخطر فهو إمتـــْلاء الأديره في الداخل والخارج بعدد من الأطباق ( Dishes ) لإلتقاط القنوات الفضائية وما يٌعْرض عليها ، ولا يقول ساذج أنها لإلتقاط القنوات المسيحية ! لأنهم هم الواجب عليهم القيام وتأديم الخدمة لا مشاهدتها 
والآن ... نجد أن جميع الأدوات ذات الحدين من المنفعة للبشر والضـــــْررّ كوسيلة وسلاح من أقوي أسلحة الشيطان ، بكافـــة وسائلها بين أيـــْدي غالبية الأساقفة والرهبـــــان ، وهي : 
الفيس بوك - التليفونات المحمـــولة - الأطباق التليفزيونية - اللاب 
توب - الآي باد 
هنا مكمْنّ الخطورة فالشيطان لن يجد مثل هذه الفرصة الذهبية التي أدخلها رجال البدعة الكهنوتية من الرهبان بأيديـــــــهم لتتسلل الـــــــي
عقولهم وقلوبهم ووجدانهم ونفوسهم وتؤثر علي روحانياتهم وبالأحرى علي خدمتهم وعلي من يخدمونهم ، فهنا يصول ويجول في هذه الساحة والمساحة الرهبانية لمزاولة نشاطاته في الهدم الروحي الذي هو أخطر من الهدم الحجري 
(( إصحوا واسهٓروُا لأَنَّ إِبْلِيسَ خَصْمَكُمْ كَأَسَدٍ زَائِرٍ، يَجُولُ مُلْتَمِسًا مَنْ يَبْتَلِعُهُ .. )) 
قداسة البابــــا " المُعظٓمّ " الأنبا تواضروس الثاني 
قال أحد الأساقفة لهذا الشخص الثِقة عندما تناقش مع نيافته في هذا الموضوع الخطير ، أن البابــــا لا يملك أن يعمل لهم شيئاً ، وهنا ....... أختلف مع نيافته في هذا الأمر ، لأن البابا يستطيع فعل الكثير والكثير جداً لِصٓدّ هذا الخطر الداهم الي الكنيسة في صـــــــــورة المُسٍتحدثات 
العصرية والتي لا يجب أن تكون بين الأيدي الرهبانية ! 
فبدلاً من عقد وحضور المؤتمرات والندوات الترفيهية الرحلاتيه الدولارية التي ينظمها الأساقفة بالخارج ليحضرها الأساقفة من الداخل ، مثل ؛
منذ شهرين كان نيافة الأنبا موسي في إنجلترا مُسافراً بدرجة رجال الأعمال بدعوة من الأنبا أنتوني ، وبعد أن قبض الألفين من الإسترليني لزوم مصاريف الجيب للفراجية ، سيقوم أيضاً الأنبا روفائيل أسقف عام كنائس وسط القاهرة ! بزيارة رحلاتية دولارية الي إنجلترا أيضاً بدعــوة من الأنبا أنتوني لحضور مؤتمر عن الأســـــــرة في الفترة من ٩ الي ١١ أكتوبر ، هذا غير الرحلات الأسقفية لكافة أنحاء العالــــــم تحت مُسمي الزيارات الرعوية والتفقدية ، وكأن أساقفة الخارج عاجـــــــزين عن عقد المؤتمرات والتكلم فيها ، وغير قادرين عن رعاية وتفقد شعب إيبراشياتهم ، بدلاً من كل هذا ، يـقْدر ويستطيع قداسِــة البابا عقد المؤتمرات والندوات والمحاضـــرات والدورات والتدريبات في الداخل للأساقفة ولرهبان الأديرة 
بالتوالي وإيضاح وشرح أصوليات وتقاليد وقوانين الرهبنة الآبائيــــــة وخطورة مثل هذه الأدوات الشيطانية علي الحياة الروحية علي مستخدميها من الأساقفة والرهبان ، ومطالبتهم بالعودة للحياة الرهبانية الأولــــي وليس باستخدام مداخل الشيطان هذه . 
مع نقل هذه المؤتمرات لكافة الإيبراشيات بالخارج ، دون تكلفة !!!! عناء وعثاء السفرونفقاته .
قداسة البابا تدخل قداستكم السريع العاجل مطلوب من أجل إنقاذ كهنة الكنيسة خاصة من الرهبان في الداخل والخارج .
ملحوظة لمعلقي الفيس بوك : 
* كل من سيعلق بأسماء وهمية مع إخفاء شخصيته الحقيقية 
* كل من سيقول لا تدينوا لكي لا تدانوا
* كل من سيقول أن هذا مهاجمة للكنيسة 
يمتنعون عن التعليق لأنني لن ألتفت الي تعليقاتهم

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter