الأقباط متحدون - تامر طلع له صوت
أخر تحديث ١٤:٣٠ | الاثنين ٢٦ اكتوبر ٢٠١٥ | ١٦ بابه ١٧٣٢ ش | العدد ٣٧٢٧ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

تامر طلع له صوت

  تامر طلع له صوت
تامر طلع له صوت
بقلم : مينا ملاك عازر
تامر عبد المنعم كان من مؤيدي مبارك، وكان فرحان بيه، وكان زعلان لمشيه من الحكم، أيام مبارك يا تمورة ما كانشي فيه حد بينزل الانتخابات أصلاً، كان مبارك وزبانيته بيقوموا بالواجب، دلوقتي تمورة عايز يضرب المقاطعين بالجزمة على وشهم، خلوا بال حضراتكم من ليس له وش للكلام عن الانتخابات لأنه كان مدافع عن نظام لا يعترف بالانتخابت من الأصل بقى محموق أوي وعايز الناس تنزل الانتخابات.
 
مبارك يا تمورة الوطنية اللي نزلت عليك، والحمقة والحماسة العالية لكنها أتت معاك بقلة أدب، ونستك أنك بتكلم شعب عزل رئيس بتموت فيه، ولا ده كبت من الغيظ من هذا الشعب وعايز تغلط فيه والسلام، أشرت لك عرضاً في مقالي قبل الماضي حين قلت عن من قال أن شعب مصر شعب المتغطي به عريان لكن الآن أستطع أن أقول أنك من قلت هذا، كنت أريد تجاهلك لكن ألفاظك والتربية المباركة المتعالية على الشعب الذي أسقط مبارك خلتني أوجه لك الحديث، وأذكرك أنك بحاجة لأن تتحدث باحترام عن شعب عرف كيف يسقط نظامك ونظام الإخوان ويضعكم في حجمكم الطبيعي فاحذره واحذر غضبه.
 
تمورة اهدأ، ولا تظن أن جزمتك اللي عايز تضرب بها المقاطعين على وشهم تنفعك يوم أن يحاسبك الشعب على جرائمك وانتماءاتك المخيبة للآمال، لم يأمل بك أحد، وكنت أتركك تمالئ مبارك براحتك، وهذا حقك، كما كان من حقي أن امالئه في أمور وأختلف معه في أخرى، لكن أن تصل معك لأن تهدد بضرب مخالفيك والمقاطعين بالجزمة على وجوههم، فقف عندك، وتذكر أن شعب مصر الأبي لا يهان من أمثالك بمثل تكل الكلمات المتطاولة البذيئة، ولا تستطع أنت أن تفعل هذا أبداً.
 
تمورة طلع له صوت من ساعة ما ثورة خمسة وعشرين يناير توارت عن الأحداث لما شابها من فساد وتسيد بعض العملاء لها وبعض ضعاف النفوس لكن ثورة يناير ستبقى رمز في دستورنا وفي تاريخنا نتذكر بها كيف أسقطنا أمثالك من لاعقي الأحذية والذين عندما كفوا عن لعقها حاولوا استخدامها في مآرب أخرى لكن هيهات ستقى الأحذية لك لتلعقها وتسعد بلعقها وتحاول أن ترضي السيسي وتبحث عن إسعاده، وسنبقى نحن نبحث عن الحق ومراضاة مصر وأنفسنا والله قبل كل شيء.
 
المختصر المفيد إلا الشعب المصري هذا حقاً خط أحمر مهما أخطأ يمكننا توجيهه ولكن بأدب وباحترام لأنه المعلم.
 

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter