الأقباط متحدون - حق النقد غير مكفول
أخر تحديث ٠٠:٢٩ | الأحد ٢٣ نوفمبر ٢٠١٤ | ١٤هاتور ١٧٣١ ش | العدد ٣٣٩٤ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

حق النقد غير مكفول

بقلم - باسنت موسى 
تنوية ..ملاحظة ....زى ما تسموه " هذا العمود غير موجه لأي فرد أو جماعة أو مجموعة محظورة كانت أو قانونية ،كما أنه لا يهدف لتغيير المجتمع أو حرق دم أو تعليه ضغط أيًا من هؤلاء ،هو أفكاري أنا الموقعة أدناه ...لو مش مبسوط ممكن نطلعك على الصفحة الرئيسية مـن هنـــــــــــا.

علاقتنا بالناس ممكن حولنا تحددها إطارات بعينها لكل علاقة،وتلك الإطارات أفضل أن أطلق عليها" الحدود" فنمط حديثك لمديرك غير تلك التي لوالدك أو شقيقك أو قائدك الديني. لكن الأمر في مصر يعد نسبيًا أمر مختلط تمامًا حيث لا قواعد ولا حدود تحت أسماء خاطئة لمصطلح" قلة الأدب". 

فتجد من يوجه انتقادات دون أن تمر مصطلحات انتقاده هذا على عقله ليفكر بها على نحو دقيق. وأكثر ما يثير تساؤلاتي واشمئزازي في ذات الوقت،هو شكل حديث البعض للقيادات الدينية وتحديدًا المسيحية ووصفهم بأفظع وأحط الألفاظ الممكنة،وتجد من هؤلاء على الجانب الأخر من لا يفكر مع تلك القيادات على نحو مريض،فالأمر أما يمينًا أو يسارًا دون إتاحة الفرصة للعقل ليقول كلمته. 

من حقك أن تختلف مع قيادتك الدينية، ولكن ينبغي عليك تدقيق حديثك الخلافي ذلك معهم،فكلما كنت مهذبًا في حديثك كلما استطعت أن تصل بفكرتك لعقل من هو أمامك وربما تصنع تغييرًا حقيقًيًا معه ومن خلاله،أما تناول البذاءات دون وعي إنما يفقدك من أمامك على غير رجعه. 

القيادة الدينية لا ينبغي بأي حال التشكيك في قراراتها والطلب الدءوب منها أن تظل في الوطن وعدم افتقاد من هم خارجة..القيادة الدينية لا يمكن بأي حال استمرار مقارنتها بغيرها من القيادات الراحلة عن الحياة..القيادة الدينية قادرة على تحديد المناسب لها كمفردات للإدارة دون العودة المستمرة لفقهاء ليسوا بإطار المسؤولية من الشعب.

أحترم قيادتك الدينية حتى يحترمك أبناءك بالمنزل وكل من هم بإطار علاقاتك.

" شكة" 
** التغيير سيأتي من داخلك عندما تُريد تحسين عالمك.لن يأتيك من السماء. 
** من لا يعمل لا يأكل..من لا يبذل جهدًا لا يصل لشيء.


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter