الأقباط متحدون - اعتداءات على كنيسة وأقباط العامرية بالإسكندرية والأمن يطوق المنطقة
أخر تحديث ٢٢:٢٩ | الاثنين ٢١ سبتمبر ٢٠١٥ | ١١ توت ١٧٣٢ ش | العدد ٣٦٩٠السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

اعتداءات على كنيسة وأقباط العامرية بالإسكندرية والأمن يطوق المنطقة

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
نادر شكرى
تعرضت كنيسة العذراء ومارجرجس بقرية العلا الشرقية بمنطقة النهضة بالعامرية بالأسكندرية، لاعتداءات من قبل بعض أعراب القرية  كما شهدت تعرض و بعض الأقباط من قاطني القرية  لهجوم من قبل المعتدين نتيجة الخلاف علي قطعة أرض يمتلكها القبطي حمدي مكانوتي. 
   
قال   رامي قشوع منسق اتحاد شباب ماسبيرو بالإسكندرية أن هناك قطعة أرض مساحتها عشرة افدنه بقرية العلا الشرقية بجوار كنيسة السيدة العذراء ومارجرجس بالعلا الشرقية بمنطقة النهضة بالعامرية ملك المدعو حمدي مكانوتي ومرخصه باسمه وتم الاستيلاء على الأرض من قبل أعراب يتزعمهم قبيلة الحوتي منذ عامان. وقد قام مكانوتي بمناشدة الأعراب أقرباء عائلة الحوتي فيما هو متبع في هذه القرية لحل النزاع على قطعة الأرض بشكل ودي والخروج من قطعة الأرض المملوكة له بموجب عقد مسجل وموثق منذ 20 عاما، لكن المحاولات الودية باءت بالفشل.. 
 
وضاف كشوع ان  مكانوتي  اتخذ الاجراءات الرسمية بالذهاب إلى قسم شرطة العامرية أول بقيادة الرائد خالد السقا رئيس مباحث القسم لإتخاذ الخطوات القانونية لإثبات ملكيته للأرض، وتم عرض الموضوع علي النيابة فيما بعد وطالبت النيابة من الطرفين اظهار الأوراق التي تدل على ملكية احدهم للأرض. وتقدم حمدي مكانوتي بالأوراق التي تدل ملكيته للأرض في حين لم يظهر الطرف الأخر أي أوراق تدل على ملكيتهم لقطعة الأرض.
بعد الإطلاع المحكمة على الأوراق المقدمة والتأكد من صحتها تم إصدار قرار تمكين للمدعو حمدي مكانوتي  من الأرض منذ ثمانية اشهر، وخرجت قوة من قسم العامرية أول بتمكين المدعو حمدي مكانوتي من ارضه بقرار من المحكمة.. 
 
وتابع عند ذهاب القوى للاستلام وجدت تجمهر من قبل الأعراب مما اضطر القوى للتراجع. وبعد عدة شهور من  محاولات لتمكين مكانوتي من الأرض، قامت قوات الأمن أمس ، بإصطحاب قوة أمنية مضاعفة من قسم العامرية اول بقيادة الرائد خالد السقا رئيس مباحث القسم وحكمدار القسم وبعض القوات لتمكين المدعو مكانوتي من الأرض. وعندما وصلوا الي قطعة الأرض وجدوا هناك تجمهر كثيف من الأهالي الأعراب الذين تضامنوا مع مغتصبي الأرض وقامت قوات الأمن بمناشدتهم للخروج من الأرض تنفيذا للقانون وقرار التمكين الذي معهم، إلا أن كل المحاولات باءت بالفشل وبدأت  قوات الأمن بالتعامل معهم بالقنابل الغاز مسيل للدموع مع مناشدهم للخروج من الأرض، واضطرت  قوات الأمن خوفا على النساء والأطفال المتواجدين بالمكان الإنسحاب من المكان حوالي الساعة الخامسة عصرا.  
وبعد انسحاب قوات الأمن بساعة بدءوا الأعراب في تجميع الأهالي بقرية العلا والقري المجاورة لهم وقامت مسيرة متجهة الي منزل المدعو حمدي مكانوتي، واثناء السير في الطريق قاموا بالاعتداء على كنيسة السيدة العذراء  ومارجرجس بالعلا الشرقية بالحجارة وبعض الزجاجات الفارغة مما أدى إلى حالة من الذعر والرعب داخل الكنيسة. 
وقال القس  بقطر  كاهن  الكنيسة ان الكنيسة تعرضت للاعتداء اثناء تواجد بعض المصلين بداخلها وبيت المعاقين داخل الكنيسة أيضا.  وتم الاعتداء على منازل بعض الأقباط بقرية العلا وإصابة بعض المواطنين الأقباط وتم نقل بعض المصابين الى مستشفى القديسين  مشيرا أنه  ولولا تواجد بعض المواطنين المصريين المسلمين المعتدلين وهم قبيلة المغاورة وقبيلة ضيف الله الذين اسرعوا بحماية المدخل المؤدي لعائلة حمدي مكانوتي لحدثت كارثة بعد فشل  قوات الأمن في دخول القرية.
 
وانتقلت اليوم قوات الامن لتطويق المنطقة فى ظل التخوف من تجدد الاشتباكات

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter