الأقباط متحدون - وزير العدل الجديد.. طالب بتطبيق الحدود.. وعدو لدود للإخوان
أخر تحديث ١٤:٤٢ | الاربعاء ٢٠ مايو ٢٠١٥ | ١٢بشنس ١٧٣١ ش | العدد ٣٥٦٦ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

وزير العدل الجديد.. طالب بتطبيق "الحدود".. وعدو لدود للإخوان

المستشار أحمد الزند
المستشار أحمد الزند

يؤيد زحف أبناء القضاة "المقدس"..

مؤيد شرس لـ عبدالمجيد محمود النائب العام الأسبق

أول من أطلق على قناة "الجزيرة" لقب "الخنزيرة"


كتب – نعيم يوسف
أدى المستشار أحمد الزند، رئيس نادي القضاة الأسبق، اليمين الدستورية اليوم، الأربعاء، وزيرا للعدل، خلفا للمستشار محفوظ صابر، المستقيل عقب أزمة تصريحاته عن أبناء عاملي النظافة، وعدم انضمامهم لسلك القضاء، بسبب "هيبة وشموخ القضاء".

المستشار و"الزحف المقدس"
على الرغم من توليه منصب وزير العدل، وشغل سابقا منصب رئيس نادي القضاة، إلا أن المعلومات عن "الزند" ونشأته قليله جدا، عكس، مواقفه الواضحة والصادمة في بعض الأوقات، ويرى تعيين أبناء القضاة "زحفا مقدسا، ولن تستطيع قوة على الأرض وقفه".

قال الزند خلال أحد اللقاءات مع عدد من قضاة المنوفية، "من يهاجم أبناء القضاة هم الحاقدون والكارهون ممن يرفض تعيينهم، وسيخيب آمالهم، وسيظل تعيين أبناء القضاة سنة بسنة ولن تكون قوة في مصر تستطيع أن توقف هذا الزحف المقدس إلى قضائها".

مواقفه السياسية
مواقف الرجل السياسية وضعته في بعض الأوقات على قائمة "فلول القضاء"، حيث كان من مؤيدي نظام مبارك في مواجهة "تيار الاستقلال"، وكان من بين قائمة المطلوبين عقب ثورة الخامس والعشرين من يناير، إلا أنه تمكن من الفوز بمنصب رئيس نادي القضاة بـ"اكتساح" بعدها بشهور قليلة.

"الزند" مواجها شرسا لنظام الإخوان، ومن استقطبوهم داخل القضاء، حيث ساند وبقوة المستشار عبدالمجيد محمود النائب العام السابق في أزمته مع الرئاسة عقب محاولة عزله، بالإضافة شهرته بمعارضة الرئيس الأسبق محمد مرسي، مما عرضه للعديد من المتاعب لدرجة تعرضه للضرب بالحذاء أثناء حضوره أحد المؤتمرات بنادي القضاة في 23 ديسمبر 2012.

ضد قناة الجزيرة
يفتخر المستشار الزند، بأنه أول من أطلق على قناة "الجزيرة" القطرية لقب "الخنزيرة"، حيث قال في أحد التصريحات الصحفية: "لي الشرف أن أكون أول من أطلق علي قناة الجزيرة قناة الخنزيرة وذلك بسبب ما تقوم به ضد الدولة المصرية".

تطبيق الحدود
وطالب الزند بتطبيق الشريعة الإسلامية، والحدود، قائلا: "نتوجه إلى المشرع المصري لكي يخلصنا من هذه المواد التي تكاد تودي بنا إلى التهلكة وأن يكون قانون العقوبات المصري من ألفه إلى يائه قانونا إسلاميا بحتا"، مطالبا بتطبيق الحدود. 


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter