الأقباط متحدون - بعد عودتها من آربيل.. نادية هنرى تروى مأساة المسحيين النازحين من جحيم داعش
أخر تحديث ٢٢:٠١ | الثلاثاء ١٦ سبتمبر ٢٠١٤ | توت ١٧٣١ ش ٦ | العدد ٣٣٢٦ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

بعد عودتها من آربيل.. نادية هنرى تروى مأساة المسحيين النازحين من جحيم "داعش"

النازحين
النازحين

هنرى: لجنة إغاثة من الكنائس المصرية قدمت للنازحين مساعدات مادية ومعنوية
نادية هنري: الكارثة لا يتخيلها احد ووصمة عار على العرب وأمريكا "الشيطان الأسود"
هنرى  لـ الأزهر ومصر: هل الإغاثة الإنسانية توقفت عند حدود غزة؟

كتب - نادر شكري

روت ناديه هنري، البرلمانية السابقة، احد أعضاء لجنة الإغاثة التي عادت مؤخرا من آربيل العراقية، مأساة المسيحيين النازحين إلى مناطق كردستان بـ"آربيل" و"دهوك" ، بعد هروبهم من الإرهاب البربري لما يسمى بتنظيم "الدولة الإسلامية"، والمعروف إعلاميا باسم "داعش".

لجنة من الكنائس المصرية
وقالت "هنري" إن لجنة  ضمن وفدا من المتطوعين، الذين يمثلون الكنائس المصرية، قدمت، اليوم، الثلاثاء، للمنكوبين بعض المساعدات التي تم جمعها بمصر من بطاطين وخيام وأغذية. ومازالت الأدوية المحملة من مصر لم تدخل للمناطق المنكوبة لتأخير الحصول على تصريح الدخول الذي يجد عوائق، نظرا لعرقلة تجار الأدوية بالعراق لدخول مثل هذه الشاحنات ليتمكنوا من تعزيز تجارتهم على حساب هؤلاء المنكوبين، الذي يزيد عددهم عن 40 ألف نازح. 

خدمة الوفد المصري للنازحين
وتابعت هنري: أن وفد الإغاثة المصري تقابل بعدد من القيادات الكنسية بالعراق مثل المطران بشارة، ورئيس أساقفة الكلدان .وتزامن وجود وفد الكنيسة المصرية، زيارة الرئيس الفرنسي "فرانسوا هولاند"؛ لمخيمات اللاجئين وأيضا تزامن مع وصول إغاثات من الأمم المتحدة.
وأضافت: أن خدمتهم بدأت في كنيسة مارى إيليا والتي تحتوى ما يزيد عن 800 نازح مسيحي ، لم يملكوا سوى ملابسهم ودموعهم التي مازالت تنهار بعد أن فقدوا كل ما يملكون وتسودهم المخاوف من المستقبل. 

أطفال تعاني وآذان صماء
واستكملت، البرلمانية السابقة، أن الوفد المصري حاول تخفيف المعاناة عن النازحين بالاستماع لهم وإقامة حفل لهم تضمن مواد روحية  وتراتيل والعاب للأطفال ومسابقات.
وأشارت "هنري" إلى أنهم حاولوا التخفيف عن الأطفال  بالخروج للأسواق  معهم وشراء بعض الملابس والأشياء لهم في محاولة لإعادة البسمة لهم في ظل شعورهم بحالة انكسار لأنهم أدركوا إن استمرار الاغاثات لهم ولاسيما من الأمم المتحدة توحي بأنه لا أمل لهم في عودتهم لمنازلهم.

وأشاد النازحون بالرئيس عد الفتاح السيسي –حسب "هنري"- لأنه أدرك خطورة الوضع بوجود الأخوان وأنقذ مصر، معربون عن أملهم في وجود شخص مثله بالعراق. كما تساءل المنكوبين على الفنان عادل أمام وإنهم يتابعون ويشعرون بالبسمة عند مشاهدة أعماله الفنية. 

وشنت هنري هجوما على العرب لصمتهم على كارثة العراق متسائلة: كيف يصمت العرب على أخيه العربي الذي يقتل وأخته التي تغتصب وتباع في سوق الجواري ولم يتحرك ساكنا إلا عندما دعت أمريكا للتحالف؟؟. واعتبرت ذلك "عار على العرب أنهم ينتظرون دعوة  الشيطان الأسود الذي يدمر منطقتهم حتى يتحركوا لإنقاذ أخواتهم وفى النهاية فالأمريكان يتحركوا لأهداف سياسية وليس إنسانية" .

سؤال للأزهر والإدارة السياسية المصرية
ووجهت هنري سؤال إلى الأزهر والإدارة السياسية في مصر قائله "هل توقفت المساعدات الإنسانية عند حدود غزة ولم يلتفتوا إن هناك كارثة إنسانية بالعراق؟؟ مشيرة إلى أنه بعد مرور 35 يوما على تهجير المسيحيين لم نرى تحرك مصري لتقديم المساعدات للمنكوبين لكارثة تفوق أي عقل إنساني عندما نستمع من أم خطف طفلتها وعمرها 3 شهور من حضنها وأم أخرى يقتل ابنها وزوجها أمامها ويأخذون فتياتها.

"وادي البكاء العراقي"
ووصفت "هنري"المدينة العراقية "آربيل" أنها تحولت إلى "وادي البكاء للنازحين" الذين لا يشعر بكارثتهم احد وهم يعيشون ويشربون مياه تختلط بمياه الصرف الصحي مثل منطقة تسمى "البحاركة يعيش فيها النازحون من الإيزيديين بطريقة غير أدمية وسط مياه الصرف الصحي "المجارى" ويواجه الجميع كارثة حلول فصل الشتاء دون إيجاد حل للنازحين ولذا حاول الوفد المصري مساعدتهم بتوفير بعض الخيام التي تتحمل الإمطار وشدة الرياح .

وأكدت هنري إن أمريكا قادمة لتدمير المنطقة وبمباركة  بعض الدول مشيرة إن السعودية سبب من أسباب التطرف لأنها تصدر أفكار التطرف في كتبها كما أنها تريد مواجهة التدفق الشيعي للتصدي لإيران، مؤكدة، أن "داعش" تحتاج لقرار حاسم وسريع لإنقاذ الوضع الإنساني بالعراق.





 


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter