الأقباط متحدون - أرقام مصرية في حرب اليمن من عبدالناصر إلى السيسي
أخر تحديث ١٨:٥٧ | الجمعة ٢٧ مارس ٢٠١٥ | ١٨برمهات ١٧٣١ ش | العدد ٣٥١٤ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

أرقام مصرية في حرب اليمن من عبدالناصر إلى السيسي

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
كتب – نعيم يوسف
أعلنت الرئاسة المصرية، أمس، الخميس، رسميا مشاركتها بقوات بحرية وجوية، وبرية إذا لزم الأمر في عملية "عاصفة الحزم" التي تقودها المملكة العربية السعودية، ضد الحوثيين في اليمن، وهذه لم تكن الحرب الأولى التي تشترك فيها القوات المسلحة المصرية، بل سبق وأن قامت بذلك في عصر الرئيس الأسبق جمال عبدالناصر، وذلك على الرغم من اختلاف "الظروف السياسية والعسكرية وتحالفاتها"، ولكن هنا سنرصد بعض الأرقام المصرية في حروب اليمن بغض النظر عن الدوافع والتوجهات السياسية والعسكرية. 
 
1 – على الرغم أن القاهرة لم تعلن عدد مشاركتها في العملية العسكرية "عاصفة الحزم"، وأبدت استعدادها للتدخل البري "إذا لزم الأمر" إلا أن قناة "العربية السعودية" أفادت بأن مصر تشارك بأربعة سفن حربية و16 طائرة مقاتلة وفرقاطة بحرية. 
 
2 – خلال اندلاع ثورة اليمن نهايات عام 1962 أرسل الرئيس الأسبق جمال عبدالناصر 5 آلاف جندي في بداية المعركة لمساعدة الثوار الموالين له. 
 
3 – مع مطلع عام 1963 أدرك عبد الناصر أن الأمر يحتاج لمزيد من القوات حيث ارتفع العدد إلى 15 ألف جندي. 
 
4 – وفي نهاية 1963 أصبح عدد القوات المصرية في اليمن 36 ألف جندي. 
 
5 – مع نهاية عام 1964 وصل عدد الجيش المصري في اليمن 55 ألف. 
 
6 – بلغ عدد القوات المصرية في اليمن ذروته عام 1965 ليصل إلى 70 ألف جندي. 
 
7 – تم تقسيم القوات المصرية في اليمن إلى إلى 13 لواء مشاة ملحقين بفرقة مدفعية، فرقة دبابات والعديد من قوات الصاعقة وألوية المظلات. 
 
8 –  في يناير عام 1964 قام "الملكيون" بحصار العاصمة صنعاء والتي كان بها موالون لعبد الناصر فقامت ناقلات الأنتونوف إيه إن - 12 المصرية بعمل جسر جوي لنقل أطنان من الطعام والوقود إلى العاصمة المحاصرة.
 
9 – حسب موسوعة "ويكيبيديا" على الانترنت فقد قدر المصريون تكاليف تجهيز القوات المصرية والجمهورية اليمنية بملايين الدولارات. 
 
10 – عام 1967 ، تمركزت القوات المصرية في مثلث الحديدة - تعز - صنعاء للدفاع عنه، وقصفت القوات السعودية واليمنية المعادية لها، لإجبارها على الانسحاب المتزامن للقوات المصرية بعد نكسة عام 1967، وذلك من خلال القمة العربية في الخرطوم في نفس العام، والتي وحدت السعودية ومصر ضد إسرائيل، وأعلنت السعودية دعمها المالي للدول المتضررة من العدوان الإسرائيلي وهي "مصر وسوريا والأردن". 

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter