الأقباط متحدون - ممكن تحاول تفوق بقي
أخر تحديث ٢٢:٣٧ | الأحد ٢٨ ديسمبر ٢٠١٤ | ١٩كيهك ١٧٣١ ش | العدد ٣٤٢٩ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

ممكن تحاول تفوق بقي

تنوية ..ملاحظة ....زى ما تسموه "هذا العمود غير موجه لأي فرد أو جماعة أو مجموعة محظورة كانت أو قانونية ،كما أنه لا يهدف لتغيير المجتمع أو حرق دم أو تعليه ضغط أيًا من هؤلاء ،هو أفكاري أنا الموقعة أدناه ...لو مش مبسوط ممكن نطلعك على الصفحة الرئيسية مـن هنـــــــــــا.


في مصر هناك دائمًا ما يغيب المنطق عن تفكيرنا نحن " الشعب" حيث نتعامل مع حكوماتنا المتعاقبة بنوع من " الاعتمادية" المقيتة التي تم تأسيسها بعهد " عبد الناصر" حيث تعامل مع الأغنياء بفاشية تعاقبهم على كونهم أغنياء!في حين تعامل مع الفقراء والجهلة بأنهم أطفال صغار يستحقوا المزيد من التدليل من الدولة – حصل ناصر مقابل ذلك على تأييد عاطفي كبير من الجموع المصرية- حيث تعليم مجاني أخرج لنا عقول " عفنة" غير متطورة على الإطلاق،تسعي لكرسي وظيفة ما دون أي بذل للمجهود في تعلم ما هو جديد،دون دفع ثمن للتطور بالحياة وكأن هكذا النجاح مرتبط تحقيقه بقدرة الدولة وليس قدرة الفرد على النجاح والإنجاز.
منذ يناير 2011 ونتاج الفشل بمصر منذ" انقلاب يوليو 1952  "يطفو على السطح على نحو مثير للاشمئزاز والخوف معًا من حجم ما وصلنا له من انحطاط بكل شيء،حيث تظاهر وأعتصم كثيرين للمطالبة بتحسين أجورهم بقطاعات الحكومة ،دون أن يسألوا أنفسهم هل نحن كموظفين طورنا أدائنا؟ هل نحن ملتزمين بتحقيق أي معيار للجودة بعملنا؟ هل نحن نستحق أن يكون لنا حافز عمل؟ كل تلك الأسئلة غير مهمة للمعتصمين والمتظاهرين لزيادة أجورهم،كما أنها غير مهمة أيضًا لل"حنجورين" ممن يعتقدوا أن الحل للفقر هو فقط" زيادة الأجر" في حين أن الحل للفقر يكون بالتأكيد على الإنتاج واحترام معايير النجاح للمؤسسات المختلفة،فلا يمكن أن تكون شركة خاسرة قادرة على زيادة رواتب العاملين بداخلها،فالخسارة المستمرة دليل على ضرورة التغيير لمجموعات العمل تلك وليس منحهم مكافأة للفشل.
بالأمس القريب بدأ عدد من حاملي" الماجستير" بالتظاهر لمطالبة الدولة بتعيينهم في الوظائف الحكومية،تقديرًا لكونهم من حاملي" الماجستير" ولا يجدوا عمل.
لهؤلاء أقول وهم شباب بمثل عمري" ممكن تفوقوا...ممكن تفوقوا بقي" أنت حاصل على " ماجستير" ولا تجد عمل ذلك ليس عيبًا بالدولة ،بل هو اختيار غير موفق منك لسوق العمل،فكونك أكثر قدرة على الحفظ من الآخرين ليس معناه إنك ناجح.
الشباب ببلدنا يحتاج أن يكون كبيرًا مسئولا قادرًا على الخلق والإبداع،وليس على السير بخطوات محفوظة في طرق انتهى تأثيرها للحصول على نتيجة مميزة.  
أتمنى من الدولة أن تغير سياستها مع هؤلاء وتفض تظاهراتهم بالقوة دون التفاوض معهم،فدائرة الفشل تحتاج ليد قوية لكسر الدوران بها ،وذلك ما نحتاجه الآن وبقوة مع هؤلاء وغيرهم ليفيقوا من ثبات فشلهم ومن ثم فشل مصر ككل.

" شكة"
** كل ما هو جميل ونادر عمره صغير،والحب واحده من تلك الأشياء.
** عندما تجد مشاعرك بدأت تأخذ منحي الهبوط أبتعد فورًا، فالانفصال بحب قوي خير من انفصال مؤجل بحب أقل أو كراهية مزعجة.


 


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter