الأقباط متحدون - الرضاء بالدونية وصمة انسانية
أخر تحديث ١٦:٠٨ | الجمعة ١٥ فبراير ٢٠١٣ | ٨ أمشير ١٧٢٩ ش | العدد ٣٠٣٨ السنة الثامنة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد

الرضاء بالدونية وصمة انسانية

كتب: محمد حسين يونس
خلال السنتين الماضيتين حدث تغير في سلوك الانسان المصرى – لايخفي علي شخص مسن مثلي – جعله (اى المصرى ) يرضي بمستويات متدنية من آليات تعاملاته المتبادلة اليومية يستخف فيها بالآخر،بمصالحه، أمنه ويعرض حياته-هو نفسه- لمخاطر تقترب من الانتحار.
 
قد تكون هذه السلوكيات من طبيعة شعبنا أخفتها طبقات سميكة من الخضوع ،الخوف ،الاستكانة لقهر حكم بوليسي فاسد وعندما خفت قبضة الطاغوت او تخيلنا زوال البغاة سقطت الأقنعة وانفلت الزمام وظهر الوجه القبيح لشعب متخلف ،فقير،جاهل، يصارع من أجل توفير عشاء ليلته لنفسه وأسرته بأى ثمن.
 
الشارع المصرى أصبح سيركا ضخما يشهد ظواهر فوضي غير مفهومة الا في إطار انها نتاج الفتونة والشعور بعدم احترام الآخر،القانون،العقد الاجتماعي والنظام فأى بلطجي يمكنه –الآن– إقامة نصبة شاى أو عربة تبيع الفول والمخللات والباذنجان فيم يختاره من أركان الشارع وأى عاطل يمكنه أن يضع علي الرصيف أقفاص يبيع منها الفاكهه،الملابس،الاحذية،لعب الاطفال ،الخضروات المجهزة للطهي وأى مستثمر صغير يمكنه أن ينثر مجموعة من الكراسي والمناضد في حديقة عامة ويحولها الي مقهي يبيع خدمات مثل مشاهدة مباريات كرة القدم او الاتصال بالانترنيت او تدخين النرجيلة وشرب الشاى ويمكنه ايضا أن يمد نشاطه ليغطي تناول اطباق الكشرى،السجق،الممبار والكبدة. 
 
سائق الميكروباص أو العربة النقل الذى يقف في وسط الطريق مسببا أزمة مرورية لا يقابل بالاستهجان ويجلس في مقعد قيادته ببرود يرقب ما أحدثه من فوضي غير مهتم فالآخر عليه المناورة،الاحتراس،التمهل ليفاديه بما في ذلك الهروب الي الاتجاه المعاكس او العرضي او العودة للخلف..ورغم أن الجميع يطلقون آلات التنبيه بالحاح الاان النطع المتسبب في الازمة مشغول بتحصيل اجرة الركوب او مراقبة العتال و هو يختار له أرغفة العيش ويشترى له أقراص الطعمية،لامبالاة،سماجة،إنحطاط، سلوك همجي خارج عن أى إطار أو وصف. 
 
ما يدهشني هو أن المصرى إعتاد علي هذا السلوك المتجاوز ويتعامل معه بمبدأ (وانا مالي) بل قد تجد من يقف للتقليب في البضاعة المعروضة ومناقشة من يعرضها ،او يحاول تنظيم فوضي المرور المتشابك بسبب سائق الميكروباص اللعين والجميع لايوجه له او لمن يستغل المرافق العامة أى لوم ولكنهم يتحايلون علي الوضع الجديد الذى فرضه البلطجية والباعة الجائلين وفتوات السائقين كما لو كان قدرا مكتوبا. 
 
علينا اذا كنا نطمع في التغيير أن نعترف أولا اننا كشعب أصبحنا متخلفين من حيث المظهر،السلوك،الثقافة،الانتاج والتعاملات اليومية. نحن نأكل طعام مروى بمياه الصرف الصحي ونشرب مياة مخلوطة بالمجارى ونستنشق هواءً ملوثا بالغازات والسموم والعوادم ونحصل علي أقل أجر مقابل عذاب وجهد في الذهاب للعمل والعودة منه، نعمل في ظروف غير انسانية ويستخف بنا وعاظ المساجد ورجال الاعلام، نشترى جرائد صفراء حقيرة بعد سيطرة الاخوان عليها علي أساس انها جرائد قومية،أفلامنا،أغانينا،كتبنا،ملاهينا وحتي مدارسنا كلها بدائية ومنحطة،نأكل لحوم حيوانات نافقة ومريضة وملابسنا مستوردة من أدني الأصناف ومواصلاتنا مزدحمة وقذرة وغير آمنة ومع ذلك ندفع أعلي الاسعار،أكثر أنواع الضرائب جورا.
 
العامل لا يتقن عمله واذا طلبت منه اصلاح جزء أتلف بجواره أجزاء والميكانيكي هاوى يعمل بطريقة المحاولة والخطأ،الكهرباء إرتفعت فئاتها والخبز ردئ لا يؤكل والمدرسون لا يشرحون الا في الدروس الخصوصية حتي لو كانوا يدرسون في مدارس يدفع لها ولي الأمر مصاريف بالآلاف ، الخدمة متدنية ويا ويلك لو اخترت ان تتعامل او تشترى من محلات الاخوان او القطاع العام فستلقي اسوأ استقبال وأحط معاملة. 
 
عندما كان والدى يجد ورقة مرمية في شارعنا كان يأخذها و يضعها في صندوق القمامة.. ترى ماذا كان سيفعل عندما تحولت شوارعنا الي صنايق قمامة ترتع فيها القطط والكلاب الضالة تتسابق مع الفئران وابن عرس و مئات من أطفال الشوارع الذين لا يجدون مأوى أو رعاية.
 
عندما أشاهد سحل الرجال والنساء والتحرش بالفتيات والسيدات في وضح النهار وعلي مرأى من الملايين أتساءل أى امة انجبت مثل هؤلاء الوحوش وأى حكومة هذه التي اطلقتهم وأى شعب هذا الذى يقبل كونهم من افراده،لقد تعلمنا أن نرضي بالدونية ونستكين، أن يقودنا فاسد مأفون غبي أو متخلف أرعن يحض علي كراهية أبناء الشعب بعضهم لبعض ولا يهتم بأن الوطن علي شفا الافلاس وأن سقوطه في خية العوز والاستدانة والتسول أصبح وشيكا.
 
ماذا حدث لنا كيف نرضي بالدونية و نقبل أن نعيش في مستوقد واسع اسمه مصر!! ام انها الفوضي التي تسبق عاصفة الثورة فنحن نستحق ما هو أفضل من هذا انه ليس بقدر. 

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter