الأقباط متحدون - ضلمة يا دنيا ضلمة 1-4
أخر تحديث ١٧:٢٤ | الجمعة ٢٨ مارس ٢٠١٤ | برمهات ١٧٣٠ ش ١٩ | العدد ٣١٤٢ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

ضلمة يا دنيا ضلمة 1-4

 بقلم : باسنت موسي
تنوية ..ملاحظة ....زى ما تسموه " هذا العمود غير موجه لأي فرد أو جماعة أو مجموعة محظورة كانت أو قانونية ،كما أنه لا يهدف لتغيير المجتمع أو حرق دم أو تعليه ضغط أيًا من هؤلاء ،هو أفكاري أنا الموقعة أدناه ...لو مش مبسوط ممكن نطلعك على الصفحة الرئيسية  مـن هنـــــــــــا.. 

 شهر مارس"الربيع كما يطلقوا عليه" وهو يمرر ساعاته الأخيرة كان قاسيًا إلي حد الإهلاك على مصر،و ذلك الهلاك العام كان مفزعًا لي ولغيري بدلاً من نسمات الربيع الجميل،ولهذا أأمل لمصر أن يكون شهر أبريل قيامة حقيقية، وليست فقط احتفال بالقيامة ليوم واحد فقط دون معنى حقيقي للنهوض.
هناك عبارات نستخدمها كنوع من السخرية، ممن يعتقدون بأن هناك تمييز صارخ ضد المرأة بمجتمعات الشرق،ومن أشهر تلك العبارات" مجتمع ذكوري فاسد" حيث الرد السريع على تلك العبارة يكون كالأتي " هو أنتوا منهم؟ مالهم الستات دول  واخدين كل حقوقهم،ده كل راجل ببيته بيخاف من الحكومة المدام بتاعته".
في حقيقة الأمر أن مثل تلك العبارات التهكمية،لا تعدو أكثر من كونها سخرية مقيتة، مجوفة المعنى من واقع هو في حقيقته مليء بكافة أشكال التمييز ضد المرأة،ذلك التمييز الذي يصل في أحيان كثيرة لنوع من "الإذلال" الذي يأخذ أشكال متعددة،من أهمها أو أخطرها" العقاب المعنوي" فالمرأة التي تمتلك بعضًا من مقومات السلطة،في مجتمع لا يعترف سوى بأنها الأدنى دائمًا وأبدًا،يعاقبها على سلطاتها تلك بالنبذ والإقصاء،واعتبارها كائن شاذ لا يستحق التقدير بل إعلان الحرب،ومن أسهل الطرق وأقذرها بمجتمعات الشرق " مجتمعات النصف السفلي" هو تلويث الحياة الشخصية لكائن المرأة المتدني.
أشعر بحالة من" التنغيص" كلما رأيت الآخرين ببلاد الغرب،يتحدثوا ويهتموا بقضايا كبري،ونحن ما زلنا لم نحسم قضايانا البسيطة،وغير قادرين على حسمها لأن عقولنا تلوثت،حيث مهد التعليم الفاشل الأرضية للجهل وروح النقل والتعصب،ثم سقت المؤسسات الدينية كل ذلك بأشكال متعددة من روح التعصب ورفض الأخر،أو إعلان قبوله شكليًا وتدميره والسعي لإقصائه في الداخل،ولذلك فنحن مجتمعات تعشق" التمثيل" رغم فشلها في الذريع في الأداء.
ندعى قبول الأخر الديني ومع ذلك نمنعه من الوصول للوظائف العليا،ونمنعه من تطبيق شريعته الدينية،ونمنعه من الصلاة،وقد لا نشاركه الطعام أو الحياة.
ندعى التحضر ،ومع ذلك نجد عقولنا تتحرك وتعمل بنشاط فقط فيما يتعلق بقضايا الجسد.
ندعى الفهم والتفكير،ومع ذلك نتمسك بحرفية النص ونعتبره تدين.
ندعى المحبة،ومع ذلك لا نتأخر في إيذاء المختلفين معنا وتدبير كل ما هو سيء لهم.
ندعى احترام المرأة ومع ذلك نحصر قيمتها كلها ودورها كله بالحياة،باعتبارها رقم بالحياة لا معنى له.
ندعى الثورة والتغيير،ومع ذلك لا نقدر معنى أن يكون لنا دولة وهيبة لتلك الدولة.
مجتمعي سعيد بإدعاءاته التي توحي بأنه ليس إلا "عباسية" كبيرة تضم بداخلها عنابر المرضي،جميعهم مرضي، ولكن درجة "اللوسه" العقلية بالتخلف تختلف بنوع المستوى.

" شكة"
** الفيس بوك هو الوهم اللذيذ ،دفع به الغرب للشرق لإقناعه بأنه مؤثر ومُحرك لثورات وقائد تغيير.
** الزمن والقدر عوامل لا يمكن لإنسان الوقوف في وجهها طويلاً.

 

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter