الأقباط متحدون - الثلاثاء المقبل.. خسوف كلى للقمر لن تراه مصر والمنطقة العربية لحدوثه نهارا
أخر تحديث ١١:٥١ | الاربعاء ٩ ابريل ٢٠١٤ | برمودة ١٧٣٠ ش ١ | العدد ٣١٥٤ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

الثلاثاء المقبل.. خسوف كلى للقمر لن تراه مصر والمنطقة العربية لحدوثه نهارا

خسوف قمرى – أرشيفية
خسوف قمرى – أرشيفية

قال الدكتور حاتم عودة، رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، إن القمر سيشهد يوم الثلاثاء المقبل خسوفا كليا، هو الأول ضمن خسوفين كليين له خلال العام الميلادى الحالى، مشيرا إلى أن الخسوفين لا يمكن رؤيتهما فى مصر أو المنطقة العربية لحدوثهما نهارا، وسيكون الخسوف الكلى الثانى للقمر يوم 8 أكتوبر القادم.

وأضاف عودة- فى تصريح لوكالة أنباء الشق الأوسط، اليوم الأربعاء، أن خسوف القمر الكلى، يوم الثلاثاء المقبل، يمكن رؤيته فى شرق أستراليا والمحيط الباسفيكى والأمريكتين وفيه يحجب ظل الأرض نسبة 6ر129 فى المائة تقريبا من قرص القمر عند ذروته، لافتا إلى أن وسط هذا الخسوف يتفق مع توقيت اكتمال بدر شهر جمادى الآخرة للعام الهجرى الحالى 1435، وأنه سيستغرق بجميع مراحله منذ بدايته كخسوف شبة ظلى وحتى نهايته كخسوف شبه ظلى مرة أخرى خمس ساعات و43 دقيقة و54 ثانية.

وأشار إلى أن هذا الخسوف سيستغرق منذ بداية مرحلة الخسوف الجزئى وحتى نهاية مرحلة الخسوف الجزئى الثانية بما فيها مرحلة الخسوف الكلى 3 ساعات و20 دقيقة تقريبا، موضحا أن الخسوف فى مرحلتيه كخسوف كلى يستغرق ساعة و17 دقيقة و48 ثانية تقريبا.

وأوضح أن الكسوفات الشمسية والخسوفات القمرية هما ظاهرتان فلكيتان يمكن الاستفادة منهما كضوابط للتقويم الهجرى، حيث تكون الأولى بشيرا بميلاد الهلال فيما يحدث الثانية عندما يكون القمر بدرا.


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter