الأقباط متحدون - بنى هلال والدابودية مشهد سوف يتكرر
أخر تحديث ١٤:٤٤ | الأحد ٦ ابريل ٢٠١٤ | برمهات ١٧٣٠ ش ٢٨ | العدد ٣١٥١ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

بنى هلال والدابودية مشهد سوف يتكرر

جانب من مذبحه اسوان - ارشيفيه
جانب من مذبحه اسوان - ارشيفيه

 بقلم: محمد أنور السادات

مآساة يعيشها أهالي النوبة، يتآلمون ولا أحد يلتفت إليهم أو حتى يشعر بما عاشوه من نكباتٍ صمدوا فيها صمود الجبال، وكانوا مثلاً يُحتذى به لكل مصري في إخلاصهم وحبهم لبلادهم، فقد بذلوا في سبيلها أعز ما يملكون.. بالفعل ضحى هؤلاء بالكثير من أجل مصر، والسد العالي خير شاهد على ذلك.
 
والآن إذا بحثت عن أوضاعهم، تجدهم يشعرون بالمرارة والأسى لما يحدث معهم من أمور أغرب ما تكون.. فكم من الوعود الرئاسية التي يتلقونها حتى تتراجع الحكومة عما تقول، لقد أصبحوا حيارى تائهين ما بين تلك الوعود وذلك التراجع، والإدارة المصرية لا تتعامل بجدية مع قضاياهم.. طالبوا ولا يزالون بالعودة إلى ضفاف البحيرة بعد ما عانوا آلام ومتاعب في الهجرة والتهجير، والحكومة تداوي جروحهم بالمسكنات، وتلعب معهم بعنصر الوقت معتقدة أنهم بمرورالوقت سوف ينسون قضيتهم، فالجيل الموجود الآن من الشباب لم يعش في النوبة القديمة.
 
تبريرات غريبة يسمعها أهالي النوبة، فحين يطالبون بالعودة والزراعة، تقول الحكومة إنها منطقة أمن قومي، وإن الزراعة هناك سوف تلوث البحيرة وهي مخزون استراتيجي لابد من عدم تلويثه بأي ثمن، وفي الوقت ذاته تعطي الأراضي لمستثمرين آخرين، وحين يبعدون عن شاطئ البحيرة ويطالبون بالتمليك للزراعة، تتعلل الحكومة بأن المياه هناك ليست كافية ولا توجد مخصصات تكفي للري وتخصص الأراضي لفلاحين آخرين، وحين يُطالبون بترميم المنازل الآيلة للسقوط في نصر النوبة، تقول الحكومة إن الميزانية لا تسمح بذلك الآن، وفجأة تجدها تعرض على كل فرد من أصحاب الحق في العودة 75 ألف جنيه,,,,, والتضارب سيد الموقف..
 
فهذه كلها أفعال قتلت الإبداع النوبي الذي كان يرصد الحياة النوبية بكل ملامحها وتفاصيلها, وإعلام اتخذهم مادة للسخرية وتناسى ما فعلوه من أجل مصر.. ولا شك في أن هناك تراجعًا كبيرًا في دور المواطن النوبي في العمل العام حيث تم إبعادهم عن المناصب الرفيعة,,,, 
 
ما رفضه النوبيون في الخارج بأن يطلق عليهم "نوبيي المهجر" خير برهان على إخلاصهم ووطنيتهم وانتمائهم.. ولابد من تلبية مطالبهم بالعودة إلى موطنهم الأصلي حسبما نصت بيانات حقوق الإنسان الخاصة بالشعوب القديمة والتي تم التصديق عليها دستوريًا.. وإعادة فتح ملف التعويضات المالية الخاص بهم، والاهتمام بالثقافة النوبية والتراث النوبي، وإلقاء الضوء على إسهامهم في الحضارة المصرية، ومحاسبة الإعلام إن اتخذهم مادة للضحك أو السخرية، وربط كل ماهو أسود بأنه نوبي، ومعاملتهم معاملة الأحق بالرعاية في المخصصات المالية والعينية، نظرًا لما تعرضوا إليه من ظلم وعنصرية وتهميش على مدار سنوات عديدة,,,, نريد أن نبحث فى ملف الشخصية المصرية التى حولت الآن المصرى الطيب  إلى مصرى عنيف ينساق وراء الفتن ويستسهل مشاهد القتل والدماء . نود تحقيقا عاجلا يكشف ما حدث مؤخرا بين قبيلتى بنى هلال والدابودية ونتمنى أن يستجيب الجميع لصوت العقل وحقن الدماء . وكلنا مع حقوق أهل النوبة وقضيتهم النوبية قضية مصرية.
 

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter