الأقباط متحدون - في استفتاء بين 392 ناخبًا.. الأنبا رافائيل والراهبان روفائيل آفامينا وباخوميوس السرياني يتصدرون قائمة مرشحي القرعة الهيكلية
أخر تحديث ٠٧:١٦ | السبت ٢٧ اكتوبر ٢٠١٢ | ١٦ بابة ١٧٢٩ ش | العدد ٢٩٢٦ السنة الثامنة
إغلاق تصغير

في استفتاء بين 392 ناخبًا.. الأنبا "رافائيل" والراهبان "روفائيل آفامينا" و"باخوميوس السرياني" يتصدرون قائمة مرشحي "القرعة الهيكلية"


"الأنبا رافائيل"، أسقف كنائس وسط القاهرة

كتب: جرجس توفيق
أسدلت مجموعة من الناخبين، بلغت 392 ناخبًا
، الستار على الجدل الدائر حول التصويت لثلاثة من بين الخمسة المرشحين للبابوية خلال انتخابات الإثنين المقبل، حسبما تقضي لائحة انتخاب البطريرك.

وحسمت المجموعة أمرها بالتصويت لأسقف هو"الأنبا رافائيل"، أسقف كنائس وسط القاهرة، وراهبين هما "القمص روفائيل أفامينا، والقمص باخوميوس السرياني "أملا في تصعيدهم للقرعة الهيكلية وجلوس أحدهم على المقعد البابوي.

وحسبما أفاد صبري راغب منسق مؤتمر "اختيار مرشحي القرعة الهيكلية" المنعقد مساء أمس الجمعة على مدار أربع ساعات متصلة واستمر حتى الساعات الأولى من صباح اليوم، فإن المؤتمر أوصى بضرورة رئاسة الأنبا باخوميوس لقداس يضم الناخبين المدرجين بجداول القيد من أجل وصول الراعي الصالح لمنصب البطريرك، مؤكدا على مؤتمر مماثل قبيل إجراء الإنتخابات مع مجموعة أخرى من الناخبين لحشد عددا أكبر من الأصوات لدعم الثلاثة سالفي الذكر.

وقال "أن القمص روفائيل أفامينا تصدر مشهد التصويت خلال اقتراع جرى على المرشحين الخمسة في أعقاب عرض فيلم تسجيلي عن السير الذاتية للمرشحين، بينما تصدر الأنبا رافائيل أسقف كنائس وسط القاهرة قائمة الأساقفة، وحل ثالثا القمص باخوميوس السرياني، لافتا إلى أن الأصوات رجحت "الراهب باخوميوس السرياني" على نظيره "الأنبا تاوضوروس" الذي صارع على المركز الثالث تصويتيا.

 وأضاف راغب أن مسار النقاش كان متجها ناحية التصويت للرهبان الثلاثة، بينما رجحت كفة الأنبا رافائيل استنادا إلى خبرته وتمرسه وزهده في المنصب البابوي،واستطرد قائلا" أن قرب القمص روفائيل أفامينا من البابا كيرلس السادس، وخبرته الإدارية إبان فترة البطريرك الراحل منحته ميزة إضافية للحصول على أعلى الأصوات، بينما جاء باخوميوس السرياني ثاني الر هبان نظير خبرته الرعوية بـ"إيطاليا".

 واشار منسق المؤتمر إلى أن إبعاد القمص سيرافيم السرياني من حسابات التصويت رغم كونه راهبا يرجع إلى ضعف خبرته إداريا بسبب صغر سنه.


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter