الأقباط متحدون - الإخوان جزء من الدعم الأميركي والسلفيين زوار للسفارة الأمريكية
أخر تحديث ٠٨:٤٩ | السبت ٢٧ اكتوبر ٢٠١٢ | ١٦ بابة ١٧٢٩ ش | العدد ٢٩٢٦ السنة الثامنة
إغلاق تصغير

الإخوان جزء من الدعم الأميركي والسلفيين زوار للسفارة الأمريكية


 نشرت صحيفة "النيويورك تايمز" الأمريكية تقريرا حول التغير في السياسات الأمريكية تجاه مصر في عهد الإخوان المسلمين، و قالت في التقرير أنه لعل التغيير الأكثر جذرية في السياسة الخارجية للولايات المتحدة في عهد الرئيس أوباما قد حدث هنا في مصر، حيث جماعة الإخوان المسلمين أصبحت على ارض الواقع جزء من الدعم الأميركي.

 
ليس ذلك فحسب: "بل أن السياسيين السلفيين أصبحوا من الزوار المعتادين للسفارة الأميركية بالقاهرة ، التي تطبق نظرية أنه من الأفضل أن يكون هؤلاء السلفيون داخل الخيمة بدلا من خارجها ، وهو ما مكن السلفيون من زيارة الولايات المتحدة للاطلاع على كيفية سير النظام الديمقراطي على الأرض".
 
بطبيعة الحال، فإن التفكير الأميركي الجديد يعي أنه ليس من الممكن أبدا الاتفاق مع هؤلاء السلفيين في مجال حقوق المرأة، على سبيل المثال، ولكن هذا لا يعني أنه لا يمكن أن تكون هناك علاقة منفعة متبادلة مع الغرب أو عملية التطور.
 
والانقلاب الدراماتيكي، يتمثل في أن الولايات المتحدة كانت تؤيد باستمرار الرئيس السابق حسني مبارك الذي قاد حملة ضد الإخوان أما الآن فأن جماعة الإخوان أصبحت تحتل هذه المكانة في التفكير الاستراتيجي الأمريكي.
 
ويؤكد تقرير التايمز أن التنبؤ بما يحدث في مصر اليوم أمرا صعب فالأمة التي تقع في قلب المجتمع العربي في حالة تغير مستمر ومع ذلك، يجب القول أن الولايات المتحدة أحسنت الاختيار؛ و أن هذه السياسة الجديدة للاشتباك والتعامل مع التيارات الإسلامية في الشرق الأوسط هو أمر مفيد، ولهذا ينبغي أن يمتد هذا النموذج.
 
و اختتمت نيويورك تايمز تقريرها، بالتأكيد على أنه قد حان الوقت للتغلب على "عدم التفاهم وقصور الاتصالات" وهذا لن يمكن أن يحدث إلا من خلال العمل مع القوات الحقيقية للمجتمعات العربية بدلا من اوهام العزل و البقاء داخل اوهام "المنطقة الخضراء" .

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.