بقلم / باسنت موسي 

كنت أتناقش مع شخصية عامة جديرة بالاحترام حول " التغيير" كسلوك في البشر، وكيف إننا كأفراد في أحيان كثيرة نحارب التغيير في حياتنا خوفًا من ترك المساحة الأمنه أو ال   comfort zone "" ونظل ندور في دائرة مفرغة من الشكوى والوجع والملل وفقدان الشغف من ذلك الأمان. ثم جاء السؤال " تفتكري يا باسنت الأنسان بيقاوم التغيير ليه ؟ وممكن يبقي بنص الطريق وواقف مش عايز يكمل رغم شكواه من وضعه القديم ؟".
 
السؤال صعب-  خاصة إنني كسائر البشر أخشي نوعًا ما التغيير، لكن التجربة علمتني أن أواجه ما أخشاه وتلك الفرصة الوحيدة لتحويل الخوف إلى معرفه ومن ثم أمان-  ولكنني توصلت لأسباب بعينها تجعلنا نرفض التغيير بل ونحاربه في كثير من الأحيان. 
 
الوحدة والخوف منها أحد أبرز أسباب الخوف من التغيير. فربما تغيير نمط حياتنا المعتاد يكشف لنا كم نحن بلا صداقات جادة بلا حب حقيقي ندور مع أناس مزيفة بدوائر نُطلق عليها صداقات ومعارف. 
 
التمسك بالماضي عبر تمجيد شخوصه وأحيانًا رفض قبول " الهزيمة" بعلاقاتنا الغير ناجحة، يجعلنا ندور في فلك ذلك الماضي رافضين دخول أشخاص جديدة للحياة وخوض تجارب قد تؤدى للهزيمة مرة أخري أو النجاح، لهذا من المهم أن نُعلم أبنائنا كيفية غلق صفحة الماضي واعتباره كما هو ماضي مُنتهي، والبدء من جديد بفرص أخري وشخوص أخري وقلب أخر وعقل أخر والعلم أثبت أن عقولنا تتغير بالمعرفة وقلوبنا تتجدد بالحب. فالحب طاقة متجددة لا تنضب ولا تعيد ذاتها. 
 
التغيير يعنى اكتساب جديد وترك قديم في العادات والأفكار والسلوك والشعور وكل ما هو مرتبط بنا كأفراد، وذلك الاكتساب والترك يخيفنا من أن نجد أنفسنا شخوص أخري غير تلك المعتادين عليها ونسأل كيف سأتعامل مع نفسي الجديدة؟ هل سأفهمها؟ هل سأحبها؟ هل سيفهمها من حولي؟ وهكذا من نوعية تلك التساؤلات. 
 
واجب النفس على صاحبها يُسمي بمجتمعاتنا " أنانية" ومن ثم نهمل تحقيق واجبات تلك النفس على صاحبها من توفير حرية اختيار مرورًا بحرية القرارات نهاية بعيش اختياراتنا دون شعور بالذنب.
 
 وهنا يأتي مفهوم علينا تغيير تقييمه  ألا وهو " حب الذات" فكل منا خلقه الله لسبب وليس اعتباطًا ومن ثم عندما نحب ونقدر ذواتنا ونمنحها الحرية نمجد خلقه الله ونقترب من تحقيق أو بمعنى أدق معرفة سبب وجودنا عبر اكتشاف ما نحمله من عبقرية أو تميز في مجال ما. الثبات ورفض التغيير يجعلنا في الماضي كما الحاضر كالمستقبل. 
 
المستقبل هو ما نؤسس له اليوم حتى يكون مغايرًا للماضي الذي ألمنا وجعلنا نعاني الفشل وكلمة السر لذلك المستقبل هي "التغيير". 
 
منطقة الراحة بالحياة تشبه "بيت الراحة" فهل يمكن أن نعيش دومًا داخل " بيت الراحة " ونترك مساحات البيت بكاملة، كذلك الحياة مليئة بما يستحق أن نتغير من أجل اكتشافه والاستمتاع به. 
 
فلتغير بتجديد أذهاننا عبر التسلح بالمعرفة والعلم ونترك مناطق الراحة التي لا تخلق مبدعًا أو مجتمع متحضر..بل تخلق مجموعة خاملين بمجتمع يعيش بالماضي دون الانطلاق نحو المستقبل. 
 
" شكة " 
** المتع الحسية ليست حرامًا فبدونها نفقد الشغف. 
 
** هناك فارق كبير بين تقييم الذات والحكم على الذات الأول بناء الثاني هدم.