الأميرة سلطانة من الممكن أن يكون أقرب الناس إلينا هم الأسوأ على الإطلاق

إعداد وتقديم- باسنت موسي

ألقت باسنت موسي الضوء علي زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للملكة العربية السعودية وظهور زوجته ميلانيا ترامب، وأبنته إيفانكا ترامب دون غطاء للرأس وسط ترحيب سعودي كبير بهم.

وتحدث "موسي" عن اللقاء الذي أجراه الإعلامي عمرو عبدالحميد مع مجموعة من الأرمن والحديث عن فيلم "أحنا المصريين الأرمن"، كما تحدثت عن الايزيدية نادية مراد التي واجهت داعش والتي تؤكد أن نحو 7500 سيدة من الأقليات الدينية بالعراق يتم اغتصابها على أيدي داعش كل يوم.

واستكمالا لعرض كتاب "بنات سمو الأميرة" للكاتبة "جين ساسون" والذي يتضمن اعترافات خطيرة وحميمة لأميرة سعودية من العائلة الحاكمة لم تذكر اسمها في الكتاب خوفا عليها من القتل، ولكنها ذكرتها باسم غير حقيقي يدعي "سلطانة".

تحكي الأميرة سلطانة عن أبناءها أماني وعبدالله ومها، وتقول أماني كانت متدينة وخجولة، وعبدالله كان يتمتع بحرية كبيرة، ومها تصفها بأنها مثل الراقصات الاسبانيات في جمالها وروعتها وذكاءها.

ولكن أزمتها مع ابنتها مها أنها تميل للمثلية الجنسية مع صديقة لها تدعي عائشة مع عائلة غنية جدا.

كان والد عائشة يميل بشكل كبير جدا للنساء ويعشق جدا أن البنات الصغار في سن 11 و 12 سنة، ويمارس الجنس معهم تحت ما يسمي زواج المتعة.
عائشة كانت شخصية متمردة جدا ولا ترضي بالظلم الذي يقوم به والدها، ووصل الأمر بين مها وعائشة أن تكون علاقتهم مثلية الجنس.