جورج المصري


  28 يوليو 2005

صفحة كُتاب الأقباط متحدون

[email protected]

 لماذا تؤيد الكنيسة إعادة انتخاب مبارك وليس الأخريين ؟

بقلم جورج المصري

 

أعلنت الكنيسة القبطية تأييدها  للرئيس الحالي في انتخابات الرئاسة القادمة.

علي الرغم من الكنسية لها الحق في اتخاذ القرار الذي يناسبها إلا أن هذا القرار له انعكاسات خطيرة تجعل الشعب  القبطي يتسائل ما الدافع وراء هذا البيان الذي أصدرته الكنيسة ؟

-                        هل هناك تأكيدات من الرئيس الحالي أن يعامل الكنيسة معاملة أفضل من الـ 25 سنه الماضية؟

-                        هل سيقابل الرئيس رئيس الكنيسة دوريا ويعامله بالاحترام اللائق للجالس علي كرسي مارمرقس الرسول ؟

-                        هل هذا يعني ان الرئيس سيقوم برفع الظلم عن الشعب القبطي .

-                        هل سيعوض الرئيس الأقباط لما أصابهم من أذي علي يد رجال السلطة من بوليس وجيش وقضاء ؟

-                        هل سيرد الرئيس اعتبار المسيحين بمنع البرامج الدينية التي تسبهم وتسب عقيدتهم علي مدار الساعة ؟

-                        هل سيضمن الرئيس أن يعامل المواطن القبطي معاملة عادية كأي مواطن آخر دون اعتبار لدينه ؟

-                        هل سيضمن الرئيس لابناء الأقباط العدالة التامة في التعليم والتعيينات الحكومية في جميع الوظائف ؟

-                        هل سيدعم الرئيس الكنيسة المصرية كما يدعم الأزهر ؟

-                        هل سيسمح بأنشاء جامعة قبطية أسوة بجامعة الأزهر والمعاهد الأزهرية؟

-                        هل سيسمح بتعيين الأقباط في المراكز الحساسه في مجلس الدولة ورئاسة الجمهورية والحرس الوطني والمخابرات العامة ومباحث امن الدولة ومحافظين وعمداء جامعات ؟

-                        هل سيسمح الرئيس بإعادة ما سرقته الحكومة من أملاك الكنيسة ؟

-                        هل سيعوض الرئيس ابناء واسر شهداء الكشح ؟

-                        هل سيعوض الرئيس كل من سرقت أو حرقت أعمالهم بسبب الإرهاب الإسلامي المدعوم  بالحكومة؟

-                        هل سيعيد ويرد اعتبار ابناء مصر الأقباط من ضباط القوات المسلحة الذين أحالهم علي التقاعد وهم في ربيع العمر منذ حرب 1967 وتعويض الاحياء منهم برد اعتبارهم واعطائهم رتبه اللواء ودفع التعويض المناسب لاسر المنتقلين منهم من زوجاتهم الاحياء أو تعويض أبنائهم أن لم تكن الزوجات علي قيد الحياة.

-                        هل سيرد اعتبار كل من تخطوه في الترقية في كافة الوزارات والمصالح والبنوك الحكومية؟

-                        هل سيغير ويعدل المادة الثانية من الدستور المصري ؟

-                        هل يستطيع أن يرفع الظلم الذي وقع علي الأقباط في المحاكم وأقسام الشرطة في كل النزاعات التي تحيذت فيها الشرطة والقضاء ضد الأقباط منذ عام 1952؟

-                        هل سيعوض التجار المسيحين المصريين عن عدم ارساء العطائات عليهم لكونهم أقباط ؟

-                        هل سيعوض الأقباط عن التعسف في تأمييم ممتلكاتهم وأراضيهم الزراعية في أوائل الستينات ؟ 

-                        أعطاء الأقباط الحق في التبشير والتعليم أسوه بالمسلمين من خلال وسائل الإعلام الحكومية .

-                        هل سيعدل المناهج التعليمية وحذف المواد التي تعد اهانه مباشرة للأقباط ؟

-                        هل سيعيد كتابة التاريخ القبطي مرة أخري لكي يعرف أبناء مصر من هم وماهو تاريخ مصر الحقيقي  ؟

-                        هل سيقطع الإعانة لحج القرعة الذي يكلف مصر البلايين سنويا أم يعامل المسيحيين نفس المعاملة بإعطاء الكنيسة نسبة تتناسب مع أعداد المسيحيين لكي تدعم أنشطها الدينية هذا بخلاف ميزانية مشابهة لميزانية وزارة الأوقاف ؟

-                        هل يتعهد بحماية الأقباط ورغبتهم في بناء الكنائس وحمايتهم من اعتداءات عمد القري وشيوخها؟

-                        هل ستقدم الحكومه اعتذار رسمي لدخول قوات الشرطة إلي بعض الكنائس وتدنيس الاماكن المقدسة بها  واعتداء علي الكهنة واهانتهم أمام الشعب ؟

-                        هل ستعترف الحكومة بالجرائم المتعمدة التي أودت بأرواح العديد من الاباء الأساقفة و الكهنة ؟

-                        هل سيقدم اعتذار ورد شرف للكهنة التي سجنتهم الحكومة دون أي وجه حق وبدون أي أحكام قضائية ؟

-                        هل سيقدم اعتذار علني علي ترك قداستكم في المنفي (حتي ولو كان دير) بعد توليه الحكم لأكثر من سنة؟

-                        هل سيقدم اعتذار علي محاولة الحكومة لخلع السلطة الدينية وتعيين مجلس لإدارة الكنيسة ؟

-                        هل سيقدم اعتذار عن دس المخابرات داخل الكنيسة والضغط علي بعض النفوس الضعيفة للعمل كطابور خامس داخل الكنيسة ؟ 

 

القائمة طويلة لدرجة لا يتخيلها عقل بشر أن لم يكن هناك أي تأكيدات بأي صورة من الصور من الرئيس الحالي للكنيسة القبطية لأي نقطة من النقاط السابقة . كنت أفضل أن تعمل الكنيسة بالحكمة القائلة إذا كان الكلام من فضه فالسكوت من ذهب.

هذا أفضل بكثير من مطالبتي الرسمية للكنيسة بسحب هذا البيان السياسي عملاً بما تفرضه الحكومة علي الكنيسة ومنعها من التحدث بأسم الأقباط. أو تعلن الكنيسة علي الشعب انها لا تمثل الشعب في أي شيء يتعلق بالسياسة. وهذا الإعلان يمثل الكهنوت ولايمثل رغبة الشعب. لأنه بالتأكيد لم تستشير الكنيسه ابنائها قبل هذا البيان السياسي الذي يوحي برضاء أبناء الكنيسة عن تصرفات حكومة مصر منذ ان تولي العسكر الحكم عام 1952.  

 

كمواطن مصري ارفض تداخل السياسه و الدين لامسجد في الحكم ولاحكم في المسجد و  كقبطي ارفض رفضا تام تدخل الكنيسه في السياسه وارفض بشده البيان الصادر من الكاتدرائيه حيث انه بيان سياسي بحت ولايمت لقدسيه الكنيسه في شئ او رسالتها الرعويه. وأؤكد ان الكهنوت ليس له الحق في الترشيح في انتخابات مجلس الشعب او اي انتخابات سياسيه من قريب او بعيد. او التاثير علي الناخب القبطي بأي صوره من الصور ضد او تأييد لأي مرشح سياسي . ويجب  ان يحذوا الازهر حذو الكنيسة .  

E-Mail: [email protected]

Copts United

لأقباط متحدون