فرنسا بلد النور والثقافة بها 2 مليون أمي

إعداد وتقديم- باسنت موسي
علق كمال زاخر، الكاتب والمفكر، على الاحتجاجات التى تشهدها فرنسا يؤكد بشكل قاطع انه صدام حضارات.
 
وأكد "زاخر" أن هرم الإكليروس فى حاجة إلى مراجعة، والأزمات الأخيرة التى حدث فى الكنيسة من بعض الأساقفة تؤكد هذا.
 
وأوضح: أن بعد اختيار الأسقف من الرهبان يدير الأبرشية كما كان يدار الدير، وكأن شعب الأبرشية مجوعة من النساك والرهبان وعليهم الانضباط بشكل حازم كما هو الحال بالدير. 
 
وأضاف: يفاجئ الأسقف بأنه شعب الأبرشية ضده بسبب أنه غير قادر على استيعاب أن هؤلاء لهم تركيبة اخري غير الرهبان، ويشعر الناس ان الاسقف يتعامل معهم بتعسف وهناك من يرفض وهناك من يقبل.
 
وأكد الكاتب والمفكر أن الأزمات الأخيرة التى حدثت فى الأديرة تؤكد أن شيئا ما يحدث فى الأديرة يحتاج إلى مراجعة ويحتاج إلى متخصصين يدرسون لماذا تحدث الأزمات ويعملون على حلها.
 
وقال كمال زاخر، خلال لقائه ببرنامج "مع كمال زاخر" المذاع على شاشة الأقباط متحدون، إن إقامة أول قداس للأقباط المقيمين بالسعودية أمر تأخر كثيرًا، فمنطقة الخليج سبقت تلك الخطوات كثيرا، الإمارات افتتحت معبد للبوذيين.