إعداد وتقديم - باسنت موسي
ألقت باسنت موسي، مدير تحرير موقع الأقباط متحدون ، الضوء على عظة البابا تواضروس الثاني يوم الأربعاء الماضي والتى عزاء أسر شهداء دير الأنبا صموئيل المعترف.
 
وقال البابا تواضروس "يعز علينا انتقال شهداء حادث طريق دير الأنبا صموئيل يوم الجمعة الماضى، والألم يعتصرنا".
 
وأكد أن هذا الحادث الإرهابي لن يؤثر في أى أحد على أرض بلادنا، وأن جميعنا كمصريين يجمعنا نهر النيل ونعيش حوله منذ آلاف السنين، وهو سبب وحدتنا التى لن يستطيع أحد أن يقترب منها.
 
وأشار البابا تواضروس إلى أن الكنيسة تصلى دائمًا من أجل كل مسئول في كل مكان، وأنها تتطلع دائمًا إلى مجتمع ملىء بالسلام.
 
وتحدثت باسنت موسي، خلال برنامج الأقباط فى أسبوع المذاع على شاشة الأقباط متجدون ، عن عرض الزميلة سامية عياد فى باب مع الكرازة وما تناوله مجلة الكرازة أن العين سراج الجسد فإن كانت عينك بسيطة فجسدك كله يكون نيرا، وإن كانت عينك شريرة فجسدك كله يكون مظلما ..." هكذا قال الرب يسوع فالعين أم أن تكون سبب خلاص أو سبب هلاك لصاحبها.
 
كما اشارت للتغطية المتميزة لموقع الأقباط متحدون لحظة بلحظة لحادث دير الأنبا صموئيل المعترف.