الأقباط متحدون - هل تفتقد «بوينج 737 ماكس» معايير السلامة والأمان؟
  • ١٢:٤٦
  • الخميس , ١٤ مارس ٢٠١٩
English version

هل تفتقد «بوينج 737 ماكس» معايير السلامة والأمان؟

أخبار عالمية | الشروق

٠٩: ٠٤ م +02:00 EET

الخميس ١٤ مارس ٢٠١٩

ارشيفية
ارشيفية

على الرغم من حداثتها التي لم تُكمل عامين، إلا أنها واجهت انتقادات جمة جعلتها تواجه شبح التوقف والخروج عن الخدمة، طائرة بوينج "737 ماكس 8"، التي سقطت نسخة منها تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية منذ أيام، زاد الشكوك حول أعطال الطائرة.

في ساعات متأخرة من مساء الاثنين، أعلنت إثيوبيا وقف العمل بالنسخة الجديدة المتطورة من عائلة "بوينج 737" التي تُعد الجيل الرابع العائلة الأمريكية الواسعة الانتشار، وعقب الإعلان الأثيوبي قررت كلاً من "الصين وإندونيسيا والمغرب" وقف استخدام الطراز نفسه من الطائرة المنكوبة.

وكانت الطائرة الإثيوبية المنكوبة قد دخلت نطاق الخدمة نوفمبر الماضي، لكنها لم تسجل أكثر من 1200 ساعة طيران.

وقالت شركة الخطوط الجوية الإثيوبية عبر تويتر، "في أعقاب الحادث المأسوي الذي تعرضت له الرحلة إي تي 302... قررت الخطوط الإثيوبية وقف استخدام جميع طائراتها من طراز بي 737 ماكس 8 اعتبارًا من الأمس، العاشر من مارس حتى إشعار آخر".

ويشترك ذلك الطراز من الطائرة في آخر حادثتين نقل جوي، حيث شهدت إندونيسيا الذي وقع في أكتوبر من العام الماضي وأخلف مايقرب من 200 قتيل، الأمر الذي زادت من الشكوك بعد سقوط طائرة جديدة من نفس الطراز، وزاد الغموض حول مستقبلها في نقل الركاب.

وفي سيناريو مشابه إلى حد كبير بين الحادثتين، سقطت الطائرة الإثيوبية بعد ست دقائق من إقلاعها من أديس أبابا متجهة إلى نيروبي، فيما سقطت الطائرة الإندونيسية بعد 13 دقيقة من إقلاعها.

وفي الحادثة الأخيرة طلب الطيار تصريحًا للعودة إلى المطار في أديس أبابا، لكن الطائرة سقطت قبل العودة من جديد، وهو الأمر نفسه الذي حدث مع الطائرة الإندونيسية "ليون إير".

وكانت الخطوط الجوية الأثيوبية قد تسلمت الطائرة الجديدة قبل أربعة أشهر، وكانت إندونيسيا قد أعلنت دخول الطراز نفسه من الطائرات إلى أسطولها قبل شهرين فقط من الحادثة.

وتلقت شركة بوينج الأمريكية صدمة قوية بعد إصدار أكثر من دولة قرارها بوقف العمل بهذا النوع الحديث، نظرًا لمعايير السلامة والأمان، وكانت في مقدمتهم الصين التي اشترت ما يقرب من 100 طائرة من الطراز نفسه منذ إصدارها، وأكدت الصين على وجه التشابه بين الحادثتين.

الصين أحد أهم الأسواق للطائرات الأمريكية؛ إذ تتسلم بكين وحدها 20% من الطائرات طراز 737 ماكس 8 التي يتم تصديرها للأسواق العالمية.

وفي السياق نفسه أعلنت شركة "كايمان إيرويز" البريطانية، وقف استخدام ذلك الطراز؛ لحين توافر معلومات جديدة عن معايير السلامة، وأكدت ألمانيا أنها لا تستخدم ذلك الطراز في أسطولها الجوي.

وتسبب الحادث والتطورات التي تبعته، خسائر كبيرة للشركة الأمريكية، إذ هبط سهم الشركة بنحو 10%، وكبدها خسائر هي الأعلى خلال 20 عاما.

وأجبر الحادث على تأجيل الشركة حفل تدشين طائرتها الجديدة من طراز "777 أكس"، أطول طائرة ركاب تنتجها الشركة على الإطلاق، والذي كان مقرر لها نهاية الأسبوع الجاري، وأكدت الشركة أنها تركز حاليًا على التحقيق الفني في الحادث.
 

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.