الأقباط متحدون - متلازمة الاحتراق النفسي .. هل عليك فعلا أن تضحي بنفسك؟!
  • ١٧:٤٣
  • الخميس , ١٤ مارس ٢٠١٩
English version

متلازمة الاحتراق النفسي .. هل عليك فعلا أن تضحي بنفسك؟!

أماني موسى

صباحك قشطة

٢٩: ٠٢ م +02:00 EET

الخميس ١٤ مارس ٢٠١٩

إعداد وتقديم: أمانى موسى
ماذا تعني متلازمة الاحتراق النفسي ؟ هل متلازمة الاحتراق النفسي حالة طبية؟ ما الفرق بين متلازمة الاحتراق النفسي وبين الاكتئاب؟ أعراض متلازمة الاحتراق النفسي كيف يتم تشخيص متلازمة الاحتراق النفسي؟ كيف تتغلب على ظاهرة الاحتراق النفسي؟ 

باختصار الاحتراق النفسي زي بالظبط لو شفت حاجة بتتحرق هتلاحظ انها ممكن تفضل على شكلها، بس انت بعد ما تلمسها هتلاقيها هشة جدا واتهدت، الناس بيمروا بحالة زي دي بسبب التوترات الناتجة عن الحياة، مع انهم ممكن يبانوا من برة انهم لسة محافظين على شكلهم الحلو، والغلاف الخارجي بتاعهم سليم.
الاحتراق النفسي هو حالة من الاجهاد النفسي والعاطفي والاجتماعي، مصحوب بأفكار ومشاعر سلبية ، والشعور بالاحباط والفشل.
 
متلازمة الاحتراق النفسي مرض يتسم بمجموعة من العلامات والأعراض والمتغيرات في السلوكيات المهنية. وفي بعض الحالات، تم رصد متغيرات في التكوين الجسدي والوظيفي والكيمياء الحيوية الجسمانية لدى بعض المصابين بهذا المرض. 
وقد تم تصنيف هذا المرض، وفقاً لتشخيص هذه الحالة من الإرهاق، ضمن فئة الأمراض ذات المخاطر النفسية الاجتماعية المهنية، نظراً لكونه ناتجَا عن التعرض لضغوط دائمة وممتدة. 
وقد ذكر فرودنبرجر، في هذا الصدد، قائلاً : "بصفتي محللا نفسيا وطبيبا ممارسا، أدركت أن الأشخاص، في بعض الأحيان، يقعون ضحايا للحرائق تمامًا مثل المباني . فتحت وطأة التوترات الناتجة عن الحياة، في عالمنا المعقد، تستهلك مواردهم الداخلية، بفعل النيران، تاركة فقط فراغاً داخلياً هائلاً، حتى وإن بدا الغلاف الخارجي سليمَا إلى حد ما..".
 
هل هي متلازمة قاصرة على المهن التي تتطلب مساعدة الاخرين
وقادت دراسة هذه الفئات المهنية هؤلاء الباحثين إلى إدراك أن مواجهة الألم والفشل المتكرر تعد من الأسباب الحاسمة في ظهور أعراض متلازمة الاحتراق النفسي . 
وقد تم تصنيف هذا المرض، في بداية الملاحظات الأولية، على أنه متلازمة نفسية خاصة بالمهن "القائمة على مساعدة الآخرين". وقد ساد هذا المفهوم لبعض الوقت، وأثر بشكل كبير على التصور العام للظاهرة، وعلى توجيه البحوث الأولية في هذا المجال. ولكن أدت المعارف المتراكمة، منذ عهدهذه الملاحظات الأولية، إلى اتساع مخاطر ظهور متلازمة الاحتراق النفسي على جموع الأفراد أي كان نوع نشاطهم.
 
علامات تدل على الإصابة بالإحتراق النفسى، وهى :
فقد لاحظ عليهم ظهور أعراض بدنية مميزة مصاحبة لهذا التغير مثل : الإنهاك، والإرهاق، و استمرار نزلات البرد، والصداع ، والاضطرابات المعوية والهضمية، والأرق.
وقام برسم جدول وصفي للأفراد المفعمين بالانفعالات. كما أشار إلى أن الغضب ، والاستثارة ، والعجز عن مواجهة التوترات والمواقف الجديدة ، وكذلك نضوب الطاقة تعد ضمن العلامات الأولية لما أطلق عليه حالة "الانهيار" أو " الإنهاك الوجداني والعقلى". ويرى فرودنبرجر أن سلبية التصرفات واللجوء إلى السخرية،
- الشعور بالتعب والإعياء الجسدي .
- الاكتئاب .
 
وللتحقق من الإصابة بمتلازمة الاحتراق النفسى، يجب على الإنسان طرح الأسئلة الآتية على نفسه:
هل تشعر بالتعب عند الاستيقاظ رغم حصولك على قسط كافى من النوم  ؟
هل تتحرك ببطء أكثر من المعتاد وتستغرق وقت أطول فى الاستعداد للذهاب للعمل ؟
هل تشعر بالخوف مما ينتظرك اليوم وغداً ؟  
وهذا النوع من الإجهاد الذهني يمكن أن يظهر جسديًا، مع زيادة التعرض لنزلات البرد والإنفلونزا والغثيان والصداع.
- الشعور المستمر بالإرهاق والرغبة فى الهروب من العمل .
- التشاؤم والإنعزال.
- الشعور بالغضب من زملاء العمل.
- العمل حتى فى الظروف المرضية.
- عدم الذهاب للحفلات المفضلة لديك .
- الشعور بعدم تحقيق إنجازات فى العمل .
 
هناك أشخاص أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض من غيرهم :
أشخاص لديهم مثل عليا في الأداء والنجاح ؛
أشخاص يربطون الرضا عن الذات بالأداء المهنى ؛
أشخاص آخرون مركز اهتمامهم الوحيد هو عملهم ؛
أشخاص يعتبرون عملهم ملاذا و يهربون من جوانب الحياة الأخرى ؛
 
ماهو علاج الاحتراق النفسى ؟
- الحد من الضغوطات في حياتك، وذلك من خلال التخلى عن المسئوليات الإضافية التي تتجاوز نطاق عملك، وتقليص حجم العمل الذى تقوم به ورفض قضاء المزيد من الوقت خلال العمل.
- تنظيم وقت العمل .
- الحصول على قسط من الراحة أثناء العمل .
اعمل تقييم عقلاني لحياتك وقيس درجة الضغوط والتوتر التي تتعرض لها، واسال نفسك هل أنت كدة ماشي صح ولا لآ؟ مينفعش تكون متاح طول الوقت لشغلك وزمايلك، او لاصحابك او جيرانك، او اللي عايزين منك خدمة، زي ما مصالح الشغل او اصحابك مهمة، فمصالحك أنت كمان ليها الاولوية، ادي لانفسك حقها.
قسم حياتك لتلات اجزاء العمل المنزل الحياة الاجتماعية، وركز على كل جزء لوحده، متسمحش لضغوط مكان فيهم يأصثر عالمكان لاالتاني.
راجع قيمك من وقت للتاني، اهدافك غير الواقعية والمثالية بزيادة مش هتؤدي الا للمزيد من احباطك ، الاستقرار العاطفي مهم، كوجود ناس بتحبك بتسمعك بتشاركك ودة بيخلي حياتك أقوى.
الاهتمام بالصحة الجسدية، املأ وقت فراغك بالانشطة الفعالة وبلاش تلفزيون او تصفح الموبايل.